“بائع الحليب” رواية فائزة بمان بوكر تدخل فى القائمة القصيرة لجائزة دبلن

“بائع الحليب” رواية فائزة بمان بوكر تدخل فى القائمة القصيرة لجائزة دبلن

دخلت رواية “بائع الحليب”، للكاتبة آنا بيرنز، القائمة القصيرة لجائزة دبلن الأدبية الدولية، التى يقدر ثمنها بـ 100 ألف يورو، وكانت رواية سبق وفازت بجائزة مان بوكر الدولية عام 2018 والتى تقدر بـ 50 ألف جنيه استرلينى، وفقا لمصادر اعلامية .

وتختار لجنة تحكيم الجائزة الأدبية التي تأسست عام 1969 “أفضل رواية أصلية مكتوبة باللغة الانجليزية ومنشورة في المملكة المتحدة”.

ويشار إلى رواية أن بائع الحليب، قصة تعبر عن الوحشية والاعتداء الجنسى والمقاومة مطعمة بدعابة لاذعة، وتدور أحداثها فى مجتمع منقسم على نفسه تستكشف الأشكال الخفية التى يمكن أن يتخذها القهر فى الحياة اليومية، وتدور أحداث الرواية فى مدينة لا تذكرها بالاسم خلال “الاضطرابات” الدامية فى أيرلندا الشمالية، ويروى فيها “بائع الحليب” قصة علاقة غرامية بين فتاة ورجل يكبرها فى السن.

توجد ثلاث روايات مترجمة فى القائمة التى تضم كتابًا من كندا وفرنسا والهند وإيران وبولندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

ومن بين الكتب التي تم ترشيحها للفوز بالجائزة رواية”صمت الفتيات” بقلم بات باركر و “زواج أمريكى” لتياري جونز ، راوية “تاريخ العنف” لإدوار لويس، “الصديق” لسيجريد نونيز، “هناك” لتومى أورانج، قد محراثك فوق عظام الموتى” بواسطة أولجا توكارتشوك التى سبق وحصلت على جازة مان بوكر وأيضا حصدت جائزة نوبل فى الأدب.

المصدر: