top of page

وفد كوري يطلع على تجربة مكتبة محمد بن راشد الرائدة في المجالات الثقافية

وفد كوري يطلع على تجربة مكتبة محمد بن راشد الرائدة في المجالات الثقافية

استقبلت مكتبة محمد بن راشد وفداً كورياً رفيع المستوى، برئاسة تشان سانغ سو، عمدة مدينة سيوتشو، في زيارة تهدف إلى تعزيز العلاقات الثقافية والمعرفية بين بين كوريا الجنوبية والإمارات، وبحث سبل التعاون المستقبلي في المجالات ذات الصلة، والاطلاع على تجربة المكتبة الرائدة وخدماتها المتفردة في جميع المجالات الثقافية. وكان في استقبال الوفد الكوري معالي محمد أحمد المر رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، والدكتور محمد المزروعي عضو مجلس الإدارة، ومجموعة من المسؤولين والموظفين من كلا الجانبين.
إنجازات بارزة

وفي مستهل اللقاء، أعرب معالي محمد المر عن إعجابه الشديد بالإنجازات البارزة لكوريا الجنوبية على مدار الـ 200 عام الماضية، خاصة في مجال التكنولوجيا، مشيداً بالعلاقات التاريخية الوثيقة بين دولة الإمارات وكوريا، والتي تتجلى في التعاون بينهما في العديد من المبادرات والمشروعات، ومن ضمنها مشروع «براكة» للطاقة النووية، وبرنامج الابتعاث الطلابي، كنماذج للتبادل الثقافي والعلمي بين البلدين. ورداً على ملاحظات الوفد الإيجابية حول التصميم المعماري الفريد لمكتبة محمد بن راشد، أوضح معالي محمد المر أن المكتبة صُممت وفق معايير عالمية، بحيث تجمع بين الطابع الكلاسيكي والحداثة التكنولوجية، لتلبية احتياجات جميع الزوّار. كما تحدّث عن الدور الثقافي الحيوي الذي تلعبه المكتبة في المجتمع، من خلال تنظيم فعاليات متنوعة في الثقافة، والمسرح والموسيقى والأدب.

وسلط معاليه الضوء على مبادرة «عالم بلغتك»، ودورها في تعزيز الحراك والمشهد الثقافي، وكون اللغة الكورية واحدة من اللغات المتاحة في هذه المبادرة. كما أشار إلى توفير مجموعة متنوعة من الكتب الكورية، والتي تدل على الغنى والتنوع الثقافي في مكتبة محمد بن راشد.
شراكات ثقافية

من جانبه، أشاد عمدة سيوتشو، بالتطور الذي وصلت إليه دبي، في ظل قيادة ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. كما أثنى على الشراكات الثقافية بين المكتبة الوطنية الكورية، ومكتبة محمد بن راشد. وأشار إلى أن زيارتهم تأتي لبحث تعزيز بحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين، وأنه يأمل من خلال هذا التعاون، إطلاق كتب نوعية، لتوسيع التبادل الثقافي بين الدولتين، ولتكون مرجعاً للمقيمين والقراء والباحثين والأجيال القادمة، مشيداً بالتناغم الفكري والتنوع الثقافي الذي تشهده دولة الإمارات، والذي أضاف قيمة نوعية لإنجازاتها ونجاحاتها.

واختتمت الزيارة بتبادل الجانبين الهدايا التذكارية، حيث قدم الوفد الكوري لمعالي محمد المر، قطعة من الفن الكوري التقليدي، تعرف باسم «نجيونتشيلجي»، فيما أهدى معاليه كتاب «رؤيتي» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والدرع التذكارية للمكتبة إلى الوفد الكوري

البيان

المصدر:

bottom of page