توصيات المؤتمر العربي الحادي عشر لـ«القصة الشاعرة»

انتهت فعاليات المؤتمر الحادي عشر للقصة الشاعرة، التي أقيمت على مدار يومي 24 و25 أكتوبر الجاري، بعنوان “قضايا القصة الشاعرة والإنسان المعاصر.. دورة سهير القلماوي”، وبرعاية عصام شرف رئيس وزراء مصر الأسبق، ومن تنظيم دار النسر الأدبية.

وأوضح الشاعر محمد الشحات محمد، رئيس دار النسر الأدبية، عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، توصيات المؤتمر العربي الحادي عشر للقصة الشاعرة، وهي كالتالي:

– يرفض المؤتمر كل أشكال التطرف والإرهاب.
– يوصي المؤتمر بضرورة استنباط الأشكال الفنية للقصة الشاعرة من جمالياتها الخاصة، ثم تجريد بناء نظري نقدي لها، وضرورة دعم وتضافر جهود الأكاديميين والمبدعين والنقاد والنقابات للتوسع في طرح الجنس الأدبي (القصة الشاعرة) ونماذجه، وإدراجه في في مناهج الدراسة الجامعية، بكل سنواتها الدراسية ومستوياتها، مع تنظيم مزيد من الحلقات النقاشية بشأن القصة الشاعرة وتطورها، وعرض نماذج منها وآلياتها الفنية والجمالية الجديدة.

– يوصي المؤتمر بأن تبذل الجهود المضاعفة للتوسع الجغرافي في تمثل الفكرة، وضرورة رصد الأشكال المعرفية والجمالية الجدلية بين صورة الواقع المصري والعربي وصورة بنية القصة الشاعرة لتجديد العلاقات الجمالية الجديدة بين الواقع والفن.

– التنسيق مع المؤسسات؛ لإجراء مسابقة كبرى في القصة الشاعرة، ودعم كل الجهود والمبادرات الثقافية الوطنية والأجناس الأدبية الجديدة.

جدير بالذكر أن المؤتمر انعقد برئاسة أيمن تعيلب عميد كلية الآداب جامعة السويس الأسبق، وأمانة صبري أبوحسين رئيس قسم الأدب والنقد بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات جامعة الأزهر، فرع المنوفية، وتتكون لجنة التحكيم من: منير فوزي، خالد فهمي، محمد حسن غانم، السيد رشاد بري، علاوة كوسة، وربيحة الرفاعي.

وشارك عدد كبير من النقاد والأكاديميين من جامعات مصر والوطن العربي، منهم: عبدالسلام الشاذلي، محمد فكري الجزار، حسام عقل، عبدالله رمضان، ياسر البنا، هدى عطية، أحمد صلاح كامل، عبدالعظيم عبدالرءوف، عادل الفقي، دينا العشري، عبدالله أديب، خالد عبدالغني، أميمة منير جادو، حسين مناور.

ومن المبدعين والنقاد: عفاف فؤاد، حسن اللبان، محمد حسين مكى، عبدالله جمعة، عمرو الزيات، أحمد السرساوي، شيرين نبيل، معتز الراوي، د. فاطمة القزاز، د. خالد البوهي، سعاد عبدالله، حاتم عبدالهادي، خالد النسر، هيام سيد، يمنى جمال، ويدير الجلسات “أون لاين” عبر “زووم” الشاعر والباحث مصطفى عمار.

وتضمن محاور المؤتمر: “القصة الشاعرة بين حدود النوع وهموم الإبداع، والقصدية الإبداعية وثقافة ما بعد الجائحة”، “ممكنات الأسلوب على ضوء النوع الأدبي”، مع “جدل السرد والإيقاع وآليات التلقي والآليات البلاغية”، و”القصة الشاعرة بين البلاغة والإبلاغ، والنغم والتحليل النفسي وآفاق المستقبل”.

المصدر:

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon