جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة

جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة

في دورتها العشرين لهذه السنة 2021 ـ 2022، والمتواقتة مع احتفالية عشرين سنة على جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة، التي يمنحها سنويا “المركز العربي للأدب الجغرافي- ارتياد الآفاق” في أبوظبي ولندن منذ تأسيسه عام 2000، برعاية الشاعر محمد أحمد السويدي وإشراف مدير عام المركز الشاعر نوري الجراح، فاز مصريان وسوريان وأردني وتونسي وعراقي وإماراتية ومغربي وتركي ويمني وجزائرية، وهم:

عمار علي حسن (مصر)، د. عيسى عُودة برهومة (الأردن)، لينا هويان الحسن (سوريا)، د. حافظ قاسم صالح صادق (اليمن)، د. نعيمة الحوسني (الإمارات)، يوسف وقّاص (سوريا)، أحمد سعيد نجم (فلسطين)، محمد عيناق (المغرب)، د. هادي عبد الله الطائي (العراق)، ملاك دينيز أوزدمير (تركيا)، أيمن حسن (تونس)، زهية منصر (الجزائر)، أحمد زكريا (مصر).

وكانت جائزة ابن بطوطة قد تأسست في العام 2000، وأعلنت عن نتائج دورتها الأولى سنة 2003 وتمنح سنوياً لأفضل الأعمال المحققة والمكتوبة في أدب الرحلة، وجاءت انسجاماً مع طموحات الدار في إحياء الاهتمام العربي بالأدب الجغرافي.

وقد تشكلت لجنة التحكيم من الأساتذة:

د. خلدون الشمعة، د. عبد الرحمن بسيسو، د. أحمد برقاوي، د. عبد النبي ذاكر، الأستاذ مفيد نجم أعضاء، والأستاذ تيسير خلف عضواً منسقاً لأعمال اللجنة.

بلغ عدد المخطوطات المشاركة هذا العام 58 مخطوطاً جاءت من 11 بلدًا عربيًّا، توزعت على الرحلة المعاصرة، والمخطوطات المحققة، واليوميات (واليوميات المترجمة)، والرحلة المترجمة، والرحلة الصحَفية. وقد نُزِعَتْ أسماءُ المشاركين من المخطوطات قبل تسليمها لأعضاء لجنة التحكيم لدواعي السريّة وسلامة الأداء. وجرت تصفية أولى تمَّ بموجبها استبعاد الأعمال التي لم تستجب للشروط العلمية المنصوص عليها بالنسبة إلى التحقيق، والدراسة، أو ما غاب عنها المستوى بالنسبة إلى الجائزة التي يمنحها المركز للأعمال المعاصرة. وفي التصفية الثانية بلغ عدد المخطوطات 26 مخطوطُا. وأسفرت التصفية النهائية على النتائج الموالية:

الرحلة المحققة:

سِفْر السَّفَر إلى مَعْرِضِ الحَضَر، 1889م لديمتري بن نِعمة الله خلّاط الطّرابلسيّ السُّوريّ، حققها وقدّم لها: أ.د. عيسى عُودة برهومة (الأردن)
الرحلة الحجازية 1796-1797م لأبي العباس أحمد بن محمد الفاسي، حققها وقدم لها: محمد عيناق (المغرب).
فرع الدراسات:

كتابة الاختلاف في أدب الرحلة من القرن الثالث حتى نهاية القرن الثامن الهجري، للدكتور حافظ قاسم صالح صادق (اليمن)

فرع الرحلة المترجمة

في أعماق إفريقيا 1795-179م لمونغو بارك، ترجمة د. نعيمة الحوسني (الإمارات).
رحلة في جزيرة العرب لجون لويس بوركهارت، ترجمها وقدم لها: د. هادي عبد الله الطائي (العراق).
الرحلة المعاصرة (سندباد الجديد):

كعبُ الجنيّة رحلة إلى مدن تسكنها الجنيات الأندرين، أسرية، قصر ابن وردان، لِلينا هويان الحسن (سوريا)
1000 نافذة لغرفة واحدة جولات بين الطبيعة والطبائع، لِعمار علي حسن (مصر)
اليوميات:

خيمة من الإسمنت، يوميات، صور، حكايات، من الواحة المفقودة لأحمد سعيد نجم (فلسطين)

فرع اليوميات المترجمة:

أب وابن سوريا بحجم العالم، لمحمد وشادي حمادي، ترجمها عن الإيطالية يوسف وقّاص (سوريا)
رحلَةٌ حَولَ غُرفَتي، لِغْزافيي دوميستر، ترجمة وتقديم أيمن حسن (تونس).
الريبورتاج الرِّحلي- الرحلة الصحفية

منازل الغائبين على خطى المقيمين في الغياب، لزهية منصر (الجزائر)

الريبورتاج الرحلي المترجم- الرحلة الصحفية

رحلة مصر والعراق الدنيا قِدْرٌ كبيرٌ وأنا مِغْرَفَة، لعزيز نيسين، ترجمها عن التركية: أحمد زكريا وملاك دينيز أوزدمير (مصر- تركيا)

وجدير بالذكر أن كل الأعمال الفائزة تصدر عن “دار السويدي” في سلاسل “ارتياد الآفاق” للرحلة المحققة، والرحلة المعاصرة “سندباد الجديد”، والدراسات، وذلك بالتعاون مع “المؤسسة العربية للدراسات والنشر” في بيروت. أما الرحلة المترجمة، واليوميات، والأعمال المنوّه بها من قبل لجنة الجائزة فتنشر بالتعاون مع “دار المتوسط” في ميلانو. ومن المنتظر أن يقام حفل توزيع الجوائز في شهر مايو/ إيار المقبل، وسترافق توزيع الجوائز ندوة حول أدب الرحلة والأعمال الفائزة في إطار احتفالية أوسع بمناسبة مرور عشرين عاما على جائزة ابن بطوطة، يشارك فيها إلى جانب الفائزين وأعضاء لجنة التحكيم نخبة من الدارسين العرب المتعاونين مع “المركز العربي للأدب الجغرافي”.

وفي إطار احتفالية 20 عامًا قرّر المركز إصدار (موسوعة ابن بطوطة في لغات العالم في 6 أجزاء) من إنجاز الباحث والأكاديمي المعروف د. عبد النبي ذاكر.

وتبنت الجائزة هذا العام نشر أعمال حازت على تنويه لجنة التحكيم، والتوصية بنشرها، هي:

“رحلات الدونكيشوت الأحمر” للكاتب اللبناني محمّد الحجيري”، ويقع في أدب اليوميات، وكتاب “رحلتان إلى تونس والخرطوم” للشاعر والفنان التشكيلي الاردني محمد العامري، ويقع في باب الرحلة المعاصرة، وكتاب “زوج جواز سفر”، وهو يوميات مغامرة في بلاد الشام والجزيرة العربية في النصف الاول من القرن العشرين للفرنسية مارغا داندوران، وترجمة: سعيد بلمبخوت (المغرب) .

تتزامن احتفالية جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة لهذا العام مع ذكرى مرور عقدين على انطلاق الجائزة من مدينة الرباط خلال احتفالية (الرباط عاصمة الثقافة العربية-2003). ومن جميل المصادفات أن ينظم حفل توزيع جوائز ابن بطوطة لهذا العام والرباط تشهد فعاليات الاحتفاء بها عاصمة للثقافتين الإفريقية والإسلامية.

وبهذه المناسبة أكَّد راعي الجائزة الشاعر محمد أحمد السويدي أن (الدورة العشرون) للجائزة تضيف إلى خزانة الإبداع، والبحث، والتاريخ لأدب الرحلة في الثقافة العربية أحد عشر كتاباً جديداً، تنضاف إلى سابقاتها من إنجازات الجائزة في سنواتها العشرين المنصرمة، والتي بلغت مجتمعة 112 كتاباً لمائة واثني عشر فائزة وفائزاً بالجائزة يُغطون رقعة واسعة من العالم العربي، ويتجاوزونها إلى بعض البلدان كأميركا وإيطاليا وتركيا وإيران وبريطانيا، ممن حققوا مخطوطات عربية أو وضعوا دراسات في أدب الرحلة المكتوب العربية.

ونبّه السويدي إلى أن العام 2022 سيشهد نشاطاً استثنائيا لـ”مشروع ارتياد الآفاق” وقد رسخ قدميه في أرض الثقافة العربية، وجعل من أدب الرحلة خزانة مفتوحة لكل القراء العرب، وذلك للمرة الأولى في تاريخ هذا الجنس الأدبي، وأسهم بصورة أساسية في جعله مادة رئيسية لرسائل الماجستير والدكتوراه في الجامعات العربية.

ومن جملة ما سيركز عليه المركز هو توسيع إطار الشراكات والتعاون مع المؤسسات الثقافية العربية والأجنبية لإنجاز مشروعات جرى التخطيط لها في السنوات الأخيرة، وتأجلت بفعل جائحة كوفيد 19 وما فرضته علينا، كما على غيرنا، من إكراهات غير مسبوقة.

وبدوره أشار الشاعر نوري الجراح مدير عام “المركز العربي للأدب الجغرافي” والمشرف على جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة” إلى أن فعل التواصل بين الجغرافيات كان أول المتضررين مما دهم البشرية ووضعها أمام تحديات وجودية، لكن ثقافة الرحلة ما برحت تقاوم الجائحة المميتة بحيويتها الهائلة وانفتاحها الخلّاق على شتى الإمكانات، ولو من وراء أبواب مغلقة. فقد نشط هذا العام، كما في الأعوام التي سبقت، البحث والتحقيق والترجمة بصورة لافتة، وحملت نتائج الجائزة جديداً قيما ومفاجئاً. وضرب الشاعر الجراح المثال على قدرة الرحلة على المقاومة بكتاب “رحلَةٌ حَولَ غُرفَتي” للكاتب الفرنسي غزافيي دوميستر الموضوع سنة 1794م، فالكتاب عنوان بليغ لتحدي الروح الإنسانية المبدعة والمغامرة الحواجز في أزمنة العزلة والاعتكاف. عنوان الكتاب وحده يحيلنا على فكرة أن الرحلة أفق يتجاوز حركة القدمين المسافرتين في الأرض إلى مغامرة المخيلة وسفر الأفكار والتصورات والخيالات. والكتاب المذكور حازت ترجمته على إحدى جوائز العام، وسيكون في متناول القراء إلى جانب نخبة من الأعمال المترجمة لرحالة سطعت أسماؤهم في دنيا المغامرة عبر الجغرافيات والثقافات وكذلك في دنيا الأدب، كالنمساوي بوركهات في الجزيرة العربية، والإنكليزي مونغو بارك في إفريقيا، والأديب التركي الساخر عزيز نيسين في مصر والعراق. في حصاد الجائزة هذا العام في فروعها المختلفة تنوع لافت، يغطى جغرافيات السفر في العالم العربي والعالم، وفي الزمن الحاضرة والازمنة السالفة من القرن الثامن عشر وحتى القرن 21. فهناك الرحلة إلى أوروبا في القرن التاسع عشر، والرحلة الحجازية في القرن الثامن عشر، إلى جانب يوميات عربية معاصرة تستلهم المكان الأول، وتتقصى عبر السفر ما طرأ على مكان الذاكرة الطفولية من تحولات، أو ما نال الذاكرة الثقافية من تهميش وإقصاء، ويوميات كتبها بالإيطالية أب وابن يمثلان جيلين من المهاجرين العرب. وكتاب في معنى السفر في العالم انطلاقا من مصر. وكتاب عن أدب الرحلة و”كتابة الاختلاف في أدب الرحلة من ق3 إلى نهاية ق8هـ”.

المصدر: