“إشراقات ثقافية” يقيم حلقة العمل حول “الكتابة الإبداعية ـ القصة القصيرة أنموذجًا”

“إشراقات ثقافية” يقيم حلقة العمل حول “الكتابة الإبداعية ـ القصة القصيرة أنموذجًا”

يواصل مجلس إشراقات ثقافية حلقة عمل افتراضية بعنوان (كتابة إبداعية، القصة القصيرة أنموذجًا)، بمناسبة اليوم العالمي للقصة القصيرة والتي تستمر لمدة شهرين بمعدل جلسة كل يوم جمعة لمدة ثلاث ساعات، وهي حلقة عمل تفاعلية يتم فيها إنجاز تمارين وتطبيق كتابة قصة ووضع أفكار من خلال بعض النشاطات فيها، حيث تقوم كاتبات من الوطن العربي بتقديم عناوين مختلفة وعرض أهم المحاور فيما يخص القصة القصيرة، وفي الأسبوع الأول قدّمت حلقة العمل الكاتبة الأردنية جلنار زين عضو رابطة الكتاب الأردنيين، وقد بدأت الكاتبة بتوضيح أهمية تدفق المعرفة والخبرات بين الأفراد الذين يجمعهم أرق الكتابة، ثم ناقشت بشكل تفاعلي عدة محاور، منها: اصطياد الفكرة وكيفية اقتناصها عبر طرق مختلفة منها القراءة للآخرين بعين ناقدة، والاستماع الجيد للآخرين، والنظرة المختلفة للأشياء من حولنا، والبحث عن الوجه الآخر للحكاية، وأهمية تثبيت الفكرة عن طريق تدوينها كي لا نفقدها. وتطرّقت الكاتبة إلى صناعة المفارقة من خلال الثنائيات الضدية الزمانية والمكانية والحسية والمجردة والمعنوية، التي ستضيف التشويق إلى النص السردي، وأخيرًا تحدّثت الكاتبة عن الاستهلالات الجيدة وأهميتها لجذب انتباه القارئ منذ الكلمة الأولى، والخواتيم وشروطها لتحقيق الدهشة.
وقد قام المشاركون بالتطبيق الفوري لتمارين وأنشطة مصاحبة لحلقة العمل مما يضمن أكبر قدر من المتعة والفائدة.
وستتواصل محاور حلقة العمل في الأسابيع القادمة لتغطي عدة محاور منها الشخصيات واللغة والوصف والزمان والمكان والصراع والحبكة والخيال والإسقاط الواقع في فن كتابة القصة كما سيتم تقديم ورشة عن الكتابة الإملائية الصحيحة. وقد شارك في الإخراج والتحكم الفني للورشة منصة الفنر للعلم والمعرفة. والجدير بالذكر أن المشاركين المسجلين في الورشة هم كتاب من مختلف الدول العربية ممن لديهم ملكة الكتابة كموهبة واعدة ومنهم الكتاب والنقاد الذين لديهم تجارب نشر كتب سابقة.

المصدر: