top of page

الجزائر تستعد لإطلاق الصالون الدولى للكتاب بمشاركة 1283 ناشرًا من 61 دولة

الجزائر تستعد لإطلاق الصالون الدولى للكتاب بمشاركة 1283 ناشرًا من 61 دولة

أعلنت وزارة الثقافة والفنون بالجزائر عن إطلاق فعاليات الدورة الـ 26 لصالون الجزائر الدولي للكتاب "سيلا"، يوم 25 أكتوبر الحالي ويستمر حتى 4 نوفمبر 2023، في قصر المعارض بالصنوبر البحري بالجزائر العاصمة،
وقالت وزارة الثقافة والفنون، تجرى الفعاليات الطبعة الحالية على شرف افريقيا القارة، وستكون الآداب والثقافة الأفريقيـة محـور هذا الحدث الثقافي الأكثر شعبية في البلاد، الحدث الذي يستقطب ما يزيد عن مليون زائـر مـن في جميع ربوع الوطن.

كما سيسلط صالون الكتاب بالجزائر 2023 الضوء على الكنوز الثقافية والأدبية لقارتنا من خلال برنامج يركز على اكتشاف المؤلفين ذوي الصيت الواسع عبر القارة السمراء، حيث سيتداول روائيون ومؤرخون وباحثون من إفريقيا والولايات المتحدة وأوروبا وآسيا على حلقات نقاش حول التراث الثقافي والإبداع الأدبي، فضلا عن تحديات القارة في مطلع القرن الحادي والعشرين.

إلى جانب هذا التركيز على إفريقيا، يقترح صالون الجزائر الدولي للكتاب قطبا محوره النشر الرقمي، وهو موضوع راهن وسبقت الإشارة إليه في الماضي، غير أنه سيكتسي أهمية خاصة هذا العام، ويتمثل الهدف الأساسي منه في جمع مهنيي صناعة الكتاب والعاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات والرقمنة في فضاء واحد للنقاش في سبيل بلورة خطة عمل مشتركة للمستقبل، لا سيما وهو الموضوع الذي يفرض نفسه في واقعنا أيضاً في ضوء عملية الرقمنة التي شرع فيها في جميع المجالات في بلدنا بمبادرة من رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون .

وأوضحت وزارة الثقافة والفنون أن فلسطين سجلت حضورها على امتداد دورات صالون الكتاب بالجزائر وتعيش حاليا لحظات مأساوية في تاريخها، ستكون حاضرة من خلال مشاركة أصواتها الإبداعية والفكرية ممثلة في كل من الكاتبين إبراهيم نصر الله ويحيى يخلف.

كما سيتم إحياء الذكرى العاشرة لرحيل نيلسون مانديلا، وكذلك الأمر بالنسبة إلى شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكرياء، الذي خط بدمه أبيات النشيد الوطني "قسما"

وخارج أسوار أجنحة العرض والنشاط الثقافي للتظاهرة، ستستضيف الطبعة الـ26 من الصالـون نـدوة دولية حول الصوفية، هذا البعد الروحي للإسلام السني، الذي تشاركه الجزائر بعمق مع امتدادها الافريقي، وبالمثل، يعقد في المكتبة الوطنية ندوة دولية حول مالك بن نبي وأعماله وفكره بمناسبة ذكرى رحيله الخمسين.

كما سيكون بوسع جمهور سيلا مقابلة شخصيات أدبية وفكرية مكرسة في مجال إبداعها والتواصل المباشر معها، ومن بين الكتاب المبرمجين نذكر كالیکست بیالا "الكاميرون"، تييرنو مونينمبو "غينيا"، رشيد بوجدرة "الجزائر"، مايسة باي "الجزائر"، أكلي تاجر "الجزائر – فرنسا"، فاطوماتا كايتا "مالي"، مانهوجنان كاكبو "بنين"، وغيرهم، ونذكر من بين المؤرخين المتميزين تود شيبارد "الولايات المتحدة"، مليكة رحال "الجزائر" عمار محند عامر "الجزائر"، فؤاد سوفي "الجزائر".

وبالإضافة إلى المحاضرات وجلسات النقاش حول مواضيع مختلفة ومتنوعة، ستتاح لزوار الصالون، من أنصار القلم الفرصة لاكتشاف الروائيين والشعراء الشباب الموهوبين من جميع مناطق البلاد بعدما أخذ نجمهم يتألق بثبات.

وأشارت وزارة الثقافة والفنون، إلى أنه يتوقع أن تسجل هذه الطبعة مشاركة قياسية لم تحققها دورات صالون الكتاب من قبل، بما يؤكد مكانته الرائدة في القارة الإفريقية، وفي العالم العربي وفـي حـوض البحر الأبيض المتوسط، حيث سيشغل 1283 عارضاً من 61 دولة بأجنحة الصالون النشطة، وقد سطر العديد منهم نشاطات خاصة بالمناسبة على مستوى فضاءات العرض، فضلا عن برامج للبيع بتوقيع المؤلفين.

اليوم السابع

المصدر:

bottom of page