top of page

مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث يثري معارف طالبات جامعة زايد

مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث يثري معارف طالبات جامعة زايد

نظم مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث ندوة بحثية في جامعة زايد بدبي، بعنوان: «حماة التراث: المرأة الإماراتية والحفاظ على التراث الوطني»، وحفلاً لتكريم الطالبات الفائزات في برنامج مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث للدراسات الإماراتية والتراثية.

ويمثل برنامج مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث للدراسات الإماراتية والتراثية، مسابقة بحثية لتشجيع وحثّ الطالبات على تقديم بحوثهن باللغتين العربية والإنجليزية، على أن يتم عرضها بعد ذلك على أساتذة متخصصين في المجالات التي تتناولها الطالبات، ليخضع كل بحث لعملية التقييم قبل إصدار النتائج النهائية، وتحديد أسماء الفائزات وتكريمهن.

ومثّل الجامعة أعضاء اللجنة العلمية للمسابقة، وهم الدكتور حسنين علي رئيس اللجنة، الدكتور أحمد سالم، الدكتور حمدي حسن، الدكتور طارق عبد الله، الدكتور جمال عبد الله، كما تم تكريم أعضاء اللجنة المنظمة للندوة الدكتورة أسماء عبيد، والدكتورة سريعة الكتبي.

وبدأ الحفل بالنشيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ثم قدمت مجلة «إضاءات إماراتية» عرضاً عن عددها التاسع، وهي مجلة علمية بحثية مختصة في الدراسات الإماراتية والتراثية، ويتم إعدادها من قبل الطالبات في جامعة زايد، ويرعاها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث.

وأشاد عبد الله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بالمستوى الثقافي والأكاديمي للطالبات، وتوجّه بالتهنئة للفائزات بالأبحاث، حيث قدمت كل واحدة منهن شرحاً موجزاً عن طبيعة الأبحاث المقدمة رداً على الأسئلة التي طرحها، حيث قدم بعض الملاحظات والتوجيهات القيمة للاستفادة منها في أبحاثهن المستقبلية.

وشدّد الرئيس التنفيذي لمركز حمدان على دور المرأة الإماراتية في المسؤولية المجتمعية، مركزاً على أهمية دور الأم في المجتمع، معتبراً إياها عماد الأسرة وضمانة لنجاحها واستمرارها، حيث يُقاس تطور أي مجتمع وازدهاره من خلال الأسرة فيه ومدى تماسكها للحفاظ على أبناء المجتمع الواحد.

وقال عبد الله حمدان بن دلموك: تجمعنا شراكة مستدامة واستراتيجية مع جامعة زايد، حيث نمتلك نفس الرؤية والأهداف في تقديم كل ما هو خيّر لعيالنا، ونعتبر المركز جزءاً من أي صرح علمي يرعى ويهيئ أبناء الوطن للقيام بأدوارهم المستقبلية لخدمة بلادهم، حيث يمثل جيل الشباب الأساس في المجتمع، وتبُنى الأوطان بسواعدهم، وتعدّ هذه الأبحاث مصدراً معتمداً للأجيال القادمة لكي تؤسس عليها وتنطلق منها.

وتابع: أود مخاطبة جميع الطالبات اللواتي شاركن في هذه المسابقة لأقول إن جميعهن فائزات، وليس الثلاث الأوائل فقط، وسيدعم المركز كافة المشاركات والمبدعات. وتم تكريم الطالبات اللواتي فزن بالمراكز الثلاثة الأولى، وتسليم الجوائز لهن.

وفازت بالمركز الأول مريم السويدي عن بحثها «المجلس: الملتقى الجامع لأهل الإمارات»، بينما فازت بالمركز الثاني الطالبة، علياء سلطان الزعابي، وكان المركز الثالث من نصيب نظيرة عبد العزيز الخلوفي التي حمل بحثها عنوان «القيم الإماراتية بين الثوابت والمتغيرات». كما كرم عبد الله حمدان بن دلموك اللجنة العلمية التي عملت على تقييم البحوث وأعضاء مجلة «إضاءات إماراتية».

وقدمت الشقيقتان مريم وميثاء اغدير الكتبي، فيلماً قصيراً بعنوان «دور المرأة الإماراتية في الحفاظ على الموروث الزراعي»، تحدثتا فيه عن الدور التاريخي للمرأة الإماراتية في النهضة التي شهدتها البلاد في مجال الزراعة ودورها الكبير في الحفاظ على الموروث الزراعي في الدولة.


البيان

المصدر:

bottom of page