«ملتقى الأقصر الدولي للتصوير» يمتد حتى نهاية سبتمبر المقبل

«ملتقى الأقصر الدولي للتصوير» يمتد حتى نهاية سبتمبر المقبل

قرر صندوق التنمية الثقافية، التابع لوزارة الثقافة المصرية، مد معرض «نتاج أعمال الدورة الرابعة عشرة لملتقى الأقصر الدولي للتصوير»، المقام في قصر الأمير طاز بضاحية الخليفة في القاهرة، حتى نهاية سبتمبر المقبل، والذي كان مقررا أن ينتهي في 31 الجاري، نظرا للإقبال الجماهيري الواسع على المعرض، وهي خطوة لاقت استحسانا كبيرا من جانب عشاق فن التصوير في مصر.

وكان رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية فتحي عبدالوهاب افتتح المعرض في 17 يوليو الماضي، ويضم 46 لوحة من نتاج أعمال ملتقى الأقصر الدولي للتصوير في دورته السابقة، التي اختتمت في ديسمبر 2021، وتعرض أعمال الفنانين المشاركين وهم: ميلكا فويوفيتش (صربيا)، وفاسيليـس جالانيس (اليونان)، وميجل بومر (كولومبيا)، وصبيح كلش (العراق)، وعوض أبوصلاح (السودان)، وكمال أبوحلاوة (الأردن).

كما يشارك في المعرض عدد من الفنانين المصريين، هم: أحمد سنبل، وحسام صقر، ودعاء حاتم، ورانيا فؤاد، وفارس أحمد، وكريم حلمي، وماهر جرجس، ومحمد بنوي، ومحمد عرابي، إلى جانب عرض أعمال شباب الفنانين المصريين المشاركين في الورشة التي تقام على هامش الملتقى، وهم: أحمد يحيى البدوي، وآية عبدالمنعم، وبلال قاسم، وخالد العجيزي، وريهام قاسم، وسلمى العشري، ومحمود عاشور، وهدير زردق.

وجرى افتتاح معرض استعادي آخر لنتاج أعمال الملتقى في قاعة الفنان آدم حنين بساحة دار الأوبرا المصرية، وقال عبدالوهاب إن القطاع يحرص على إتاحة أعمال ملتقى الأقصر الدولي للتصوير لكل الفنانين في القاهرة ومحافظات مصر المختلفة، من خلال إقامة معرض يضم أعمال الملتقى التي سبق عرضها في مدينة الأقصر (أقصى جنوب البلاد)، لافتا إلى أن فعالية الملتقى تحظى بمجهود كبير من قوميسير عام الملتقى عماد أبوزيد، الأستاذ بكلية التربية الفنية بجامعة حلوان.

وأوضح أن الملتقى تقام به مناقشات وندوات بحثية وفنية تسهم في إثراء حالة الحوار الفني بين مبدعي الملتقى، مشيرا إلى أن هذه الفعالية تعد أكاديمية فنية مع احتكاك الفنانين الأجانب مع المصريين وشباب الورشة، إضافة إلى تبادل الخبرات عبر المناقشات.

يشار إلى أن الملتقى هو حدث فني دولي فريد ينظمه قطاع صندوق التنمية الثقافية تحت رعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع محافظة الأقصر، وقد أصبح يتميز بزخم إبداعي كبير، مع تحوله إلى أكاديمية فنية، في أجواء مدينة الأقصر التاريخية الساحرة، ما أسهم في إنتاج أعمال إبداعية متميزة، فضلا عن الاحتكاك بين الفنانين في الندوات التي تقام على هامش الملتقى وتبادل الخبرات بين فناني العالم ومصر وشباب الورشة.

المصدر: