الأهداف

تسعى المؤسسة منذ نشأتها، وعلى مدى تاريخها ومراحل تطورها إلى أن تكون منصة للنشاط الإبداعي ومركزًا للدراسات الفكرية والعلمية، وجسرًا للحوار والتواصل، وميدانًا للتفاعل بين الثقافات، ومنبرًا للدعوة إلى السلام العادل وذلك من خلال تحقيق الأهداف الآتية:


1 - دعم اللغة العربية وبذل كافة الجهود الممكنة للحفاظ على حيويتها ومنحها الأولوية بين أبنائها داخل الوطن العربي، وتوسيع مجالات حضورها بين الناطقين بغيرها خارج الوطن العربي.


2 - تحقيق التواصل بين الأساتذة المختصين في اللغة العربية في الجامعات العربية والأجنبية، وإيجاد فرص للتعاون معهم فيما يتصل بقضايا الشعر واللغة.


3 - نشر ثقافة السلام العادل وتأكيد أهمية الإيمان بمبادئ الإنصاف والمساواة والحقوق المشتركة بين الأمم والشعوب من خلال إقامة المنتدى العالمي للسلام بحضور فاعل للشخصيات الدولية البارزة.


4 - تأكيد أهمية التفاهم مع الآخر وتواصل الحوار بين الحضارات والثقافات والأديان عبر إقامة ندوات الحوار الحضاري.


5 - الاعتناء بالترجمة من اللغة العربية وإليها مع التركيز على ترجمة الكتابات حول المنجزات العلمية من اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية.


6 - ترسيخ ثقافة الإبداع الشعري وتعزيز قيمها الفكرية والجمالية بين قطاعات واسعة من أبناء الوطن العربي.


7 - تحفيز المبدعين من الشعراء والنقاد من خلال جائزة دورية تمنحها المؤسسة في ستة مجالات شعرية مرةً كل عامين مع تكريم الفائزين في هذه المجالات.


8 - رصد مشهد الشعر العربي ومحاولة حصر شعرائه والتعريف بهم وتقديم سيرهم ومصادرهم ومختارات من إبداعاتهم الشعرية من خلال العمل على إصدار سلسلة «معاجم البابطين لشعراء العربية» منذ عصر قبل الإسلام وحتى الآن.


9 - الحفاظ على تراث الشعر العربي المطبوع والمخطوط وجمعه وصيانته والاحتفاء به.


10 - إثراء حركة الشعر ونقده وتشجيع التواصل بين الشعراء والمعنيين بالشعر العربي وتوثيق الروابط بينهم عبر الندوات الأدبية المصاحبة لدورات توزيع الجائزة وغيرها من الملتقيات النوعية التي تنظمها المؤسسة وما تتضمنه من إصدارات وأبحاث وما يقام على هامشها من أماسٍ ومهرجانات شعرية.


11  - رعاية الموهوبين والمتميزين من شباب الوطن العربي في ميدان إبداع الشعر ونقده.


12 - تدعيم العلاقات مع الاتحادات والجمعيات والروابط الأدبية والشعرية على مستوى الوطن العربي.