top of page

عيون الحكمة.. سلسلة جديدة عن حركة التنوير بين الحضارات المختلفة

عيون الحكمة.. سلسلة جديدة عن حركة التنوير بين الحضارات المختلفة

تصدر قريبًا عن بيت الحكمة للثقافة سلسلة "عيون الحكمة"، والتي تقدم مجموعة من الكتب المختارة في فروع المعارف المختلفة.

وقال الدكتور أحمد السعيد، المؤسس والرئيس التنفيذى لـ بيت الحكمة، عن الكتب التي ستصدرها السلسلة، هذه الكتب تعبر عن حركة التنوير عبر الحضارات في المجالات المتنوعة، فالطريق الذي يجمع الإنسانية يجد في تجليات العقل مساحات مضيئة ترسم أمامه الاتجاه لعالم أكثر عمقًا ورحابة، فلا تزال حكمة القدماء تلهمنا في عصرنا الحاضر، وستظل تلهم البشرية في قابل الأيام، ذلك لأنها تُعبر عن الجزء الخالد داخل كل إنسان مهما تبدلت به العصور أو مرت عليه القرون.

وتابع أحمد السعيد، جاء اختيار اسم "عيون الحكمة" للسلسلة، من جهة لأن هذه العيون ترانا عبر مسار الثقافة في خريطة التفاعل الروحي التي تحتاج دائمًا إلى مزيد من الجهد لتوضيح السبل التي ترقى بنا في التطور اللائق بالعقل الكلي لحضارتنا العالمية المشتركة، ومن جهة أخرى فإن الحفاظ على عيون الحكمة وتجديد ذكراها هو مما تستلزمه ضرورات الحياة إذا أردنا أن نكون جسرًا ما بين ماضٍ عريق ومستقبل نرجو له رُقيًا نفسيًا وروحيًا وعقليًا يواكب التطور التكنولوجي الذي يلهث الإنسان للتأقلم معه وتملك مقاليد التحكم فيه والسيطرة عليه، فإنه مما يهذب النفس أن تنهل من العيون الصافية للحكمة التي هي الشريان الذي يصلنا بأسلافنا وسيصلنا بأبنائنا وأحفادنا، عِرفانًا للراحلين ومعروفًا للقادمين.

وأشار أحمد السعيد إلى أن الحضارة العربية شيدت بجهد يستشرف الغد دائمًا، ويصل بين اللحظة الحاضرة والجذور، وهذا ما تضعه بيت الحكمة للثقافة نصب عينيها في انتقاء الأعمال التي تميزت بالتعبير العميق عن احتياجات العقل المستمرة، فالإنسان يتوق إلى المعرفة المحيطة بفروع العلوم والآداب والفنون.

وأنهى أحمد السعيد بقوله، إن هذه السلسلة نواة لكل مكتبة يستأنس بها القارئ، مهما كان النشاط المعرفي الذي ينطلق منه، أيًّا كانت المرجعيات المهنية التي يتخذها منطلقًا للارتفاع بسقف التقدم البشري.

ومن الكتب التي تنوي بيت الحكمة للثقافة إعادة نشرها ضمن السلسلة التي سيصدر منها سنويا ثلاثين عددًا، ضمن مشروع يمتد لعشرة أعوام: غزليات حافظ الشيرازي، فن القصص لمحمود تيمور، الأدب والدين عند قدماء المصريين لأنطون ذكري، الفن الحر لكامل التلمساني، مصر والطرق الحديدية لمحمد أمين حسونة، جولة بين حانات البحر المتوسط لعلي الدوعاجي، البراجماتزم ليعقوب فام.


اليوم السابع

المصدر:

bottom of page