انطلاق أعمال المؤتمر العام الـ41 لـ «اليونسكو» بمشاركة كويتية

انطلاق أعمال المؤتمر العام الـ41 لـ «اليونسكو» بمشاركة كويتية

انطلقت في بروكسل اليوم الثلاثاء أعمال المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «يونسكو» في دورته الـ41 بمشاركة كويتية.

وقالت المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي لدى افتتاح المؤتمر الذي يُعقد على مدى أسبوعين بغية تحديد الأولويات للسنوات القادمة والارتقاء بالعالم نحو الأفضل أن هذا المؤتمر فرصة لاتخاذ القرارات واعتماد المشاريع، مؤكدة أن هذا الصرح هو بصيرة للوضع العالمي.

وأكدت أزولاي أن «العالم اجمع يلتم هنا في دارنا المشتركة لتسمع الدول صوتها وطموحاتها والأهم من ذلك تقدم كل هذه الدول التزاماتها تجاه المنظمة»، مشيرة إلى جائحة فيروس «كورونا» وما ترتب عليها من اخفاقات بينت ضرورة حشد الجهود للتعليم.

وسيتم خلال المؤتمر الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيس المنظمة واعتماد الدول الأعضاء الـ 193 عدة قرارات مهمة تتعلق بوجه خاص بالسياسات الثقافية وحماية التراث ومستقبل التعليم ودور العلوم والتكنولوجيا في المجتمعات ولا سيما من ناحية الأخلاقيات.

وسيقر المؤتمر خلال الأيام القادمة عدة صكوك تقنينية عالمية أولها توصية بشأن أخلاقيات الذكاء الاصطناعي والذي لعبت الكويت دوراً فعّالاً في رئاسة اجتماعاته التي ترمي إلى إرساء قاعدة أخلاقية عالمية راسخة لتطوير الذكاء الاصطناعي.

والتوصية الثانية بشأن العلم المفتوح الذي يعمل على تيسير التعاون الدولي والانتفاع العالمي بالمعارف العلمية.

وفي مجال التعليم من المتوقع أن توافق الدول الأعضاء على عقد «مؤتمر اليونسكو الدولي الحكومي للسياسات الثقافية من أجل التنمية 2022» المزمع عقده في المكسيك من 28 إلى 30 سبتمبر 2022 بعد مضي 40 عاماً على مؤتمر المكسيك التأسيسي للثقافة والتنمية حيث سيساهم المؤتمر في تعزيز قطاع الاقتصاد الإبداعي والثقافي على مستوى العالم بعد تأثر هذا القطاع بشدة من وطأة جائحة «كوفيد-19».

وستقوم المنظمة إبان المؤتمر بتسليم مجموعة من الجوائز والأوسمة في خطوة تهدف إلى الإشادة بالإنجازات الكبرى التي حققت في مجالات التربية والعلم والثقافة.

ومثل دولة الكويت في المؤتمر مندوبها الدائم لدى المنظمة الدكتور آدم الملا والسكرتير الثالث لجين بوعليان والملحق الدبلوماسي الشيخة منيرة فواز الصباح.

المصدر: