الاتحاد الأوروبى يرعى مبادرات ثقافية لشباب من تسع دول عربية

الاتحاد الأوروبى يرعى مبادرات ثقافية لشباب من تسع دول عربية

يرعى الاتحاد الأوروبى مبادرات ثقافية لعدد 32 شابا من تسع دول عربية فى إطار برنامج "ثقافة داير ما يدور" الإقليمى والذى يحمل عنوان "مبادرات ثقافية ومدنية يقودها الشباب"، بهدف تعزيز الوصول إلى الثقافة وإحياء الحوار بين الثقافات عبر مشاريع مجتمعية قائمة على مبدأ التعاون، حيث تتراوح أعمار هؤلاء الشباب بين 18 و35 عاما وهم من الجزائر ومصر والأردن ولبنان والمغرب وفلسطين وتونس وليبيا وسوريا.

وقال منسق برنامج (ثقافة داير ما يدور) مهاب صابر، اليوم الثلاثاء، إن الشراكة مع الاتحاد الأوروبي في هذا السياق تركز بشكل أساسي على تعزيز منظومة حيوية ثقافية، ولا سيما فى المناطق المحرومة، إضافة إلى تشجيع التنوع والحوار بين كل الجهات الثقافية في المنطقة.

وأضاف أن برنامج "مبادرات ثقافية ومدنية يقودها الشباب"، تنفذه الجمعية التونسية (الشارع فن) ويرتكز على أهمية ترابط الثقافة والمواطنة لتحفيز التغيير المستدام.

ومن جانبها، أوضحت كاميل هولتزل، المسؤولة عن مشاريع الرصد والتعاون فى جمعية الشارع فن، أن العمل الثقافى بمفهومه الأوسع يمثل أساس جمعيتنا، انطلاقا من قدرة الروابط البشرية والتوعية الإبداعية على إحداث تنمية اجتماعية - اقتصادية ودفع عجلة التغيير الإيجابى.

وقالت هولتزل فى بيان صحفى، إن هدفنا يكمن فى توفير الدعم الفعلي لإبداع الشباب فى المنطقة، عن طريق تزويدهم بما يلزمها من وقت ووسائل للتمكن من ابتكار مشاريع مستدامة قائمة على التعاون، ومنسجمة مع البيئة"، مشيرة إلى أن هذا يعنى إعطاء الشباب الفرصة من خلال الوقت والدعم التقنى والتوجيه، إضافة إلى المنحة المادية، وذلك بهدف تشجيع التفكير فى مشاريع قادرة على تحقيق أكبر أثر ممكن فى مجتمعهم، وتصميمها وإنتاجها.

المصدر: