معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين (9 مجلدات)

إعداد: هيئة المعجم بإشراف الأمانة العامة للمؤسسة.

يضم بين دفتيه عددًا كبيرًا من الشعراء العرب يمثلون مختلف المدارس الفكرية والفنية، عدتهم (1946) شاعرًا هو عدد لم يحوه معجم عربي من قبل في سبعة مجلدات و(5520) صفحة من القطع الكبير.
يعد هذا المعجم مرجعًا للدارسين والباحثين لأنه يرصد بدقة التطورات والمتغيرات التي مر بها الشعر العربي المعاصر من خلال عرض مستويات مختلفة من إنتاج الشعراء الذين يمثلون مختلف التيارات والاتجاهات الفنية.
صدرت طبعته الأولى في العام (1995) في ستة مجلدات وفي (4400) أربعة آلاف وأربعمائة صفحة من القطع الكبير، وضمت (1640) شاعرًا.
خصص - المجلد السادس - لدراسات عن الشعر العربي المعاصر وضعها نخبة من النقاد المرموقين حيث تناول الشعر العربي في كل قطر واحد من أبنائه المتخصصين.
ثم صدرت الطبعة الثانية في العام 2002 بعد مرور سبع سنوات على صدور الطبعة الأولى وجاءت منقحة ومزيدة، إذ عولجت فيها الملاحظات الواردة على الطبعة الأولى.
صدت الطبعة الثالثة عام 2014 واقتصرت على الشعراء الجدد الذين أضيفوا إلى المعجم وعددهم (568) شاعرًا يمثلون خمسًا وعشرين دولة، وظهرت هذه الطبعة في مجلدين الثامن والتاسع، وبذلك يكون مجموع الشعراء في معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين (2514) شاعرًا.