إعادة افتتاح المكتبة الوطنية اللبنانية

إعادة افتتاح المكتبة الوطنية اللبنانية

أعيد اليوم افتتاح المكتبة الوطنية اللبنانية بعد الانتهاء من أعمال ترميم مبانيها التي تضررت إثر انفجار مرفأ بيروت وذلك بتمويل مشترك من دولة قطر، والتحالف الدولي لحماية التراث في مناطق النزاع /مؤسسة ألف/.

مثل دولة قطر في حفل إعادة افتتاح المكتبة الوطنية اللبنانية السيد علي محمد المطاوعة القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة دولة قطر بالجمهورية اللبنانية.

وفي كلمة له خلال الحفل عبر السيد نجيب ميقاتي رئيس الوزراء اللبناني، عن شكره لدولة قطر ومؤسسة /ألف/ لتمويلهم مشروع إعادة ترميم والنهوض بالمكتبة الوطنية. وقال ميقاتي "رغم كل ما يحيط بنا من تحديات وهموم سياسية واقتصادية واجتماعية، سيبقى للكلمة والثقافة عنوانها في قلب هذه العاصمة، كشاهد حي على أن بيروت لن تموت".

من جانبه قال السيد محمد المرتضى وزير الثقافة اللبناني، إن دولة قطر تبرعت مشكورة بترميمها المكتبة مرتين: الأولى عام 2008 والثانية منذ نحو عام بالتعاون مع مؤسسة /ألف/ الدولية وهي تحالف دولي يعنى بالحفاظ على التراث في مناطق النزاعات في العالم، وذلك على إثر نكبة انفجار مرفأ بيروت.

مجلس الوزراء اللبناني يقر موازنة 2022 بعجز يقدر بنحو 17%

وقال إن المكتبة الوطنية تحتوي بالإضافة إلى الكتب المطبوعة والمنشورة في لبنان، فلم يتوان القيمون على إدارتها عن رفدها بما كانت تنتجه الأقلام العربية في دمشق وبغداد والقاهرة وسواهن، من مؤلفات في مختلف نواحي الثقافة، مما لم ينشر عندنا، وبما كانت تنتجه الأقلام الأجنبية بلغات شتى في أقطار الأرض جمعاء.

يذكر أن الرئيس اللبناني العماد ميشال عون افتتح المكتبة الوطنية اللبنانية في بيروت شهر ديسمبر 2018 التي مولت دولة قطر مشروع إعادة إحيائها والنهوض بها بمبلغ 25 مليون دولار، ولتقوم مرة ثانية بدعم المكتبة عقب حادث مرفأ بيروت، حيث تضافرت جهود كل من مكتبة قطر الوطنية، والتحالف الدولي لحماية التراث في مناطق النزاع، واليونسكو، وشركاء آخرين، من أجل مساعدة المؤسسات الثقافية ومكتبات المدارس في لبنان لإعادة تأهيل مبانيها وترميم أرشيفاتها الخاصة.

المصدر: