تطوان تحتضن الدورة الثانية من ملتقى الشعر والتشكيل

تطوان تحتضن الدورة الثانية من ملتقى الشعر والتشكيل

تنظم دار الشعر في تطوان، بشراكة مع المعهد الوطني للفنون الجميلة، الدورة الثانية من “ملتقى الشعر والتشكيل”، يوم الإثنين 31 ماي الجاري، في رواق المكي مغارة بمدينة تطوان. يجمع هذا الملتقى بين الشعراء والفنانين ونقاد الفن التشكيلي في المغرب، بمشاركة شفيق الزكاري وعزيز أزغاي وبوجمعة العوفي وعز الدين بوركة وحسن الشاعر وفاطمة الزهراء الصغير وأحمد مجيدو. كما يشهد اللقاء تقديم عرض أدائي بين المشاركين وبين الشعر والتشكيل، بينما تحمل الدورة اسم المكي مغارة، أحد رواد ومؤسسي الدرس التشكيلي في المغرب.

وأورد بلاغ لدار الشعر في تطوان أنه “من الصعب الحديث عن العلاقة بين الشعر والتشكيل، لأنه من الصعب أكثر الحديث عن الفرق بينهما”. إذ لم ينفصل الشعر عن التشكيل يوما، وقد تواصلا دوما، عبر الثقافات والحضارات. “إنه لقاء بين البصري والشعري، والقول والشكل، والأداء والإلقاء، والدال ومعناه، واللون وماه”…

ثم استنادا إلى مقولة “كما يكون الرسم يكون الشعر”.. التي أبدعها البلاغي الروماني هوراس، ورددها من بعده الفلاسفة والشعراء والفنانون، “لا ندري كيف وصلت العبارة إلى ابن سينا، حين يؤكد أن “الشاعر إنما يجري مجرى المصور”. كما نعثر على نظائر لهذه المقولة في كتاب ضخم لعبقري الفن التشكيلي في عصر النهضة ليوناردو دا فينتشي طبعا”، يؤكد البلاغ، لما أوضح أن الشاعر إنما يبقى بمنزلة المصور، وحين أقام مفارقات ومفاضلات ومقارنات شتى بين الشاعر والتشكيلي، في تنظيره المرجعي عن الشعر والتصوير… وقد انطلق في ذلك من المقولة المرجعية للفيلسوف اليوناني سيمونيدس اليوسي التي يرى فيها أن الشعر صورة ناطقة والرسم شعر صامت. وكأننا بالشاعر يكتب لوحات وأعمالا تشكيلية بينما يرسم الفنان التشكيلي أشعارا وقصائد… وصلة بقضية تراسل الفنون وتقاطعها، والعلاقات بين الأجناس الأدبية والفنية، لنا أن نستحضر الوعي المبكر للجاحظ بهذه المسألة، لما أكد أن الشعر ضرب من التصوير…

وجب أن نستحضر، أيضا، أن أولى الشعريات، ألا وهي الشعرية الأرسطية، إنما جمعت بين الشعر والرسم، وهي تبني نظريتها حول فكرة التمثيل ومفهوم المحاكاة. أما المدارس والاتجاهات الفنية التي انزاحت عن هذا المفهوم، منذ المنعطف الانطباعي، الذي دشن الخروج عن الخط، ثم مع التكعيبية والسريالية والتجريدية… فإنما انطلقت في ذلك من رؤية شعرية للممارسة التشكيلية.

ومنذ تخلق الإنسان في هذه الأرض اكتشف العالمَ من حوله، وهو يراه وينصت له، فتفاعل معه وَعَبَّرَ عن ذلك بالصوت والصورة. حدث ذلك منذ الأشعار الأولى لأبناء الخليقة، ومنذ الرسومات التي نحتوها وخلدوها في أصقاع الأرض وجداريات الكهوف، مرورا بحضور سؤال الشعر والتشكيل في المحاورات الأفلاطونية، وحين التأسيس للشعرية الأرسطية، ثم العربية، وصولا إلى اجتماع الشعر والتشكيل في تجارب المؤسسين لعلم الجمال منذ منتصف القرن الثامن عشر بألمانيا، وصولا إلى اللقاءات التي جمعت بين الشعراء والفنانين في التأسيس لمدارس التشكيل الغربية، من تعبيرية وتجريدية وسريالية، وكذا الجماعات الشعرية والفنية التي لاقت بين هؤلاء وهؤلاء، ما بين القرن التاسع عشر والقرن العشرين، ثم انتهاء بمقترحات الفن المعاصر، وخاصة تجارب فنون الأداء التي جمعت بين جمالية الإلقاء الشعري وتعبيرات الفن الجسدي والحركي والحدثي والتفاعلي…

وكما تأثر التشكيليون بالشعراء، فقد تبادل الشعراء هذا التأثير، كما حدث مع والت وايتمان الذي تأثر بأعمال بول كلي وبيكاسو وسيزان، مثلما تأثر مانويل ماتشادو، شقيق أنطونيو ماتشادو، بالجيوكاندا وبأعمال خوصي ريبيرا وآخرين. والأمر نفسه بالنسبة إلى أعمال بيكاسو التي كانت مصدر إلهام لصديقه جان كوكتو، الذي عرف السينما بأنها رسم بالشعر… وكان كوكتو، إلى جانب بيكاسو، من المبدعين الذين جمعوا بين الشعر والتشكيل معا فجسدوا وأكدوا هذه القرابة الفنية، على غرار أبولينير، مبدع القصيدة التصويرية الكاليغرامية، وكذا فيكتور هيغو ووليام بليك وغارسيا لوركا وتشانج داتشيان وجبران والآخرين…

كانت الدورة الأولى من هذا الملتقى قد انعقدت تحت مسمى “الشعر والتشكيل”، بمشاركة موليم العروسي وأحمد جاريد ويوسف وهبون وشرف الدين ماجدولين وبنيونس عميروش وآمال زكاري وفؤاد البهلاوي وأحمد مجيدو… كما شهدت تقديم عرض شعري أدائي لطلبة المعهد حول قصائد الشاعر السوري نوري الجراح، من اقتراح الأستاذ والفنان حسن الشاعر.

بينما لا تزال دار الشعر في تطوان وفية لشراكتها مع المعهد الوطني للفنون الجميلة، والتي توجت، مؤخرا، بتأسيس نادي الشعر والفنون. كما لا تزال الدار حريصة على عقد لقاءات بين الشعراء والتشكيليين، إذ طالما نظمت حوارا بين الأعمال الفنية والشعرية، في تظاهرات كثيرة، مثل برنامج “شاعر في الذاكرة” الذي احتفى بأشعار ورسومات الشاعر الراحل محمد الطوبي، وبرنامج “شاعر بينننا”، الذي احتفى بالشاعر السوري نوري الجراح، وبرنامج “حدائق الشعر” الذي جمع بين أعمال الفنان عبد الكريم الوزاني وقصائد الشاعر علال الحجام، إلى جانب عبد الرحمن الفاتحي ونسيمة الراوي… فضلا عن تجارب الشعراء والتشكيليين كما التقت في الدورات الأخيرة من لقاءات دار الشعر ومهرجان الشعراء المغاربة، مع أشعار عبد الكريم الطبال ومليكة العاصمي ومحمد الميموني وعبد الرفيع جواهري ومحمد الأشعري وحسن مكوار ووفاء العمراني وأحمد المسيح وصلاح الوديع وعبد القادر وساط وثريا ماجدولين ومحمد عريج وعمر الأزمي…

وما هذه الاجتهادات العابرة للفنون سوى استئناف للمراحل التي عبرتها الشعرية المغربية، مع التجارب الكاليغرافية التي تألقت في مغرب الثمانينيات، فضلا عن الحوار الشعري التشكيلي الذي جمع شعراء بفنانين مغاربة في لحظات فنية لا تزال متواصلة…

المصدر: