انطلاق الملتقى القطري للمؤلفين بعنوان " يا قدس "

عقد الملتقى القطري للمؤلفين مساء اليوم، جلسة نقاشية بعنوان "يا قدس" وذلك بالتعاون مع مجمع الشيخ عبدالله الأنصاري للقرآن الكريم وعلومه، بحضور عدد من الكتاب والمثقفين حيث ناقشت الأبعاد السياسية والثقافية لقضية القدس بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "صفقة القرن".

وشارك في الندوة التي أدارتها الكاتبة مريم ياسين الحمادي مدير عام الملتقى القطري للمؤلفين، كل من الدكتور جوزيف البايع الأستاذ المساعد في العلاقات الدولية بجامعة قطر، والأكاديمي التونسي الدكتور مجدي فارح أستاذ الدراسات العليا في العلوم الثقافية.

وتناول الدكتور جوزيف البايع خلال الجلسة تأثير "صفقة القرن" على قضية القدس سياسيا، مؤكدا أن صفقة الرئيس الأمريكي تنسف مبادئ الشرعية الدولية و قرارات الأمم المتحدة الصادرة بحق القضية، مطالبا بأن يكون التعاطي العربي للقضية تحت مظلة جماعية من خلال منظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، وأن يتم اعتماد مبادرة السلام العربية تجاه القضية الفلسطينية، وأنه لن يكون هناك حل للسلام دون إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على تراب أرضها في حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية والاعتراف بحقوق اللاجئين، والانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلة، مشيرا إلى أن "صفقة القرن" جاءت لتضفي شرعية زائفة على الاحتلال الإسرائيلي، ولافتا إلى أن السلام العادل هو الخيار الاستراتيجي للعرب ويجب التمسك به.

ومن جانبه، تناول الدكتور مجدي فارح، الأبعاد الثقافية في قضية القدس، مؤكدا أنها صراع هوية متجذر حيث يحاول الاحتلال بمختلف الأدوات أن يطمس معالم القضية الفلسطينية ويمحوها من الذاكرة الإنسانية ويصدر للعالم الإفك والأكاذيب في محاولات مستمرة لتقويض القضية وأن الاحتلال الإسرائيلي في حرب مستعرة على الهوية الفلسطينية.

ودعا فارح إلى ضرورة وقف الهرولة نحو التطبيع والاستلاب الثقافي العربي، وأن يتم تعزيز ثقافة المقاومة في المجتمع العربي وأن تتضمن المناهج العربية القضية الفلسطينية وأن القدس عاصمة فلسطين، لتظل حية في الذاكرة العربية، وإعادة كتابة التاريخ المقدسي بإنصاف وموضوعية ليعرف العالم أجمع جرم الاحتلال وأكاذيبه.

وتم خلال الجلسة مناقشة العديد من الأفكار من قبل جمهور المشاركين وأبعاد القضية من النواحي الأدبية والفنية ودور المثقف العربي في التعريف بقضية القدس.

يذكر أن مضامين ما يسمى بـ/صفقة القرن/ التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 28 يناير الماضي كانت منحازة للكيان الإسرائيلي على حقوق الشعب الفلسطيني، وأنها جاءت لتكرس سياسة الاستعمار التي يرزح تحتها الفلسطينيون منذ عقود طويلة.

المصدر:

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon