انطلاق الدورة الأولى من "ملتقى صورة" في قطر

نظم المركز الشبابي للهوايات اليوم، "ملتقى صورة" لأول مرة، بحضور المئات من هوايات التصوير الفوتوغرافي، بمناسبة يوم التصوير القطري الأول، تحت رعاية سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة في المركز الشبابي للهوايات بمبنى 18 بالمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا".

وأوضح السيد عبدالله المصلح، رئيس قسم التصوير الضوئي بالمركز الشبابي للهوايات في تصريح لوكالة الأنباء القطرية "قنا" أن "ملتقى صورة" مبادرة شبابية، حيث قام المركز الشبابي للهوايات بتخصيص يوم للتصوير القطري الخاص بالتصوير الفوتوغرافي السبت الأول من مارس من كل عام ليتناسب مع طقس الدولة لإقامة الفعاليات والأنشطة، إذ إنه على الرغم من أن تاريخ اليوم العالمي للتصوير يوافق 19 أغسطس من كل عام، فإن هذا الشهر يشهد ارتفاع لدرجات الحرارة في البلاد خلال فصل الصيف، مما لا يتناسب مع أي فعاليات أو انشطة يستطيع المركز القيام بها خلال هذا التوقيت، ولهذا قرر المركز بأن يتم تخصيص يوم للتصوير الفوتوغرافي في السبت الأول من مارس.

وأشار المصلح إلى أنه في السنوات الأخيرة ازداد عدد المهتمين بالصورة الفوتوغرافية الاحترافية من كل الفئات العمرية، وهو ما تم رصده من خلال ما يقدمه المركز الشبابي للهوايات على مدار السنة من ورش ودورات في التصوير الضوئي فضلا على التجمع الشهري للمصورين وآخر للمصورات، لافتا إلى أن اهتمامات المصورين تختلف بحسب تعدد المجالات من تصوير السفر والأطعمة والعمارة والطبيعة، كم أن المركز يقدم في كل شهر دورة لأساسيات التصوير وأخرى مختصة.

وفي جوابه حول طموح المركز من مخرجات "ملتقى صورة"، أوضح أن قسم التصوير الضوئي يطمح بأن يكون هناك يوم شامل للتصوير الضوئي يجتمع فيه كل المصورين في قطر والمحاضرين بما يشكل مجالا لتبادل الخبرات وتحسين المستوى، منوها إلى أن كبريات الشركات في المجال تدعم الملتقى وجلب محاضرين دوليين وآخرين محليين، فضلا على تقديم خدمات للمصورين مثل تنظيف الكاميرات بالمجان وتقديم هدايا أثناء الورش وفي ختام الملتقى وطباعة الصور.

وشارك في ملتقى صورة 13 مدرباً ومحاضرا من داخل وخارج قطر، قدموا 12 محاضرة وورشة، استفاد منها المئات من المتدربين والمشاركين على مدار يوم كامل.

وأسهم عدد من المعروفين على ساحة التصوير الضوئي في تقديم معارفهم وتجاربهم من بينهم: عارف العماري، د. أحمد حسن، ريشارد بنتلي، جاريد سميث، شادي عيدة، محمد علي، عبدالله الشايجي، حسين السادة، عبدالرحمن المعضادي، عبدالرحمن أبل، ريم البدر، كمال ناجي، وعبدالرحمن القحطاني.

بدورها، وصفت فاطمة العمادي رئيسة "ملتقى صورة" ومساعد رئيس قسم التصوير الضوئي في المركز الشبابي للهوايات في تصريح مماثل لـ"قنا"، هذا الملتقى بـ"عرس المصورين في قطر"، منوهة إلى أنه عبارة عن مبادرة شبابية وفكرة من قبل حوالي 16 من أعضاء المركز، حيث تتوافق فكرته الأساسية مع يوم التصوير القطري الذي تحدد في أول سبت من شهر مارس كل عام، لافتة إلى أن الفريق بدأ بفكرة المبادرة منذ سنة، وحصلت على رعاية من قبل مجموعة من الرعاة ، مشيرة إلى أن الملتقى يسعى إلى ابراز أهمية التصوير في قطر، بالإضافة إلى التعارف بين المصورين، واتاحة الفرصة لتبادل الخبرات بينهم، وتشجيع المبتدئين للانخراط في عالم التصوير، وكذلك التعرف على المركز الشبابي للهوايات ودوره في دعم المصورين وإظهار قدراتهم للارتقاء في عالم التصوير في قطر.

وأشادت العمادي بمدى الإقبال الكبير من المصورين طيلة يوم الملتقى وتجاوبهم مع فكرته والإقبال على التسجيل المجاني من أجل نيل عضوية المركز.

وكشفت فاطمة العمادي أن هناك تطويرا للموقع الإلكتروني للمركز الشبابي للهوايات، وتطوير المدربين ودعم المصورين المبتدئين للارتقاء بمستواهم، وطرح ورش بمضامين جديدة.

يشار إلى أن الملتقى صاحبه العديد من الفعاليات منها: تدشين كاميرا من نوع كانون خلال الملتقى، وهو التدشين الثاني لها على مستوى الشرق الأوسط، وإقامة بازار لأدوات التصوير، واستوديو خارجي، وآخر تفاعلي للتصوير بالجوال، واستوديو تصوير بكاميرا فورية، ثم الاستفادة من فحص وتنظيف الكاميرات، وطباعة الصور بالمجان، وعرض لكاميرات الأنتيك.

المصدر:

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon