تأجيل معرض القاهرة للكتاب يثير جدلاً واسعاً

تأجيل معرض القاهرة للكتاب يثير جدلاً واسعاً

أثار قرار وزارة الثقافة المصرية تأجيل معرض القاهرة الدولي للكتاب إلى يونيو المقبل جدلا واسعا بين المثقفين ودور النشر المصرية، فبينما يرى البعض أن التأجيل لا يحمل مكتسبات جديدة، فالإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا ستبقى كما هي، ولن تتغير الشروط والالتزامات الخاصة بمشاركة دور النشر، أو الضيوف العرب والأجانب، يرى آخرون أن التأجيل أفضل من المنع... الجريدة استطلعت عددا من الآراء، وسردت أسباب قرار التأجيل.

وعقدت اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، برئاسة د. إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، اجتماعا أمس الأول، ناقشت فيه المستجدات المطروحة على مستوى العالم، وتطورات جائحة كورونا، وأثرها على خريطة معارض الكتب في العالم؛ الأمر الذي أدى إلى إلغاء أو إرجاء المعارض الدولية المزمع إقامتها في الفترة المقبلة، كما نوقش مشاركات المؤسسات الدولية والناشرين العرب والأجانب، مما يتوقع معه صعوبة التنقل بين الدول، وخاصة في فصل الشتاء، الأمر الذي قد يؤثر على المشاركات الخارجية في المعرض.

وأكدت اللجنة، في بيان، أنه "حرصا من اللجنة على إقامة المعرض باعتباره حدثا ثقافيا دوليا بارزا، وعلى خروجه بالصورة المشرفة التي نأملها، ودعما لصناعة النشر والكتاب، وبعد مناقشة كل الأطراف المعنية؛ قررت اللجنة تأجيل موعد المعرض لهذا العام ليكون موعده المقترح الأربعاء 30/6/2021، وتستمر إقامته حتى الخميس 15/7/2021 بزيادة أربعة أيام عن المعتاد".

وأضافت: "نظرا للظروف ذاتها فقد تم التنسيق بين الجانبين المصري واليوناني على تأجيل مشاركة اليونان بوصفها ضيف شرف المعرض للدورة التالية، حرصا من الجانبين على أن تكون المشاركة الفعالة دالة على عمق العلاقات التاريخية والثقافية بين مصر واليونان".

من جهته، قال الأديب أحمد نصار إن قرار تأجيل معرض القاهرة الدولي للكتاب لا جدوى منه، لأن العديد من الاحتفالات أقيمت بالفعل خلال الفترة الماضية، بحضور جماهيري، وآخرها مؤتمر الموسيقى العربية، ومهرجان الجونة الفني، وطالما يتم تطبيق الإجراءات الاحترازية فإن التأخير غير مفيد، بل يسبب خسائر لدور النشر.

من جانبه، ذكر القاص تامر الدريدي أن "التأجيل لما بعد فصل الشتاء أفضل، حيث نتجنب خطورة الفيروس الذي ينشط عادة في الشتاء، وهناك العديد من الدول بدأت الإغلاق الكامل كإيطاليا، وأرى أن التأجيل أفضل قرار بدلا من إقامته أونلاين".

وأفاد الشاعر محمود خير الله، في تدوينة على صفحته في "فيسبوك"، بأن "تأجيل معرض القاهرة الدولي للكتاب إلى موعد مقترح في فصل الصيف (15 يونيو 2021 ) سيتحول إلى كارثة بيئية حقيقية، في ظل الحر الشديد في صحراء التجمع الخامس، جلودنا ستحترق في المشي من الجراج إلى صالات العرض".

وأكد رئيس اتحاد الناشرين المصريين سعيد عبده أنه "لم يكن أمامنا حل سوى تأجيل معرض القاهرة الدولي للكتاب من يناير 2021 إلى يونيو 2021، لأن البديل كان إلغاءه"، مضيفا أن معرض القاهرة الدولي للكتاب يشهده الملايين، وبالطبع من الصعب السيطرة على هذه الأعداد الكبيرة في أرض المعارض، لذا وجب التأجيل.

وتبدأ اللجنة الإدارية العليا واللجنة الاستشارية العليا عقد اجتماعاتها بصورة دورية لإعداد الخطط التنفيذية لإقامة المعرض، مراعية ما يطرأ من مستجدات.

المصدر: