الألكسو تعقد ندوة علمية افتراضية حول: التعليم في زمن جائحة كورونا: الواقع والحلول الممكنة

الألكسو تعقد ندوة علمية افتراضية حول: التعليم في زمن جائحة كورونا: الواقع والحلول الممكنة

بإشراف معالي الأستاذ الدكتور محمد ولد أعمر، المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، (الألكسو)، وحرصا على مواكبة التطورات الصحية العالمية وما خلّفته من آثار في القطاع التربوي ومساهمة منها في مواجهة هذه الأزمة وتداعياتها على استمرارية العملية التعليمية في بلداننا العربية وتعزيزا للتواصل بين الخبرات العربية المتخصصة والتشبيك بينها، نظمت كل من الألكسو و مؤسسة أناسي للإعلام الإماراتية الندوة الافتراضية حول: "التعليم في زمن جائحة كورونا، الواقع والحلول الممكنة"، وذلك يوم الأربعاء، الموافق 23 يونيو 2021.
افتتح الندوة معالي الأستاذ الدكتور فتحي السلاوتي، وزير التربية في الجمهورية التونسية بكلمة استعرض من خلالها تجربة الجمهورية التونسية في مجابهة انعكاسات أزمة كورونا على العملية التعليمية، تلتها الكلمــة الترحيبيــة لمعالي الأستاذ الدكتور محمد ولد أعمر، المدير العام للألكسو، ألقاها نيابة عنه، الأستاذ أمين الدهماني، القائم بأعمال مدير إدارة العلوم والبحث العلمي، أشار من خلالها إلى جهود الألكسو في مجابهة التحديات المترتبة عن هذه الأزمة مؤكّدا على ضرورة حشد الجهود لمعالجتها والاستئناس بالتجارب العربية والإقليمية في هذا المجال
كما شارك في فعاليتها خبراء رفيعو المستوى من الأردن والإمارات وتونس والجزائر وسورية وفلسطين ومصر، وخبراء عرب من المهجر (ألمانيا)، وقامت بإدارة الملتقى وتنشيطه الأستاذة ذكرى والي، ممثلة مؤسسة أناسي، وتفاعل مع البث المباشر عدد من الأكاديميين والأساتذة والباحثين والمهتمين من داخل الوطن العربي وخارجه، إضافة إلى مداخلات الخبراء والأكاديميين، استعرضت الألكسو الجهود المبذولة في مجابهة جائحة كورونا من خلال ثلاثة عروض قدمها الأستاذ الدكتور محمد الجمني مدير إدارة المعلومات والاتصال والأستاذ الهاشمي العرضاوي ممثل إدارة التربية والدكتور نور الدين الدقي الخبير بإدارة التربية التي تضمنت عرضا لــ "مشروع الخطة العربية للتعليم في حالات الطوارئ والأزمات".

المصدر: