top of page

معرض الرباط للكتاب يكشف حصيلة الدورة 29

معرض الرباط للكتاب يكشف حصيلة الدورة 29

 

 

اختتمت،  فعاليات الدورة التاسعة والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب، التي نظمتها وزارة الشباب والثقافة والتواصل بشراكة مع ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة ومجلس جهة الرباط سلا القنيطرة وجماعة الرباط تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس.

وحسب بلاغ الوزارة الوصية، فإن هذه الدورة تميزت باستقبال منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) كضيف شرف، وهي استضافة تأتي تتويجا للتعاون المثمر بين المملكة المغربية وبين هذه المنظمة الدولية، وفي سياق يشهد تحقيق جملة من الاستحقاقات التي تكرس القيمة الاعتبارية لمجموعة من العناصر الثقافية المغربية ذات البعد الإنساني.

وأضاف البلاغ، الذي تلقت جريدة هسبريس الإلكترونية نسخة منه، أن “الدورة شهدت مشاركة 743 عارضا؛ منهم 290 بمشاركة مباشرة، و453 بمشاركة غير مباشرة. وقد مثل هؤلاء العارضون 48 بلدا، وقدموا عرضا وثائقيا متنوعا، ناهز عدد العناوين فيه 100.000 عنوان، تندرج ضمن حقول معرفية مختلفة، وأصناف إبداعية متنوعة”.

وعلى صعيد البرمجة الثقافية، فقد اتسمت بالكثافة والتنوع بصورة جعلت من فضاءات المعرض ملتقى فكريا وإبداعيا ساهم فيه مفكرون وباحثون وروائيون وشعراء، حيث بلغ مجموع الأنشطة أكثر من 1480 فقرة ثقافية، منها 320 فقرة بتنظيم مباشر من الوزارة أو بشراكة مع المراكز البحثية والحكومية المشاركة؛ فيما بلغ عدد المتدخلين المشاركين في تنزيل البرمجة الثقافية أكثر من 3703، من ضمنهم متدخلو برنامج الوزارة الذين بلغ عددهم 885 مشاركا.

وبخصوص الفئة الطفولية قدمت الدورة عرضا تثقيفيا وترفيهيا تحت شعار السعادة بالألوان، استهدف تنمية المعارف وتطوير المدارك من خلال برنامج تضمن أكثر من 10000 ورشة.

وفي بادرة غير مسبوقة، خصصت الدورة فضاء جديدا لإبداعات مشاهير رسامي ومبدعي قصص عالم مارفل ودي سي Marvel & DC، حيث شهد هذا الفضاء تنظيم أكثر من 51 نشاطا استفاد منه بصورة مباشرة أكثر من 15000 مستفيد على مدى فترة المعرض.

أما فيما يخص التغطية الإعلامية لهذه الدورة فجرت في إطار شراكات إعلامية مع 68 مؤسسة إعلامية مرئية ومسموعة ومقروءة، ورقية وإلكترونية، من المغرب ومن الخارج.

وختمت الوزارة بلاغها بالتأكيد على أن “بهذه المعطيات الإحصائية الكبرى، عبرت الدورة التاسعة والعشرون محطة جديدة في مسار هذا الحدث الثقافي الكبير الذي يبرهن في كل دورة على قيمة وجدوى الجهد المبذول من أجل جعل الكتاب قريبا من المواطنين، مثلما يبرهن على الوفاء الذي يعبر عنه جمهور المعرض؛ وهو الأمر الذي أثبتته الأعداد الغفيرة التي حجت إلى فضاء المعرض، والتي تجاوزت 316 ألف زائر بارتفاع نسبته 32 في المائة”.

 


 

هيسبريس

المصدر:

bottom of page