“الشارقة القرائي للطفل” يعرض تجارب الموهوبين في “مقهى المبدع الصغير”

“الشارقة القرائي للطفل” يعرض تجارب الموهوبين في “مقهى المبدع الصغير”

تستضيف النسخة الـ13 من “مهرجان الشارقة القرائي للطفل” التي تنظمها “هيئة الشارقة للكتاب” تحت شعار “كوِّن كونك” في الفترة من 11 إلى 22 مايو الجاري 7 من مشاهير الأطفال العباقرة ضمن فعاليات “مقهى المبدع الصغير” لتسليط الضوء على مواهبهم المتفردة في شتى مجالات الإبداع الأدبي والفني والعلمي وتعريف الجمهور بإنجازاتهم لتحفيز الصغار على مجاراتهم واللّحاق بركب التميز والتفوق.

ويعرض “مقهى المبدع الصغير” في هذه النسخة تجربة الطفلة الريم الحمادي من دولة الإمارات العربية المتحدة التي يبلغ عمرها 9 سنوات وتمتلك موهبة في كتابة القصص لتلهم تجربتها الأطفال وتحثهم على حب الاطلاع والقراءة، حيث حصلت على جوائز عديدة من المكتبات التابعة لإدارة الثقافة والسياحة بالدولة وجائزة المواهب في مجال الفن والإبداع.

ومن السعودية يستضيف المقهى طيف الظفيري الموهوبة منذ صغرها في نسج الحكايات وابتكار الأناشيد وبدأت خطواتها الأولى في كتابة القصص ونشرها في مجلات الأطفال منذ سن الثامنة وفي العام 2019 فازت بالمركز الأول في مسابقة حميد بن راشد للثقافة والعلوم فرع أدب الأطفال وكانت أصغر فائزة في تاريخ المسابقة منذ تأسيسها.

وتشارك من مصر الطفلة الموهوبة في عدد من الألعاب الرياضية فرح مصطفى التي تجيد السباحة وتلعب كرة طائرة وشاركت في مسابقات محلية ودولية في تنمية المهارات الذهنية والرياضية وحصلت على المركز الثالث على مستوى العالم في التصفيات التي أقيمت في تايلاند.

أما الطفل الكيني باتريك نجروج واكيرا أصغر رئيس تنفيذي من كينيا فيشارك في فعاليات “مقهى المبدع الصغير” ليعرض مبادرة /برنامج ابتكارات باتريك نجروج واكيرا/ التي أسسها ويركز من خلالها على توفير تعليم مجاني في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للأطفال الكينيين المحرومين لتمكينهم من تعلم علوم الحاسوب الأساسية والإنترنيت.

ومن باكستان يشارك في فعاليات المقهى بطل العالم للسنوكر إحسان رمزان الذي حصد هذا العام بطولة العالم للسنوكر في مباراة استمرت أكثر من 5 ساعات مارس الماضي وكان أحد اليافعين الستة الذين تألقوا في ظل وجود 50 محترفًا في البطولة التي نظّمها الاتحاد الباكستاني للبلياردو والسنوكر.

كما يستضيف المهرجان الطفلة أمينة حسين من بنغلاديش والمقيمة في دولة الإمارات ورغم أنها لم تتجاوز الـ 12 من عمرها إلا أن في رصيدها العديد من الإنجازات التي تحمل اسمها إذ فازت في عام 2017 وهي في عمر السابعة بجائزة في مسابقة الرياضيات العقلية التي أقيمت في الإمارات ثم فازت باللقب ذاته مرة أخرى في عام 2019 وحصلت على المركزين الثالث والرابع في مسابقة التهجئة ومسابقة الرياضيات الذهنية هذا العام.

ومن الهند تعرض الطفلة ديفي فايشنافا الطالبة بالمدرسة الهندية الدولية في عجمان تجربتها في تأليف كتابها الأول “فامبيد ذا فامباير فيروس” الذي نشرته شركة يونيكود الهندية للنشر الذاتي في عام 2020 عندما كانت في العاشرة من عمرها، كما نشرت ديفي كتابها الثاني بعنوان ” السماء تتحدث” في سن الحادية عشرة.وام

المصدر: