معرض «إبداعات طلابية في زمن الكورونا» يضم 60 عملاً من وحي الجائحة

معرض «إبداعات طلابية في زمن الكورونا» يضم 60 عملاً من وحي الجائحة

«إبداعات طلابية في زمن الكورونا»... بهذا العنوان، ينظم المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالتعاون مع الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، معرضا افتراضيا للفن التشكيلي، يضم إبداعات الطلاب في زمن الكورونا، اليوم، الساعة 11 صباحاً، على جميع مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للمجلس على الإنترنت.

وأكد الأمين العام المساعد لقطاع الفنون د. بدر الدويش حرص المجلس وقطاع الفنون على دعم فئة الشباب وتشجعيهم ورعاية مواهبهم وإبداعاتهم، مشيرا إلى تنظيم إدارة الفنون التشكيلية للمعرض الافتراضي بالتعاون مع «التطبيقي»، بمشاركة 60 طالبة من قسم التربية الفنية. وأضاف الدويش أنه «من خلال مثل هذه المعارض نشجع الموهوبين الشباب ونعطيهم الفرصة للتعرف على موهبتهم وتنميتها، وإشاعة روح التنافس والمسؤولية المجتمعية لدى الشباب، خصوصا عندما ترتبط تلك الأعمال الفنية وتعبيرها عن الأزمة التي يمر بها العالم».

وكشف أن فكرة المعرض تتمثل في التعبير عن الشكر والتقدير لجهود العاملين في الصفوف الأمامية خلال مواجهة جائحة كورونا، معربا عن شكره لكل من ساهم في إقامة هذا المعرض من أساتذة وطلاب «التطبيقي».

من جهتها، قالت مديرة إدارة الفنون التشكيلية ضياء أحمد البحر: ان الفنون التشكيلية لها دور كبير في تشجيع الحركة الفنية، وتوفير البيئة المناسبة للإبداع والخيال من خلال الأنشطة والمعارض الفنية التي ينظمها المجلس على مدار العام».

وأضافت البحر: «يسرنا التعاون مع الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب لإقامة هذا المعرض، لإبراز وإظهار الأعمال الفنية لتلك الكوكبة الرائعة من طالبات قسم التربية الفنية، التي تستحق التشجيع والدعم كجيل واعد قادم لخدمة الفن والفنانين».

وأكدت أن «إدارة الفنون التشكيلية لم تتوقف في ظل الجائحة، بل استطعنا ان نقوم بدورنا من خلال التوجه لإقامه المعارض الافتراضية، واستطعنا ان نحفز ونركز الاهتمام على دعم شريحة الشباب الموهوبين، وتنمية جهودهم المميزة باحتوائهم ورعايتهم واعطائهم الفرصة للتعبير عن مشاعرهم برسائلهم الفنية من خلال هذه المعارض الفنية، لما لها من أهمية في إثراء مكنون المعرفة والتذوق الفني لديهم للارتقاء بمستوى الفنانين الشباب».

وعن طبيعة المشاركة في المعرض، قالت البحر: يشارك فيه 60 طالبة، وكل طالبة تشارك بعمل واحد فقط، باستخدام الأكريليك والألوان الزيتية ومكس ميديا.

واختتمت بقولها: «نحن مستمرون بتنظيم مثل هذه المعارض الافتراضية في هذه الظروف الاستثنائية إلى أن تعود الحياة إلى طبيعتها، وتفند تلك المعارض على أرض الواقع».

المصدر: