سالم خداده يصدر «في انتظار الياسمين»

سالم خداده يصدر «في انتظار الياسمين»

أصدر الشاعر سالم عباس خداده ديواناً شعرياً جديداً بعنوان «في انتظار الياسمين» متضمناً أكثر من 80 نصاً في معظم المشارب الشعرية.

يضمر الشاعر سالم عباس خداده بديوانه الشعري الجديد «في انتظار الياسمين» العديد من التساؤلات حول موضوعات محلية وعربية تؤرق أذهان الجميع، ويكتب عن الحب ومواقف شخصية، وموضوعات أخرى.

وينتقل الشاعر من نص إلى آخر برشاقة وسلاسة حريصاً على إيجاد روابط ظاهرة وخفية عبر النصوص.

وفي نص مفعم بالتساؤل ومغلف بالعاطفة الجياشة، يكتب خداده عن الفريد المتعجل فيسأله، ماذا تريد ؟ يا أيها الشريد/ يا أيها الفريد/ فيك ثوى كنز الفلك/ ما أعجلك؟/ قف لحظة لأسألك/ ماذا تريد ؟ ورداً وشمساً ومطر.../ رأيتها راقصة في ساحلك/ لكنها مذبوحة في داخلك...

تلهج مفردات النص بالسؤال، لكنها تشعر بالوجع حينما تأتي الإجابة على لسان الشاعر.

ثم ينتقل خداده إلى نص آخر، يشاطر سابقه بالمعاناة والألم. وفي نص بعنوان «نهار»، يكتب الشاعر عن ألم الغربة التي تقض مضجعه، فللغربة وجع وألم يعتصران القلب ويسيطران على النفس المثقلة بالهموم لاسيما إن كان الحصار محكماً، فأين المفر.

ومن أجواء النص: «يا صاحبي/ ضاق الأفق/ هذا الدخان ما عاد يترك لي مكان/ ما عدت أعرف أين أغرس نخلتي/ الأرض نار/ والسماء بلا رحيق/ والوقت يأكل بعضه/ والوقت يسحقني معه/ كيف السبيل إلى الدعة؟ وأنا انتظار/ والأرض نار/ أواه من هذا الحصار».

انتظار الياسمين

يفلت الشاعر من شرك الحصار، فيتمسك بأمل الانتظار، هل يأتي ما يرجوه ؟ ويقول خداده في نص «انتظار الياسمين»: أيتها الوردة ما تصنعين/ في مهمة مستسلم مستكين/ أراك خلف المنحى غضة/ فهل تُرى نحو العلا تصعدين ؟/ شققت بطن الأرض شوقاً إلى/ مواسم النور التي تعشقين/ فما وجدت اليوم ؟ هيَّا انطقي/ هل تستطيعين اجتياز الأنين ؟ العطش القاتل لن ينثني/ عن دربك القاحل إذ تعبرين.

ويسترسل خداده في بثّ الحماس بقصيدته طارداً شبح السواد الذي أرخى ستائره، ويقول: وفي غدٍ تأتيك أقمارنا / تلعن ليل المكر والماكرين.

وينشر خداده نصاً آخر بعنوان «ورقتان من سفر الحجر» يسلط الضوء فيه على بطولات الشعب الفلسطيني ونضالهم ضد العدو الصهيوني المحتل، ومن أجواء النص: «لا شعر يا الضجر/ الشعر في سفر الحجر/ يكتبه ملائك لكنهم من البشر/ قد سددوا صدورهم/ نحو رصاص كالمطر/ إنهم معجزة/ وسورة من السور/ وكيف لا وزهرة/ تزهر في القدس الظفر/ وبرعمٌ في بيت جالا/ جال في جفن القمر/ وفي جنين موكب/ كواكب فجر أغر/ شق ظلام ذلة/ فتح للعز الممر/ لولا حصار عاهر/ وفاجر ومن فجر/ يهتف إن جل الأسى: يحيا سلام المؤتمر!».

ثم ينتقل الشاعر لينشد: «تونس يا أنشودة حلوة/ يشدوبها الشائق للشيق/حبيبتي كيف أغني لها / ومنطقي صار بلا منطق/ وأحرفي مغموسة في الأسى/ منزوعة من شوقها المحرق/ وكل أمالي مسروقة/ وفجري المسجون لم يطلق».

رسالة إلى النيل

وفي قصيدة سطور في رسالة إلى النيل، يقول الشاعر:

أنبيك لن يدع التتار مرابعي/ إن لم تكن في المشرقين تحلق/ من يوقف النزف المسافر في المدى/ والخنجر المسعور أحمق أحمق؟/نامت نواطير فهب ثعالب/ وبنو قريظة للثعالب صفقوا/ سرقوا نهاراً باهرا في لحظة/ وعلى النهار وصانعيه تسلقوا/ وبنوا جداراً كالحا كوجوههم/ فتعاظم الليل الكئيب الأزرق/ يا نيل يا نيل الجميع لك الهوى/ عد يا حبيبي، فالعواصم تحرق/ عد يا حبيبي كي يعود مرفوفا/ في عين جالوت الجديدة بيرق/ يا نيل قد طال السرى، ماذا جرى ؟ ومتى نرى شمس الكرامة تشرق.

لمسة وفاء

وفي لمسة وفاء ينشر الشاعر قصيدتين، للراحليّن الأديب خالد سعود الزيد والشاعر علي السبتي، وقد أهدى نص «في ظلال كاظمة» إلى الزيد ومن أجوائها:

ما بين كاظمة وبين سفوحها أطلقت روحك كي تذوب/بروحها هي في الشموخ تقيم منذ عرفتها فرفعتها وأضات شمس/ صروحها يا من كرمت على الزمان بكرمه/ ظللتني ببليغها وفصيحها وسقيتني عذبا ولما نلتق/ ولقيتني بغبوقها وصبوحها يا من يشف الوجد من كلماته فتضيق عن أشواقه وجموحها أنت الذي أوقدت/ أسفار الهوى فحرقتني بمتونها وشروحها.

وفي الإهداء إلى الشاعر علي السبتي يقول خداده: «تهدهد حرفاً وتعصر حرفاً لتملاً كأس المحبين صرفا/ فيالك من وداع مستريح/ ويالك من غاضب صاغ سيفا/ تقاتل زيفا، وتدفع خوفاً وتبني المعاني جمالاً ولطفاً/ وصوتك من أي واد يهف/ يحرك في النفس ما ليس يخفى».

دكتوراه في البلاغة والنقد الأدبي
أ. د. سالم عباس خداده حاصل على دكتوراه في البلاغة والنقد الأدبي، كلية دار العلوم، جامعة القاهرة 1992. وأستاذ في قسم اللغة العربية بكلية التربية الأساسية. تقاعد في 19 / 6 / 2022.

الإنتاج العلمي، أولاً، البحوث:

1 - الحلم والموسيقا في (مزار الحلم): مجلة كلية دار العلوم، جامعة القاهرة ع 22،.1997 2 - النص وتجليات التلقي: حولية كلية الآداب، جامعة الكويت ع 147، 1999-2000.

3 - النقد والسياق: مجلة العلوم الإنسانية، جامعة البحرين، ع 2، صيف 1999.

4 - قراءة القصيدة الرومانسية: نشر مع أبحاث (دورة الأخطل الصغير) مؤسسة البابطين.. بيروت 2000.

5 - قراءة في (أربع قصائد) لخليفة الوقيان: المجلة العربية للعلوم الإنسانية جامعة الكويت، ع 74، 2001.

6 - الاتجاه الصوفي في الشعر الكويتي (قراءة في شعر خالد سعود الزيد).

7 - مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية، جامعة الكويت، ع 102 سبتمبر 2001. 8 - عناصر الإيحاء في شعر عبدالله الفيصل. مجلة دراسات الخليج.. يوليو 2003.

9 - الحوار وموسيقا النص، قراءة في قصيدة للبردوني.. مجلة كلية دار العلوم 2006.

ثانياً، الكتب:

1 - التيار التجديدي في الشعر الكويتي، الكويت 19892 - غموض الشعر في النقد العربي، القاهرة 1994.

3 - ديوان «أوشال» لأحمد العدواني، بالاشتراك مع د. خليفة الوقيان 1996 بتكليف من المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.

4 - العروض التعليمي. بالاشتراك مع د. عبدالعزيز نبوي 1997.

5 - عبدالمحسن الرشيد، الشاعر والشعرية، سلسلة كتاب رابطة الأدباء، الكويت 2002.

6 - عن المنهج في دراسة الأدب. مكتبة دار العروبة 2003.

7 - ديوان «صور وسوانح» لأحمد العدواني، بالاشتراك مع د. خليفة الوقيان بتكليف من مركز البحوث والدراسات الكويتية 2007.

8 - دیوان شعر بعنوان «وردة وغيمة.. ولكن!» الكويت 1995.

9 - ديوان شعر بعنوان «رثاء القمر» الكويت 2016.

المصدر: