الفائزون في جائزة الإبداع الشعري (الجائزة التكريمية)

الشاعر محمد فايز العلي الفايز

(دولة الكويت)

- ولد عام 1938 وتوفي عام 1991.

- قضى حياته في الكويت، وتوفي فيها

- تلقى تعليمه المبكر في الكتاب، ثم راح يثقف نفسه بالاطلاع على كلاسيكيات الشعر العربي بدءًا

بامرئ القيس ومرورًا بالمتنبي وأبي تمام وانتهاء بشوقي وحفظ الكثير من أشعارهم. فتن بالمتنبي خاصة

وعدَّه معلمه الأول فحفظ الكثير من شعره، وكان يلقيه على أصدقائه في جلساته الخاصة.

- عمل محاسبًا لدى أحد التجار في الستينيات، ثم موظفًا في وزارة الكهرباء والماء، ثم انتقل إلى وزارة الإعلام (منتصف الستينيات) فعمل محررًا في مجلة الكويت، ثم مراقبًا للنصوص التمثيلية في التلفزيون، ومراقبًا للنصوص الأدبية في الإذاعة، تفرغ بعدها لكتابة الشعر.

- كان عضوًا بجمعية الصحفيين الكويتية، وعضو رابطة الأدباء في الكويت.

- كانت له مشاركات فعالة في الأمسيات الشعرية على المستوى المحلي والخليجي والعربي.

- كان يوقع قصصه وقصائده المبكرة باسم: «سيزيف» مترسمًا خُطى التجربة الوجودية، ثم عدل عن ذلك حين ذاعت شهرته.

الإنتاج الشعري:

- صدر له اثنا عشر ديوانًا شعريًّا: «مذكرات بحار» نشرت باسم «سيزيف» ثم أعيد تنقيحها ونشرها في «النور من الداخل»، وحوّل إحدى المذكرات المطرب عبدالعزيز المفرج (شادي الخليج) إلى أوبريت أنتجه تلفزيون الكويت، وترجم إلى (اللغة الفرنسية)، و«النور من الداخل» 1966، و«الطين والشمس» 1970، و«رسوم النغم المفكر»، و«بقايا الألواح» 1978، و«لبنان والنواحي الأخرى» 1980، و«ذاكرة الآفاق» 1980، و«حداء الهودج» 1981، و«خلاخيل الفيروز»، و«المجموعة الشعرية الكاملة» 1986، و«تسقط الحرب» 1989، و«خرائط للبرق» 1993، وله قصائد نشرت في عدد من المجلات والصحف، وقصائد نشرت في مجلة البيان الصادرة عن رابطة الأدباء. له ما يزيد على 34 قصة قصيرة نشرت في عدد من المجلات الكويتية.

- حصل على جائزة الإبداع الشعري من مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري - دورة القاهرة 1990.

- منح اسمه جائزة الدولة للشعر يونيو 1995.

******

الشاعر إبراهيم عبدالحميد عيسى

(جمهورية مصر العربية)

- ولد في حي بين السرايات بالجيزة عام 1927، وتوفي عام 2000.

- حاصل على بكالوريوس تجارة 1949.

- عمل مديراً عاماً للتفرغ بوزارة الثقافة إلى أن أحيل إلى المعاش 1987، وقد كتب مقدمة لديوانه

«شراع في بحر الهوى» تحدث فيها عن رحلته مع الشعر.

دواوينه الشعرية:

كلنا عشاق1989 ـ حبيبي عنيد1989 ـ شراع في بحر الهوى 1989.

- حصل على الجائزة الأولى لجريدة الزمان في الشعر 1950، ولمجلة الآداب البيروتية في الشعر 1953، وفي المسابقة الأولى لجائزة عبدالعزيز سعود البابطين 1990، ومنح الدكتوراه الفخرية في الإبداع الشعري من الأكاديمية العالمية للفنون والآداب بكاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية 1990.

ممن كتبوا عن شعره:

محمد العزب بمجلة الأديب البيروتية - ديسمبر  1966، ويوسف خليف بجريدة الأهرام تحت عنوان «ثلاثية إبراهيم عيسى»، وأحمد مصطفى حافظ بعنوان «إبراهيم عيسى شاعر الأداء الفني» في مجلة الثقافة المصرية، يونيو 1982.

******

الشاعر عبدالعليم محمد القباني

(جمهورية مصر العربية)

- ولد في مطوبس عام 1918 بمحافظة كفر الشيخ، وتوفي عام 2001.

- تلقى بالإسكندرية دراسته الابتدائية والإعدادية.

- ثقف نفسه بنفسه.

- عمل خياطاً حتى 1956، ثم موظفاً بجامعة الإسكندرية 1978 - 1957، كما عمل مصححاً ومحرراً بمجلة أمواج .

- عضو في اتحاد كتاب مصر، والمجلس الأعلى للثقافة، ولجنة التراث، وهيئة الفنون والآداب بالإسكندرية.

- نشر شعره في الصحف والمجلات الأدبية، وشارك في مئات الندوات داخل مصر وخارجها.

دواوينه الشعرية :

أشعار قومية 1965 - بقايا سراب 1970 - لله وللرسول 1981 - أغنيات مهاجرة 1985 - حدث في قصر السلطان 1988 - ثورة الرماد 1989 - انطلاق 1989، وله ديوان شعر للأطفال بعنوان: قصائد من حديقة الحيوان، ومسرحيات شعرية بعنوان: قوس قزح 1987، وملحمة شعرية بعنوان: الثورة العرابية 1982.

مؤلفاته :

ألف بضعة عشر كتاباً في الأدب والنقد.

- حصل على الجائزة الأولى للشعر 1948، والجائزة الثانية للشعر الغنائي 1949، وجائزة شوقي لأحسن ديوان 1964، وجائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 1991، وغيرها.

ممن كتبوا عنه:

صالح جودت، ومحمد فريد أبوحديد، ورجاء النقاش، وزكريا عناني ومحمد مصطفى هدارة.

******

الشاعر محيي الدين بن محمد الناصر خريّف

(الجمهورية التونسية)

- ولد عام 1932 بنفطة في الجنوب التونسي.

- حفظ القرآن ثم التحق بالمدارس الزيتونية حيث أكمل تعليمه ثم حصل على شهادة الكفاءة في التعليم.

- عمل مدرساً ثم موظفاً بوزارة الثقافة.

- شارك في أكثر المهرجانات الأدبية العربية.

- له برامج إذاعية في الأدب والتاريخ والشعر.

- شارك بإنتاجه في الكثير من الصحف والمجلات العربية .

دواوينه الشعرية:

كلمات للغرباء  1969- حامل المصابيح 1970 - السجن داخل الكلمات 1975 - مدن معبد1976 - الرباعيات  1976- الفصول 1980 - طلع النخيل 1980 - السباعيات 1983 - البدايات والنهايات  1987 - نبيذ الكرخ 2000، وللأطفال: الطفل والفراشة الذهبية 1975 - أغاني الطفولة 1975 - محاورات الأطفال 1979 - مسرحيات الأطفال  1980  - براعم الطفولة 1992.

مؤلفاته منها:

صور وذكريات مع مصطفى خريف - المختار من الشعر الشعبي التونسي - أحمد بن موسى.

حصل على عدة جوائز منها:

جائزة ساقية سيدي يوسف للشعر 1968، وجائزة بلدية تونس لشعر الطفولة 1983، وجائزة البنك التونسي للشعر 1988، والجائزة التقديرية في الفنون والآداب لرئيس الجمهورية 1991، وجائزة الإبداع الشعري لمؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 1992.

- كتبت عنه دراسات في عديد من الجرائد والمجلات.

******

الشاعرة فدوى عبدالفتاح طوقان

(فلسطين)

- ولدت عام ٧١٩١ نابلس - وتوفيت عام 2003.

- تلقت تعليمها الابتدائي في نابلس، وقد حالت الظروف القاسية دون إتمام تعليمها فتعهدها

شقيقها الشاعر إبراهيم طوقان بالرعاية، وتعهدت هي الأخرى نفسها ففي عام 62-1963 التحقت

بدورات تعليم اللغة الإنجليزية والأدب الإنجليزي باكسفورد (انجلترا).

- تم انتخابها عضو مجلس أمناء جامعة النجاح بنابلس، وللجامعة وضعت النشيد الرسمي.

- شاركت في العديد من المهرجانات الأدبية والسياسية، من ذلك: مؤتمر السلام العالمي باستوكهولم (السويد). ومؤتمر الكتاب الأفريقيين الأسيويين: في بيروت..

- انكب الباحثون والنقاد على دراسة شعرها عرضًا وتحليلاً ونقدًا، من بينهم: د.إبراهيم العلم، روحية القليني، ود.بنت الشاطئ، وهاني أبوغصيب، هذا إلى جانب تسع دراسات أكاديمية نوقشت بالجامعات العربية والأجنبية.

- نالت عددًا من الجوائز والأوسمة، منها: جائزة رابطة الكتاب الأردنيين - عمان، وجائزة درع الريادة الشعرية - عمان، وجائزة سلطان العويس - الإمارات العربية المتحدة، وجائزة الزيتونة الفضية من جمعية الثقافة - باليرمو/ إيطاليا، وجائزة الشعر من جمعية الشعراء - ساليرنو/ إيطاليا، ووسام فلسطين من منظمة التحرير الفلسطينية، وجائزة الإبداع الشعري من مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 1994م.

دواوينها الشعرية:

وحدي مع الأيام - دار النشر للجامعيين بالقاهرة 1952، وجدتها - دار الآداب - بيروت 1957، وأعطنا حبا - دار الآداب - بيروت 1960، وأمام الباب المغلق - دار الآداب - بيروت 1967، والليل والفرسان - دار الآداب - بيروت 1969، وعلى قمة الدنيا وحيدًا - دار الآداب - بيروت 1973، وتموز والشيء الآخر - دار الشروق - عمان 1989، ورحلة صعبة.. رحلة جبلية - (سيرة ذاتية) - دار الشروق عمان 1985، وترجمت سيرتها إلى الإنجليزية 1990.

******

الشاعرة نازك صادق الملائكة

(جمهورية العراق)

- ولدت عام 1923 في بغداد وتوفيت في القاهرة عام 2007.

- بعد أن أنهت دراستها الجامعية في بغداد حصلت على الماجستير من أمريكا.

- درّست في كلية التربية بجامعة بغداد، ثم بجامعة البصرة ثم بجامعة الكويت التي كانت آخر المطاف

في حياتها التدريسية.

- كانت من أوائل المجددين للشعر العربي الحديث بقصيدتها «الكوليرا » 1947  مع بدر شاكر السياب الذي نشر قصيدته «هل كان حبًّا» في العام نفسه، واعتبرت القصيدتان بداية حركة التجديد في الشعر العربي المعاصر.

دواوينها الشعرية:

- عاشقة الليل - 1947 - شظايا ورماد 1949 ـ قرارة الموجة 1957 ـ شجرة القمر 1965 ـ مأساة الحياة وأغنية للإنسان1977 ـ للصلاة والثورة 1978 - يغير ألوانه البحر (عدة طبعات) ـ الأعمال الكاملة - مجلدان (عدة طبعات).

مؤلفاتها:

- قضايا الشعر المعاصر التجزيئية في المجتمع العربي ـ الصومعة والشرفة الحمراء - سيكولوجية الشعر.

- حصلت على جائزة الإبداع الشعري من مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 1996.

- كتبت عنها دراسات عديدة، ورسائل جامعية متعددة في الكثير من الجامعات العربية والغربية.

******

الشاعر سميح محمد القاسم

(فلسطين)

- ولد عام 1939 في مدينة الزرقاء الأردنية.

- قضى فترة دراسته الابتدائية في الرامة بمدرسة دير اللاتين، وفي المدرسة الحكومية،

وأكمل دراسته الثانوية في كلية تيراسانطة، وفي المدرسة البلدية في الناصرة، ودرس الفلسفة

والاقتصاد السياسي لمدة سنة في موسكو.

- برزت اهتماماته الأدبية والسياسية في سن مبكرة فأسهم في نشاطات المدرسة الثقافية بالتمثيل في المسرحيات وفي تشكيل الندوات الأدبية وكتابة الشعر.

- أسس منظمة الشباب الدروز الأحرار «بوحي من الضباط الأحرار في مصر» في أواخر العقد الخامس من القرن العشرين للتصدي لقانون التجنيد الإلزامي الإسرائيلي الذي فرض على بعض طوائف الشعب الفلسطيني بهدف تمزيق وحدته فاعتقلته السلطات العسكرية وفرضت عليه أعمالاً شاقة لتحطيم معنوياته لكنه لم ينقطع عن كتابة الشعر.

- اشتغل معلماً وعاملاً وصحفيّاً، أسهم في تحرير «الغد» و«الاتحاد» ثم رئيس تحرير مجلة «هذا العالم».

- عام 1966 عاد للعمل محرراً أدبيّاً في «الاتحاد» و سكرتيراً لتحرير «الجديد» ثم رئيساً للتحرير.

- أسس منشورات «عربسك» في حيفا مع الكاتب عصام خوري عام 1973.

- رئيس التحرير الفخري لجريدة كل العرب.

أعماله الإبداعية:

- صدر له أكثر من 36 عملاً إبداعياً كان أولها ديوان «مواكب الشمس» عام 1958 وآخـرها ديوان «أخذة الأميرة يبوس»، و«رماد الوردة دخان الأغنية» عام 1990.

- وقد صدرت أعماله الكاملة في سبعة مجلدات عن دار الجيل - دار الهدى عام 1992، تتضمن المجلدات الثلاثة الأولى أعماله الشعرية، والمجلد الرابع تضمن «السربيات» أما المسرح والحكاية فقد ضمها المجلد الخامس وحمل المجلد السادس عنوان «مداخلات» وجاءت أعماله النقدية في المجلد السابع.

- وأحـدث ما صـدر له ديـــوان «أرض مراوغـــة، حــرير كاســـد، لا بأس» عام 1995، وسربية (قصيدة طويلة)، «خذلتني الصحاري» عام 1998.

- تُرجم عدد كبير من قصائد الشاعر إلى الإنجليزية والفرنسية والتركية والروسية والألمانية والأسبانية واليونانية والإيطالية والتشيكية والفيتنامية والفارسية والعبرية واللغات الأخرى.

- حصل على جائزة «غار الشعر» من أسبانيا وعلى جائزتين من فرنسا عن مختاراته التي ترجمها إلى الفرنسية الشاعر والكاتب المغربي عبداللطيف اللعبي، وجائزة الإبداع الشعري من مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 1998.

******

الشاعر سليمان العيسى

(الجمهورية العربية السورية)

- ولد عام 1921 في قرية النُّعيرية - الواقعة غربي مدينة أنطاكية التاريخية.

- تلقى ثقافته الأولى على يد أبيه المرحوم الشيخ أحمد العيسى فحفظ القرآن، والمعلقات، وديوان المتنبي،

وآلاف الأبيات من الشعر العربي.

- انتقل إلى سورية بعد سلخ لواء الإسكندرونة، وواصل دراسته الثانوية في حماة واللاذقية ودمشق،

وأتم تحصيله العالي في دار المعلمين العالية ببغداد.

- عين مدرساً للغة والأدب العربي في ثانويات حلب 47 - 1967.

- انتقل الى دمشق موجهاً أولاً للغة العربية في وزارة التربية.

دواوينه الشعرية:

«مع الفجر» 1952، و«شاعر بين الجدران» 1954، و«أعاصير في السلاسل» 1954، و«ثائر من غفار» 1955، و«رمال عطشى» 1957، و«قصائد عربية» 1959، و«الدم والنجوم الخضر» 1960، و«أمواج بلا شاطئ» 1961، و«رسائل مؤرقة» 1962، و«أزهار الضياع» 1963، و«أغنيات صغيرة» 1967، و«كلمات مقاتلة» 1968، و«أغنية في جزيرة السندباد» 1971، و«أغان بريشة البرق» 1974، و«المجموعة الكاملة» 1980، و«الكتابة أرق» 1982، و«الديوان الضاحك» 1987، و«وسافرت في الغيمة» 1988، و«ديوان اليمن» 1994، و«الأعمال الشعرية» (في أربع أجزاء) 1995، وإلى جانب مجموعة من المسرحيات الشعرية، ومسرحيات الأطفال منها: «الفارس الضائع» 1999، و«إنسان» 1999.

- كتب قصة طفولته شعراً، ثم كتبها نثراً للأطفال.

- شارك في ترجمة عدد من الآثار الأدبية، أهمها آثار الكتّاب الجزائريين.

- كان من مؤسسي «اتحاد الكتّاب العرب» في سورية عام 1969.

- حصل على جائزة شعر الأطفال من الألكسو.

- حصل على جائزة «لوتس» للشعر من اتحاد كتاب آسيا وأفريقيا 1982.

- حصل على جائزة الإبداع الشعري من مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 2000م.

- وفي عام 1990 انتخب عضواً في مجمع اللغة العربية بدمشق.

******

الشاعر إبراهيم العريض

(مملكة البحرين)

- ولد في مدينة بومبي بالهند في الثاني من مارس سنة 1908م وتوفي عام 2002.

- توفيت والدته وهو في الشهر الثاني من عمره.

- جاء إلى البحرين أول مرة عام 1922م وهو في الرابعة عشرة من عمره، وأقام فيها ثمانية أشهر.

- استأنف دراسته في الهند وعاد إلى البحرين وهو في الثامنة عشرة من عمره وكان ذلك سنة 1926م

بعد أن تخرج من المرحلة الثانوية.

- وبعد عودته أكب على دراسة العربية والاطلاع على دواوين الشعراء الفحول، فتأثر بالمتنبي وإيليا أبي ماضي، وشكسبير وشللي والشعراء الرومانسيين الآخرين وفتزجيرالد، وطاغور ومحمد إقبال، وعمر الخيام والشيرازي.

- كان يتقن اللغات: العربية والإنجليزية والفارسية والأوردية وكتب الشعر بهذه اللغات، فأتاح له ذلك فرصة الانفتاح على ثقافات عالمية عديدة.

- كتب القصيدة والمسرحية والملحمة والقصة الشعرية والشعر الغنائي، والنقد الشعري والأدبي وتاريخ الأدب وترجم الشعر عن الإنجليزية والفارسية.

- من أوائل الذين ترجموا رباعيات عمر الخيام، ومن تحدثوا عن علاقة الشعر بالفنون الأخرى كالموسيقى والرسم والمسرح.

- عُيّن مدرساً للغة الإنجليزية في مدرسة الهداية الخليفية 1927، وفي عام 1931 أسس مدرسة أهلية تولى إدارتها بنفسه لثلاث سنوات.

- انتقل بعد ذلك إلى العمل بشركة امتيازات النفط المحدودة، رئيساً لقسم الترجمة وظل يعمل فيها حتى عام 1967م.

- انتخب رئيساً للمجلس التأسيسي عام 1972م.

- عين سفيراً متجولاً عام 1974.

- منحه ملك البحرين وسام الشيخ عيسى بن سلمان من الدرجة الأولى، وأمر بإطلاق اسمه على أحد الشوارع الرئيسة في المنامة 2002.

- أصدرت دار سعاد الصباح عنه كتاب: إبراهيم العريض وإشعاع البحرين الثقافي.

مؤلفاته المطبوعة:

- «أرض الشهداء: ملحمة شعرية عن مأساة فلسطين»، 1951، الطبعة الثانية 1972، و«الأساليب الشعرية الجميلة»، 1950، و«جولة في الشعر العربي المعاصر»، 1962، و«ديوان العريض»، 1974، و«الذكرى: الجزء الأول»، 1931، و«رباعيات الخيام»، 1935، و«رباعيات الخيام» (251 رباعية) 1984، و«الشعر والفنون الجميلة، 1952، و«الشعر وقضيته في الأدب الحديث»، 1955، و«شموع» 1956، و«شواهد مترجمة من كلباري» (بالأوردو) 1990، و«العرائس» 1964 - الطبعة الثانية 1972، و«فن المتنبي بعد ألف عام» 1962، الطبعة الثانية 1973، الطبعة الثالثة 1993، و«قبلتان: قصة شعرية» ١٥٩١، الطبعة الثانية 1972، و«مجموعة كلام - كلباري» 1990، و«مذكرات شاعر» 1982، و«من الشعر العربي» (1900 - 1950) عام 1958، و«من الشعر العربي - 130 شاعراً» (1900 - 1950) عام 1980، و«نظرات جديدة في الفن الشعري» 1974 - ط2، 1975، و«وامعتصماه» 1935، و«بين الدولتين» مسرحية شعرية ألفها سنة 1934، تصور انهيار الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وأصدرها الدكتور إبراهيم عبدالله غلوم ضمن كتابه: مسرح إبراهيم العريّض 1996، ومؤلفاته غير المطبوعة (مخطوطة): «حوار دافئ مع صديق» تضم نظرات أدبية مختلفة 1938 - 1940، و«الروافد» وهو مجموعة مقالات أدبية نشرت في مجلات مختلفة كالرسالة المصرية والأماني والعروبة اللبنانيتين وغيرهما، و«شعراء معاصرون» دراسات أدبية كتبت سنة 1950، و«صور من حياتنا الفكرية» تناول فيها كثيراً من شؤون الأدب والفكر، وقد نشرت في الأضواء، و«في هيكل الحب» وهو ديوانه الثاني بعد الذكرى.

من المؤتمرات والندوات التي شارك فيها:

مؤتمر الدراسات العربية الرابع في الجامعة الامريكية ببيروت 1954م، ومؤتمر أدباء العرب الثاني بدمشق - 1956م، ومؤتمر أدباء العرب الثالث بالقاهرة - 1957م، ومؤتمر أدباء العرب الرابع بالكويت - 1958م، ومؤتمر الكتاب الآسيوي الإفريقي الثاني بالقاهرة - 1961م، ومهرجان الشعر الرابع بالإسكندرية 1965م، ومؤتمر الكتاب الآسيوي الإفريقي الثالث ببيروت - 1967م، وندوات رابطة الأدباء بالكويت - 1969م، والأسبوع الثقافي الكويتي في المغرب - 1970م، ومؤتمر الكتاب الآسيوي الإفريقي الرابع بنيودلهي - 1970م، والأسبوع الثقافي في أبو ظبي - 1971م، ومهرجان سيبويه بشيراز - 1974م، ومؤتمر مكافحة العنصرية والتمييز العنصري بجنيف - 1978م.

- حصل على جائزة الإبداع الشعري من مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 2002.

******

الشاعر محيي الدين فارس

(جمهورية السودان)

- ولد عام 1936 في جزيرة أرقو - الإقليم الشمالي في السودان وتوفي عام 2008.

- أتم دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية، بمدينة الإسكندرية، والجامعية بمدينة القاهرة.

- عمل أستاذًا محاضرًا بكلية بخت الرضا، ومفتشًا فنيّاً في التعليم ثم تفرغ لإنتاجه الأدبي.

- عمل في القاهرة في مجلة العالم العربي.

- غطـى فــي العقد الخامس من القرن العشرين، مساحة كبيرة في السَّاحة (الشعرية)، ونشـر شعره منذ وقت مبكر في الصحف والمجـلات الآتيــة: الرسـالة، والثقــافــة، والمصــري، والأهـرام (القاهرة)، والأديب، والآداب، والثقافة الوطنية، والرسالة (بيروت) والعربي (الكويت)، والوحدة (المغرب)، والحرس الوطني (السعودية)، والمنتدى (دبي)، والدوحة (قطر)، وغيرها.

- شارك في العديد من المهرجانات الشعرية، والملتقيات الثقافية محليًّا وعربيًّا.

من أهم دواوينه الشعرية:

الطين والأظافر 1956، ونقوش على ظهر المفازة 1978، وصهيل النهر، وقصائد من العقد الخامس من القرن العشرين، والقنديل المكسور 1997، وتسابيح عاشق 2000، ديوان: «مهرجان العصافير»، و«افريقيا لنا».

- حصل على جائزة الإبداع الشعري من مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 2004.

- نُشرت عنه كثير من الدراسات والأبحاث، في كتب مثل: الشعر العربي في السودان لمصطفى هدارة، وشعراء اليوم للسحرتي، وكتاب: «ديوان النيل» قصائد مختارة من الشعر المصري والسوداني، صادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب في عام 1980، ومقالات كثيرة في عدد من المجلات.

******

الشاعرة الدكتورة سعاد محمد الصباح

(دولة الكويت)

- دكتوراه في الاقتصاد عام 1981 - جامعة ساري جلفورد - المملكة المتحدة.

- عضو مجلس الأمناء لمؤسسة التعاون بجنيف.

- عضو جمعية الصحفيين وعضو جمعية الخريجين الكويتية، ورابطة الأدباء في الكويت،

وجمعية الاقتصاديين الكويتية.

- عضو مؤسس للجنة التنفيذية لمنظمة حقوق الإنسان في الوطن العربي.

- عضو المجلس الاستشاري الأعلى للتربية في الكويت.

- عضو الاتحاد العالمي لاقتصاديات الطاقة.

- عضو مجلس إدارة بحوث الشرق الأوسط والمعلومات بواشنطن.

- عضو مؤسس للمجلس العربي للطفولة والتنمية بالقاهرة.

- عضو المجلس الاستشاري للاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة بلندن.

- تهتم بقضايا حرية الرأي وحقوق الإنسان، والتخطيط والتنمية، واقتصاديات العمالة، والنفط والمرأة والطفل، وتتمتع بعضوية العديد من اللجان والمجالس الوطنية والأقليمية والدولية.

دواوينها الشعرية:

- «ومضات باكرة» 1961، و«لحظات من عمري» 1961، و«من عمري» 1963، و«أمنية» 1971، و«إليك يا ولدي» 1982، و«فتافيت امرأة» 1986، و«في البدء كانت الأنثى» 1988، و«حوار الورد والبنادق» 1989، و«برقيات عاجلة إلى وطني» 1990، و«آخر السيوف» 1992، و«قصائد حب» 1992، و«امرأة بلا سواحل» 1994، و«خذني إلى حدود الشمس» 1997، و«القصيدة أنثى والأنثى قصيدة» 1999، و«الورود تعرف الغضب» 2005.

- كرمتها جامعة الكويت ممثلة بقسم اللغة العربية ومجموعة من المؤسسات والهيئات الكويتية والعربية في احتفالية «يوم الأديب الكويتي».

- منحتها الكويت جائزة الدولة التقديرية للآداب والفنون.

- كرمتها جامعة أكسفورد البريطانية بمنحها درجة الزمالة لكلية «سانت كاترين» التابعة لها.

- منحها رئيـس الجمهوريــة اللبنانية وســام الاستحقاق اللبنانـي المذهــب.

- حصلت على وسام الثقافة من تونس.

- حصلت على جائزة الإبداع الشعري من مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 2006.

- كرمها المنتدى الثقافي المصري بإصدار مجلدين حملا عشرات البحوث والشهادات عن إبداعها الشعري وجهدها في مجال الثقافة وحقوق الإنسان/ القاهرة 2003.

- ترجم شعرها إلى الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والصينية والفارسية والبلغارية والأوكرانية والجورجية والألمانية والطاجيكية والإيطالية.

******

الشاعر: هارون هاشم رشيد

(فلسطين)

- ولد عام 1927 في حارة الزيتون - غزة.

- درس حتى حصل على شهادة المعلمين العليا.

- عمل مدرسًا، ورئيسًا لمكتب إذاعة صوت العرب في غزة، ورئيسًا لإدارة الشؤون العامة بإدارة الحاكم

العام لقطاع غزة، ومسئولاً عن مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بالقاهرة، وممثلاً لفلسطين في اللجان

الدائمة بجامعة الدول العربية، ومندوبًا دائمًا لدى الجامعة.

دواوينه الشعرية:

مع الغرباء 1954 - عودة الغرباء 1956 - غزة في خط النار 1957 - أرض الثورات 1958 - حتى يعود شعبنا 1965 - سفينة الغضب 1968 - رسالتان 1968 - رحلة العاصفة 1970 - فدائيون 1970 - مزامير الأرض والدم 1971 - الرجوع 1977 - مفكرة عاشق 1980 - المجموعة الكاملة 1981 - يوميات الصمود والحزن 1983 - النقش في الظلام 1984 - غزة.. غزة 1988 - ثورة الحجارة 1988 - طيور الجنة 1998 - وردة على جبين القدس 1988 - قصائد فلسطينية 2003 - المبحرون إلى يافا 2004 - ما الذي قالت هنادي 2005 - الأعمال الشعرية الكاملة 2006 - صباح الخير يا غزة 2008 - وله من المسرحيات الشعرية: السؤال 1971- سقوط برليف 1973 - عصافير الشوك 1989 - جسور العودة - القصر.

أعماله الإبداعية الأخرى :

- أيام في الظلام (رواية) 1957 - سنوات العذاب (رواية ) 1970 - مدينة وشاعر.. حيفا. والبحيري (رواية) 1975 - الشعر المقاتل (دراسة) 1970 - جامعة الدول العربية (دراسة) 1980.

- عضو مؤسس لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين وعضو المجلس الوطني الفلسطيني.

- فاز بالجائزة الأولى للمسرح الشعري من الألكسو1977، وبالجائزة الأولى للقصيدة العربية من إذاعة لندن 1988، وقلده الرئيس عرفات وسام القدس للثقافة والآداب والعلوم. منحته السلطة الفلسطينية (جائزة فلسطين التقديرية). منحته مؤسسة يماني الثقافية «الإبداع في الشعر» عن ديوانه (طيور الجنة.. قصائد للشهداء). حصل على وسام السلطان قابوس للثقافة والعلوم والفنون.

- كتب عنه زهير العيناتي، وصالح الأشقر، وناصر الأسد، وعبدالرحمن الكيالي، وكامل السوافيري، وصالح أبواصبع.

******

الشاعر ة لميعة عباس عمارة

(الجمهورية العراقية)

- ولدت عام 1929 في بغداد.

- تخرجت في دار المعلمين العالية 1950.

- عملت مدرِّسة في دار المعلمات الأولية، وفي ثانويات بغداد إلى أن تقاعدت في السبعينيات

من القرن الماضي للتفرغ لحياتها الأدبية والشعرية.

- اشتغلت في أواسط السبعينيات في منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة.

- نشرت الكثير من نتاجها الشعري - منذ كانت طالبة في دار المعلمين العالية - في أكثر من صحيفة ومجلة عربية.

دواوينها الشعرية:

- الزاوية الخالية 1960 - عودة الربيع 1963 - أغاني عشتار 1969 - عراقية 1971 - يسمونه الحب 1972 - لو أنبأني العرّاف 1980 - البعد الأخير 1988 - قبل الـ (2000) 2001.

- كتبت عنها دراسات كثيرة، وتناولتها العديد من الكتب التي درست الشعر الحديث في العراق مثل: أدب المرأة العراقية لبدوي طبانة، والأدب المعاصر في العراق لداود سلوم، وشاعرات العراق المعاصرات لسلمان هادي الطعمة، ونسمات وأعاصير من الشعر العربي المعاصر لروز غريب.

******

الشاعر فاروق محمد جويدة

(جمهورية مصر العربية)

- ولد عام 1945 بمحافظة كفر الشيخ بمصر.

- أمضى مراحل تعليمه بدمنهور، ثم التحق بكلية الآداب قسم الصحافة وتخرج فيها عام 1968م.

- عمل محررًا بالأهرام في القسم الاقتصادي، ثم سكرتيرًا لتحرير الأهرام، ومشرفًا على الصفحة الثقافية

ومديرًا لتحرير جريدة الأهرام.

- عضو نقابة الصحفيين، واتحاد الكتاب، وجمعية المؤلفين والملحنين - عضو لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة والفنون والآداب.

- زار معظم دول العالم وشَارَكَتْ مسرحياته الشعرية في عدد كبير من المهرجانات الدولية، ومَثَّل مصر في كثير من المهرجانات الشعرية في دول العالمين العربي والغربي.

دواوينه الشعرية:

- «أوراق من حديقة» أكتوبر 1974 - «حبيبتي لا ترحلي» 1975 - «ويبقى الحب» 1977 - «وللأشواق عودة» 1978 - «في عينيك عنواني» 1979 - «دائمًا أنت بقلبي» 1981 - «لأني أحبك» 1982 - «شيء سيبقى بيننا» 1983 - «طاوعني قلبي في النسيان» 1985 - «لن أبيع العمر» 1989 - «زمان القهر علمني» 1990 - «كانت لنا أوطان» 1991 - «آخر ليالي الحلم» 1993 - «ألف وجه للقمر» 1997 - «لو أننا لم نفترق» 1998 - «أعاتب فيك عمري» 2000 - «قصائدي في رحاب القدس» 2002 - «في ليلة عشق» 2003 - «قصائد حب» 2003 - «قصائد للوطن» 2003 - «فاروق جويدة الأعمال الكاملة» 2005 - «كأن العمر ما كان» 2007 - «هذي بلاد لم تعد كبلادي» 2008 - «ماذا أصابك يا وطن» 2009 - وثلاث مسرحيات شعرية هي: الوزير العاشق 1981م - دماء على ستار الكعبة 1987م - الخديوي 1994.

الجــــوائــــز:

- جائزة الدولة التقديرية في الآداب من المجلس الأعلى للثقافة والفنون والآداب عام 2001م.

- جائزة كفافيس العالمية في الشعر 2007.

- كتب عنه محللًا وناقدًا كل من: محمد عناني، ورجاء النقاش، ويوسف خليف، وصلاح فضل، وشوقي ضيف، وأنيس منصور، ونهاد صليحة، وعبدالعزيز حمودة، وسمير سرحان، وخالد محمد خالد.

عنوانه:

7 شارع نوبار - باب اللوق - القاهرة.

******

الشاعر جورج سجعان جرداق

(الجمهورية اللبنانية)

- ولد عام 1933 في مرجعيون بلبنان.

- تعلم اللغة العربية واللغة الفرنسية في مدرسة «جديدة مرجعيون» ومنها انتقل إلى الكلية البطريركية

ببيروت حيث تخرج فيها.

- زاول التعليم في معاهد بيروت.

- واصل الكتابة في الصحف اللبنانية وغيرها من الصحف العربية.

- كتب المسرحية وهو في الثالثة عشرة من عمره والقصة وهو في السابعة عشرة.

- كتب أكثر من خمسين قصيدة تغنى بها كبار المطربين والمطربات ومنها قصيدة «هذه ليلتي» التي غنتها أم كلثوم ولحنها محمد عبدالوهاب سنة 1968 وتعتبر من أشهر أغاني أم كلثوم.

- من دواوينة الشعرية: أنا شرقية - بوهيمية - إلهة الأولمب - قصائد حب - أبدع الأغاني.

- من أعماله الإبداعية الأخرى: له عدد من المسرحيات والروايات والسير القصصية منها: فاغنر والمرأة – صلاح الدين وريكاردوس (قلب الأسد «رواية تاريخية») – شاعر وجارية في قصور بغداد – المطرب – الوالي – نجوم الظهر – عبقرية العربية – صبايا ومرايا – وجوه من كرتون – حكايات – نغم ساحر وغير ذلك من الأعمال.

- كما ألّف سلسلة كتب عن الإمام علي (رضي الله عنه) منها: علي وحقوق الإنسان - بين علي والثورة الفرنسية - علي وسقراط - علي وعصره - الإمام علي صوت العدالة الإنسانية (سلسلة) - علي والقومية العربية - روائع نهج البلاغة.

من مؤلفاته الأخرى:

العرب والإسلام في الشعر الأوروبي، وله مجموعة من الكتب تضمنت عددًا من مقالاته منها: حديث الغواني - حديث الملاهي. نجوم الظهر.

- نوقشت أعماله في عدد من الأطروحات، بالإضافة إلى عدد من المؤلفات والدراسات بالفارسية والعربية.

******

الأستاذ فاروق شوشة

(جمهورية مصر العربية)

- ولد عام 1936 وتوفي عام 2016.

- تخرج في كلية دار العلوم 1956

- وتخرج في كلية التربية جامعة عين شمس 1957.

- عمل مدرسًا حتى التحق بالإذاعة عام 1958، وتدرج في وظائفها حتى أصبح رئيساً لها 1994،

وكذلك عمل أستاذاً للأدب العربي في الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

- أعير إلى الكويت من عام 1963 إلى عام 1964 خبيراً ومدرباً بإذاعتها فرئيساً للقسم الأدبي بها. وكذلك عمل أستاذاً للأدب العربي بالجامعة الأميركية بالقاهرة.

- الأمين العام لمجمع اللغة العربية في مصر.

- رئيس لجنة النصوص بالإذاعة والتلفزيون المصري.

 - عضو لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة.

 - رئيس مجلس إدارة جمعية المؤلفين والملحنين.

 - رئيس اتحاد كتاب مصر.

دواوينه الشعرية:

- صدر له حوالي 25 ديوان شعري و7 دواوين شعرية للأطفال.

دراسات ومختارات:

- صدر له أكثر من 27 دراسة أدبية وشعرية

الجوائز التي حصل عليها:

- جائزة الدولة في الشعر 1986

- جائزة محمد حسن الفقي 1994

- جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1997.

- جائزة كفافيس العالمية عام 1991

- حاز على جائزة النيل من الدولة، وهي أعلى وسام يتم منحه للأدباء في مصر، وذلك عام 2016. 

******

جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon