top of page

في حديث الضفاف.. باريس بعيون سعودية

في حديث الضفاف.. باريس بعيون سعودية

صدر حديثاً ضمن مبادرة مئة كتاب التي دعمها الصندوق الثقافي، ونفذتها دار أدب للنشر والتوزيع. هذا الكتاب صدر في مئة وعشر صفحات من القطع المتوسط، تحت عنوان لطيف، وأنيق «حديث الضفاف... أسبوع في باريس» لمؤلفيه السعوديين طاهر الزهراني وآمنة بوخمسين.
الفكرة التي أنتجت هذا الكتاب، كما يرويها طاهر الزهراني بعد عودته من رحلة باريس، تشير إلى أنّ فكرة الكتابة لم تسبق هذه الرحلة ولم تكن أثناءها وإنما بدأت بعد العودة، إذ قال: عندما استيقظت، بعثت في القروب على الواتس لرفاق الرحلة، فكرة الكتابة عن الرحلة، تشجعت آمنة للكتابة التي لم نكن على إحاطة بها، لكننا قررنا أن نكتب هذه المرة تجربة جديدة ومختلفة، وستكون بالنسبة لنا كتّاب السّرد في غاية المتعة.
إذن، الكتابة هنا اعتمدت في المقام الأول على الذاكرة، كما اعتمدت على المفاجأة التي تحمس لها صديقا الرحلة (طاهر الزهراني وآمنة بوخمسين) فيما تجاهلها صديق الرحلة الثالث (علي زعلة) الذين ذهبوا إلى باريس ممثلين للأدباء السعوديين في مؤتمر اليونسكو العالمي للأدب، ومما تشير إليه اليوميات، أيضاً، أنّ المعرفة السابقة بين الأدباء الثلاثة لم تكن عميقة، لكنّ أسبوعاً من اللقاء والمشاركة والتفاعل والحضور الثقافي وتطابق الأفكار أنتج ألفةً وانسجاماً، توّجها طاهر وآمنة بهذا الكتاب!
تناوب على كتابة هذه اليوميات طاهر الزهراني في ثماني حلقات عددية، من (1 إلى 8) وآمنة بوخمسين في ثماني حلقات أبجدية من (أ إلى ح)، كتب كلّ واحد في هذا الكتاب يومه وتبعه الآخر باليوم نفسه، هذه اليوميات -كما أظنّ- كانت كافية للعيش في الكتابة الأدبية، والتجوال في متاحف وشوارع ومقاهي باريس، وتكوين فكرة جيدة عن الناس والثقافة والوجوه بعيون أدبية سعودية!

عكاظ

المصدر:

bottom of page