ندوة افتراضية عن العلاقات التاريخية الكويتية - الإماراتية

ندوة افتراضية عن العلاقات التاريخية الكويتية - الإماراتية

في إطار سلسلة ندواتها الثقافية نظمت السفارة الإماراتية لدى البلاد ندوة افتراضية بعنوان العلاقات التاريخية الكويتية - الإماراتية منذ (1950 - 1970) بالتعاون مع الأرشيف والمكتبة الوطنية التابع لوزارة شؤون الرئاسة في الإمارات.

ووصف السفير الإماراتي لدى الكويت د. مطر النيادي العلاقات الكويتية الإماراتية بالمتميزة على مختلف المستويات، مضيفاً أن احتفالات الكويت هي كذلك في الإمارات والعكس صحيح أيضاً، وهذا دليل على متانة العلاقات التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان والمغفور له الشيخ جابر الأحمد طيب الله ثراهما.

بدوره، قال مدير عام الأرشيف والمكتبة الوطنية عبدالله آل علي، إن التاريخ وثق وقوف الكويت إلى جانب الإمارات في مرحلة النهوض في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي عندما بدأت البعثة التعليمية الكويتية عملها بالإمارات عام 1955 بإنشاء العديد من المدارس، وتدشينها عملها هناك عام 1962 وإنشاء العديد من المراكز والمستشفيات ومحطة إرسال في تلفزيون دبي بدأ العمل فيها عام 1969.

من جهته، تحدث أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر في جامعة الكويت د. عبدالله النجدي عن أهم الزيارات بين البلدين، مشيراً إلى زيارة الشيخ عبدالله السالم للإمارات عام 1950.

من ناحيتها، أشارت مستشار برامج تعليمية د. حسنية العلي إلى أول وثيقة جمعت بين البلدين كانت في عام 1907 بين الشيخ زايد الأول والشيخ مبارك الكبير حاكم الكويت السابع.

بدوره، تحدث مسؤول قسم الأرشيف في مركز البحوث والدراسات الكويتية عبدالعزيز الخطيب عن تاريخ العلاقات وما يحتويه الأرشيف الكويتي عن تأسيس بناء دولة الإمارات.

المصدر: