2321 مشاركة في جائزة كتارا للرواية العربية السابعة

2321 مشاركة في جائزة كتارا للرواية العربية السابعة

أعلنت المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا، أن عدد المشاركات في جائزة كتارا للرواية العربية في دورتها السابعة، بلغت 2321 مشاركة، مسجلة بذلك اكبر مشاركة منذ اطلاق الجائزة في 2014.
وقال سعادة أ. د خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا: إن الجائزة ومنذ انطلاقتها تشهد تزايدا في المشاركات عاما بعد عام، وهذا دليل على أهمية الجائزة وحضورها القوي بالمشهد الثقافي والإبداعي العربي. موضحا ان عدد الروايات المنشورة المشاركة في هذه الدورة بلغ 655 رواية نُشرت في عام 2020، فيما بلغ عدد الروايات غير المنشورة 1341 رواية، و101 مشاركة في فئة الدراسات غير المنشورة، و219 مشاركة في فئة روايات الفتيان غير المنشورة، إضافة الى 5 روايات قطرية منشورة في الفئة الخامسة للجائزة.
وأشار الى أن المشاركة النسائية بالجائزة بلغت 550 مقابل 1771 مشاركة للرجال، وعلى المستوى الجغرافي، جاءت مصر والسودان في صدارة الدول العربية من حيث العدد بـ877 مشاركة، تليها بلاد الشام والعراق بـ688 مشاركة، ثم دول المغرب العربي بـ603، وسجلت دول الخليج العربي عدد 146 مشاركة، فيما سُجلت 7 مشاركات من دول غير عربية.
وأكد أن المشاركات في هذه الدورة جاءت بخلاف المتوقع في ظل جائحة كورونا، حيث إن المشاركات في الدورة السابعة حققت زيادة بلغت نحو 4.5 % عن الدورة السابقة والتي وصل عدد المشاركات فيها الى 2220 مشاركة.
وأشار الى أن خريطة المشاركات في الدورة السابعة للجائزة شهدت زيادة في نسبة المشاركات في جميع فئات الجائزة وأن نتائج الدورة السابعة ستعلن في 13 أكتوبر المقبل بالتزامن مع الأسبوع الدولي للرواية في الفترة (13 - 20) أكتوبر والذي اقره المجلس التنفيذي لليونسكو في دورته رقم 210 لعام 2020 بناء على الطلب الذي تقدمت به كتارا في 2016 مما يؤكد المكانة الرفيعة التي تحتلها دولة قطر بين المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بالثقافة والتراث، ويأتي تتويجاً لجهود كتارا في اعادة الثقافة العربية إلى المشهد العالمي.

زيادة نوعية
ومن جانبه، قال خالد عبد الرحيم السيد المشرف العام على جائزة كتارا للرواية العربية، إن تزايد نسبة المشاركات في فئة الروايات غير المنشورة، وفئة روايات الفتيان غير المنشورة، وفئة الدراسات غير المنشورة، يعكس حجم تأثير جائحة كورونا على المشهد الثقافي ليس على المنطقة العربية فحسب وانما على مستوى العالم اجمع، والذي شهد، الى جانب تقلص حجم النشر في مجال الابداع الكتابي، تأجيل الكثير من المعارض والفعاليات الأدبية والفنية حول العالم، مؤكداً أن مشاركات الدورة السابعة للجائزة لم تتأثر بالجائحة وشهدت زيادة مطردة في اجمالي عدد المشاركات، وان رجحت كفة فئات الجائزة غير المنشورة، على فئات الجائزة المخصصة للأعمال المنشورة.
واعرب عن أمله في أن تنجلي جائحة كورونا قبل الإعلان عن الفائزين بهذه الدورة في فئاتها الخمس. مجدداً التزام الجائزة بطباعة ونشر وتسويق الروايات غير المنشورة والدراسات غير المنشورة وروايات الفتيان غير المنشورة الفائزة، إضافة إلى ترجمة كل من الروايات الخمس المنشورة الفائزة والرواية القطرية المنشورة الفائزة إلى اللغة الإنجليزية.

مقاربة بالأرقام
جاءت الزيادة في عدد المشاركات من فئة الروايات غير المنشورة بنسبة 33.5 % مقارنة مع عدد الروايات غير المنشورة في الدورة السادسة والتي وصلت الى 1005 روايات، كما زادت نسبة المشاركات في فئة روايات الفتيان غير المنشورة بنسبة 12 %، ووصلت الى 219 مشاركة مقارنة مع 195 مشاركة بالدورة السادسة، وكذلك زادت مشاركات فئة الدراسات غير المنشورة، بنسبة 34.5% مقارنة مع عدد الدراسات غير المنشورة بالدورة السادسة والتي وصلت الى 101 مشاركة، مقارنة مع 75 مشاركة خلال الدورة السادسة، وفي المقابل تراجع عدد الروايات المنشورة بنسبة وصلت الى 29 % حيث وصل عدد الروايات المنشورة في الدورة السادسة الى 930 رواية مقارنة مع 655 رواية خلال الدورة السابعة الحالية، كما تأثر عدد المشاركات في فئة الرواية القطرية المنشورة ووصل عدد المشاركات الى 5 مشاركات مقارنة مع 15 مشاركة في الدورة السادسة للجائزة.

المصدر: