انطلاق فعاليات "الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية"

انطلاق فعاليات "الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية"

انطلقت، مساء الاثنين، فعاليات "الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي للعام 2021"، والتي تستمر على مدى عام كامل.

وعلى هامش الانطلاق غرد رئيس وزراء قطر الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، عبر "تويتر" قائلاً: "إن إيمان بلادي بالثقافة والتراث الإسلامي راسخ وعميق".

وأضاف: "تبنت قطر ورعت ونفذت عشرات المبادرات والمشاريع الرائدة لتعزيز وتجسيد الثقافة والتراث الإسلامي".



وتأتي الفعاليات تحت شعار "ثقافتنا نور"، بإشراف وزارة الثقافة والرياضة القطرية، وبالتعاون مع منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو"، ومشاركة عدد من الوزارات والهيئات القطرية.

وبث العديد من القنوات الفضائية المحلية والعربية حفل التدشين من متحف الفن الإسلامي ومؤسسة الحي الثقافي كتارا، لما لهما من بعد ثقافي وإسلامي، تماشياً مع تطبيق الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا.


وقال وزير الثقافة القطري صلاح بن غانم العلي خلال البث: إن "تاريخ ثقافتنا في العالم الإسلامي يشهد على الدور الحضاري الذي ساهمت فيه أجيال من العلماء والمفكرين والأدباء والفنانين".

وأضاف: "انتقل كثير من المؤلفات العلمية في مختلف العلوم والفنون والآداب إلى أوروبا والعالم، وترجمت إلى اللغات اللاتينية حتى أضحت مراجع أساسية في جامعاتها ومصدراً لإثراء الفكر الأوروبي والإنساني عموماً".


وبرنامج العواصم الثقافية في العالم الاسلامي يأتي ضمن برنامج لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو"، انطلق عام 2005، ويهدف إلى الاحتفاء بالمدن الثقافية التي لها تاريخ ثقافي بارز.

ويتم اختيار 3 مدن في كل عام، يمثل كل منها إحدى المناطق الجغرافية الثلاث للدول الأعضاء بالمنظمة (المنطقة العربية - المنطقة الأفريقية - المنطقة الآسيوية)، ويتضمن برنامج الاستضافة خلال العام الجاري أكثر من 70 فعالية متنوعة.

تقرير خاص

اقرأ أيضاً
رافعة شعار "ثقافتنا نور" .. الدوحة عاصمة الثقافة الإسلامية في 2021
ويأتي اختيار الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لهذا العام تعزيزاً لأواصر الصداقة والاحترام التي تجمع دولة قطر مع العديد من دول العالم، خاصة دول العالم الإسلامي.

كما أنها تأتي انطلاقاً من أن الدوحة تعتبر أرضاً للحوار وملتقى للثقافات والانفتاح على الحضارات.

وتشكل الفعاليات فرصة لإبراز التنوع الثقافي الذي تتميز به دولة قطر، إضافة إلى الترويج لمعالمها الحضارية والتاريخية العريقة.

المصدر: