top of page

التوثيق وتاريخ المكتبات والمخطوطات في ندوة سعودية عراقية

التوثيق وتاريخ المكتبات والمخطوطات في ندوة سعودية عراقية

نظّم مركز البحوث والتواصل المعرفي مؤخرًا، ندوة حول آفاق التعاون السعودي - العراقي في مجال المكتبات ومؤسسات المعلومات، بحضور رئيس المركز الأستاذ الدكتور يحيى محمود بن جنيد، وسفير جمهورية العراق الشقيق لدى المملكة الدكتور عبدالستار هادي الجنابي، ونخبة من المكتبيين والمثقفين والأكاديميين المتخصصين في علم المعلومات والمكتبات والتوثيق من البلدين، وذلك في قاعة المحاضرات بمقر المركز في حي الصحافة.

وافتتح رئيس مركز البحوث والتواصل المعرفي الندوة بكلمة رحّب فيها بضيوف المركز من جمهورية العراق الشقيق، مؤكدًا على أهمية التعاون بين البلدين في مجال المكتبات ومؤسسات المعلومات، وبهذا الوقت تحديدًا الذي ساعدت وطوّرت فيه التقنية على التواصل من جهة، وعلى ترقية نظم المكتبات ومؤسسات المعلومات وتحديثها من جهة أخرى.

وأشار الدكتور يحيى محمود بن جنيد إلى تاريخ الكتاب والمكتبات في بغداد وسائر العراق، بوصفها مركزًا من مراكز الثقافة، وموطنًا من مواطن المعرفة لقرون مديدة، مشيدًا بما توصلت له المكتبات وصناعة الكتاب في المملكة العربية السعودية، وما تعكسه مؤسساتها من عالميّة وتطوّر، مُذكّراً في ختام كلمته بأن البلدين الشقيقين هما من أكثر البلدان العربيّة امتلاكاً للمخطوطات والوثائق التاريخيّة النفيسة.

ثم ألقى سفير جمهورية العراق لدى الرياض الدكتور عبدالستار هادي الجنابي كلمةً شكَرَ فيها مركز البحوث والتواصل المعرفي، ومكتبات وجامعات ومؤسسات الرياض التي استقبلت الوفد العراقي، مؤكداً على أهمية التواصل بين البلدين الشقيقين في مجال المكتبات والمعلومات، والمجالات الثقافية والمعرفية بشكل عام، متمنياً تكثيف الزيارات المتبادلة بين المؤسسات المعنية.

بعد ذلك بدأت الندوة بتقديم وإدارة من أستاذ المكتبات والمعلومات بجامعة الإمام محمد بن سعود سابقاً الأستاذ الدكتور راشد بن سعد القحطاني، وبمشاركة أربع أوراق قدّمها كل من أستاذ علم المعلومات المشارك بجامعة الملك سعود الدكتور سعد الزهري الغامدي، والأمين العام للمكتبة المركزية في الجامعة التقنية الوسطى ببغداد الدكتورة ثناء شاكر الأبرشي، ومدير مركز الفهرس العربي الموحد بالرياض الدكتور صالح المسند، وأستاذ المعلومات والمكتبات المساعد بجامعة بغداد الدكتور تيسير فوزي رديف.

وصبّت جميع الأوراق في بحث أفق التعاون وأشكال الشراكة بمجال المكتبات ومؤسسات المعلومات بين السعودية والعراق، مستعرضين تجارب الأكاديميات والمراكز التي يعملون فيها، والأرقام والإحصاءات التي تبين تطوّر بعض تلك المؤسسات أو حاجتها للنهوض بها وتمكين طلبتها ومرتاديها من استخدام التقنيات الحديثة في حفظ الوثائق والمخطوطات وإيجاد العناوين والمصادر والمراجع الكافية والمعاصرة التي تعضد دراساتهم، وترتقي بالبحث العلمي في المؤسسات الأكاديمية.

بعد ذلك سلّم الوفد العراقي الذي تمثّله الجمعية العراقية لاختصاصيّ المكتبات والمعلومات درعاً تذكارية لرئيس المركز، وتناول الجميع الغداء الذي أعدّه المركز بهذه المناسبة.

المصدر:

bottom of page