انطلاق معرض القاهرة الدولى للكتاب 22 يناير الجاري

معرض القاهرة الدولى للكتاب الحدث الأهم ثقافيا فى مصر بصفة خاصة وفى الوطن العربى بصفة عامة، حيث ينتظره عدد كبير من القراء لاقتناء الكتب ومتابعة ما يصدر حديثًا، وفى هذا الإطار طرحت صفحة معرض القاهرة بدورته الـ 51، المقرر انطلاقه فى 22 يناير الحالى، على موقع التواصل الاجتماعى، سؤالا على متابعين الصفحة وهو عامل ميزانية كام لمعرض الكتاب 2020؟



جاءت إجابات القراء المتفاعلين والمنتظرين لهذا الحدث مختلفة، حيث أبدى كل منهم ميزانيته الخاصة التى تتراوح من 200 جنيه فيما فوق، وذلك لشراء عدد كبير من الكتب سواء الحديثة، أو التى صدرت من قبل، فقال بعضهم أن ميزانيته ستكون فى حدود 200 إلى 500، كما أنهم حددوا مقاصدهم حيث سيتوجهون نحو مكتبة الأسرة التى تعرض إصدارات بأسعار تبدأ من 5 جنيهات لما فوق، وأكد آخرون أن مقصدهم سيكون نحو سور الأزبكية والذى يعرض الكتب القديمة والنادرة.



فيما قال آخرون إن ميزانيتهم هذا العام تبدأ من 2000 جنيه، ومخصصة لشراء الروايات الجديدة للشباب، فيما ذكر آخرون أن تقدير الميزانية الخاصة لشراء الكتب تحدد بعد الإصدارات الراغبين فى اقتنائها، فمنهم من حدد انه يرغب فى شراء 5 كتب على سبيل المثال، ومنعم من قال انه سيشترى 20 كتبًا، فيما قال بعض الناس أنهم يدخرون بعض النقود وقبل بدء المعرض سيفتحون محفظتهم لمعرة كم تبلغ ميزانية شراء الكتب.



يذكر أن شخصية المعرض هذا العام هى جمال حمدان الذى ولد فى 4 فبراير 1928م بمحافظة القليوبية في أسرة تنتهي إلى قبيلة (بنى حمدان) العربية، وحصل على الشهادة الابتدائية عام 1939، وحفظ القرآن الكريم على يد والده وكذلك تجويده وتلاوته، والتحق بالمدرسة التوفيقية الثانوية وحصل على شهادة الثقافة عام 1943، ثم حصل على التوجيهية الثانوية عام 1944، وانضم إلى هيئة التدريس بقسم الجغرافيا في كلية الآداب جامعة القاهرة، ثم رُقّي أستاذاً مساعداً، وأصدر فى فترة تواجده بالجامعة كتبه الثلاثة الأولى.





تخرج جمال حمدان من كليته في عام 1948، وتم تعيينه معيداً بها، ثم أوفدته الجامعة في بعثة إلى بريطانيا سنة 1949، وألف نحو 29 كتاباً و79 بحثاً ومقالة في مقدمتها كتاب "شخصية مصر" الذى تشرسنة 1967، وفى عام 1967 أصدر كتابه "اليهود أنثروبولوجياً"، والذى أثبت فيه أن اليهود المعاصرين الذين يدعون أنهم ينتمون إلى فلسطين ليسوا هم أحفاد اليهود الذين خرجوا من فلسطين.

وتعتبر دراسته "شخصية مصر: دراسة فى عبقرية المكان" إحدى أهم الدراسات الجغرافية عن مصر حيث مزج "حمدان" في دراسته بين الجغرافية والتاريخ والسياسة وعلوم طبيعية ونسانية وتطبيقية أخرى.

حصل جمال حمدان على جائزة الدول التشجيعية في العلوم الاجتماعية، جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية سنة 1986م، وجائزة التقدم العلمي من الكويت 1992م، 1959، وكذلك حصل على وسام العلوم من الطبقة الأولى عن كتابه "شخصية مصر" عام 1411هـ ـ 1988، ورحل فى عام 1993.

المصدر:

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon