top of page

فوز واسينى الأعرج وعبد الله الكندى بجائزة السلطان قابوس لعام 2023

فوز واسينى الأعرج وعبد الله الكندى بجائزة السلطان قابوس لعام 2023

أعلن مركز السلطان قابوس العالى للثقافة والعلوم، أسماء الفائزين بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب للدورة العاشرة 2023م، والمخصصة فى هذه الدورة للعرب، فى مجالات دراسات الإعلام والاتصال عن فرع الثقافة، والإخراج السينمائى عن فرع الفنون، والرواية عن فرع الآداب.
وفاز الدكتور عبد الله بن خميس الكندى من سلطنة عمان بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب فى نسختها العاشرة التقديريّة والمخصصة للعرب، وذلك عن فرع الثقافة، مجال دراسات الإعلام والاتصال.
وحُجِبت جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب فى نسختها العاشرة التقديريّة والمخصصة للعرب فى فرع الفنون، مجال الإخراج السينمائى.
وعن فرع الآداب فى مجال الرواية، فاز الروائى الجزائرى واسينى الأعرج بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب فى نسختها العاشرة التقديريّة والمخصصة للعرب.
وتعدُ جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب وفق ما هو مُقرّر لها؛ جائزة سنوية، يتم منحها بالتناوب دوريًّا كل سنتين؛ بحيث تكون تقديرية فى عام؛ يتنافس فيها العُمانيون إلى جانب العرب، وفى العام الذى يليه للعُمانيين فقط.
وتنقسم الجائزة إلى 3 فروع ثابتة، وهي: فرع الثقافة وفرع الفنون وفرع الآداب، وفي كل فرع تتعدد المجالات ففرع الثقافة يُعنى بالأعمال والكتابات الثقافية المختلفة في مجالات المعارف الإنسانية والاجتماعية عمومًا، كـــ: (اللغة، والتاريخ، والتراث، والفلسفة، والترجمة، ودراسات الفكر، والدراسات الاقتصادية، ودراسات علم الاجتماع)، كما يُعنى فرع الفنون بالنتاج الفني بشتى صوره المعروفة عالميًّا، كـــ: (الموسيقى، والفن التشكيلي، والنحت، والتصوير الضوئي، والتمثيل، والإخراج)، أما فرع الآداب فيُعنى بالأنماط الأدبية المختلفة، كـ: (الشعر، والرواية، والقصة القصيرة، والنقد الأدبي، والتأليف المسرحي، والمقالة).
ويتولى مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم، تنظيم سير عمل الجائزة من حيث تحديد فروع الجائزة، والإعلان عن فتح باب الترشح، وموعد إغلاقه، وتشكيل لجان الفرز والتحكيم ومواعيد إعلان النتائج، وتسليم الجائزة.
وتهدف الجائزة إلى دعم المجالات الثقافية والفنية والأدبية؛ باعتبارها سبيلًا لتعزيز التقدم الحضاري الإنساني والإسهام في حركة التطور العلمي والإثراء الفكري، وترسيخ عملية التراكم المعرفي، وغرس قيم الأصالة والتجديد لدى الأجيال الصاعدة؛ من خلال توفير بيئة خصبة قائمة على التنافس المعرفي والفكري.
وتسعى الجائزة إلى فتح أبواب التنافس في مجالات العلوم والمعرفة القائمة على البحث والتجديد، وتكريم المثقفين والفنانين والأدباء على إسهاماتهم الحضارية في تجديد الفكر والارتقاء بالوجدان الإنساني؛ تأكيدًا على المساهمة العُمانية ماضيًا وحاضرًا ومستقبلًا في رفد الحضارة الإنسانية بالمنجزات المادية والفكرية والمعرفية.

اليوم السابع

المصدر:

bottom of page