«هيئة الأدب» تنظم لقاءً عن «تجليات السرد»

«هيئة الأدب» تنظم لقاءً عن «تجليات السرد»

نظمت هيئة الأدب والنشر والترجمة مساء أمس لقاءً عن بعد بعنوان "تجليات السرد" تحدث فيه أستاذ السردية المعاصرة والمسرح الدكتور حسن النعمي مع المحاور عبدالله الطياش عن عالم السرد ومفاهيمه، وذلك ضمن اللقاءات التي تنظمها الهيئة مع المتخصصين في مجال الفكر والثقافة في المملكة والعالم العربي.

وتناول اللقاء الذي بُثّ عبر قناة وزارة الثقافة في موقع يوتيوب، مجموعة من المحاور تتعلق بمفاهيم سردية وأهم العناصر التي يتكون منها العمل السردي سواء كان مقروءاً كالرواية، والقصة، والقصة القصيرة جداً، أو الأعمال المتحركة كالمسرح.

وأكد الدكتور النعمي أن أهم مقاييس بناء النص السردي هو الموازنة بين عنصري "السرد" و"الوصف"، حيث يعتمد الأول على الحدث وتوالي الأفعال داخل النص، بينما الآخر يعتمد على البنية المشبعة للحدث وتُشكل الهوية المميزة للكاتب.

وقال: "العلاقة بين هذين العنصرين من المهم أن تعتمد على الموازنة دون أن يطغى أحدهما على الآخر، فعندما يغلب السرد على الوصف تصبح الأحداث متسارعة بدون أي بنية جمالية، إضافة لافتقاد العمل للهوية الخاصة بالكاتب، وفي حال التعمق في الوصف، يؤثر ذلك على نمو السرد وهو ما يثقل الرواية بشكل مبالغ فيه بدون أحداث مهمة؛ وبالتالي ينصرف عنها القارئ، لذلك فإن التوازن بينهما هو دليل على وعي الكاتب وموهبته التي لا تغفل العناصر المهمة للعمل السردي القائمة على الشخصية والحدث وقيمة الزمان والمكان، واللغة التي تعتبر الوعاء الذي يقدم به العمل". وشدد الدكتور النعمي على أهمية أن يكون الكاتب موسوعي القراءة والاطلاع، وفي نفس الوقت يتخلص من التأثير المباشر لذلك الاطلاع، ليتمكن من صناعة المشهد السردي بدون أن يسقط بشكل مباشر قناعته على الشخوص.

المصدر: