«هيئة الأدب» في السعودية تنظم لقاءً افتراضياً عن الذكاء الاصطناعي

«هيئة الأدب» في السعودية تنظم لقاءً افتراضياً عن الذكاء الاصطناعي

نظمت هيئة الأدب والنشر والترجمة مؤخراً لقاءً افتراضياً بعنوان "الذكاء الاصطناعي ودور المترجم والمحرر"، بحضور منسوبي الهيئة، وجمع من الخبراء والمهتمين في مجالات الأدب والنشر والترجمة، وعلوم الذكاء الاصطناعي؛ بهدف تعزيز وعي المهتمين بالترجمة، ما ينعكس بشكلٍ مباشر على تطوير منظومة العمل في القطاع، وإثراء المحتوى العربي المترجم، وتحسين بيئة العمل فيه.

وناقش اللقاء التعريف بالذكاء الاصطناعي، وكيفية تطبيقه في علوم الترجمة، إلى جانب التحديات التي تواجه تقنيات هذا العلم الحديث، إضافةً إلى استعراض أمثلة عن الذكاء الاصطناعي مثل (google translate)، وسبل استخدامه في الترجمة الفورية، والتكامل بين دور المحرر والمترجم في هذا المجال.

هذا وقد تطرق اللقاء إلى مبادرات -مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية- في مجال الحوسبة اللغوية، والتي تهدف إلى دعم مجالات اللغة العربية بالتطبيقات الحاسوبية، وكذلك دعم الأنظمة الحاسوبية في جوانب اللغة العربية؛ لتكون اللغة العربية منافسة للغات الأخرى في مجال الذكاء الاصطناعي.

المصدر: