«عمار يا كويت» ترسم رموز البلاد في سوق شرق

«عمار يا كويت» ترسم رموز البلاد في سوق شرق

تهدف حملة «عمار يا كويت» إلى دعم الأنشطة الوطنية وغرس قيم الولاء والانتماء إلى الوطن عبر فعاليات ثقافية وفنية.

أقامت حملة «عمار يا كويت»، في سياق فعالياتها المتنوعة، التي تسعى من ورائها إلى تعزيز مفاهيم وطنية في نفوس الجمهور، ورشة رسم بورتريهات مباشرة لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، وولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد، برعاية وحضور الرئيسة الفخرية للحملة الشيخة أمل الصباح، في سوق شرق، وبمشاركة فرق تطوعية عدة، والشركة الوطنية العقارية - سوق شرق، وجمعية القيروان، وشارك في رسم البورتريهات أمام الجمهور الفنانان إبراهيم العطية وأسعد بوناشي، بإشراف أمين سر اللجنة الفنان عادل المشعل.

الازدهار والتقدم

بدورها، أكدت الرئيسة الفخرية للحملة أن ما تم على مدى يومين بقيام الفنانين برسم صور لسمو الأمير وسمو ولي العهد ما هو إلا مبايعة ومباركة لقيادتهم البلاد، متمنين الازدهار والتقدم بعهدهم الميمون.

وقالت الحمود: «لا شك في أن من رسائل وأهداف عمار يا كويت هو دعم الأنشطة الوطنية، بمشاركة العديد من الفنانين المبدعين والهواة لغرس الولاء الوطني فى نفوس أبنائنا».

اللحمة الوطنية

من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة «عمار يا كويت» ناصر المهلهل: «اليوم نشاهد اللحمة الوطنية وتكاتف الفرق والجهات دليلا على حبنا لسمو الأمير وسمو ولي العهد، وجاءت هذه المبادرة من أجل الاحتفال بمشاركة عموم فئات المجتمع الكويتي، ونحفز بهم الحس الوطني»، مضيفا: «إن شاء الله بعدما يتم إنجاز العمل بالكامل سيتم تقديم هذا العمل الإبداعي لمقام سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد كهدية منا لسموهما».

وقال أمين السر د. عادل المشعل: «لا شك في أن الفن له رسالة عظيمة، وهذا العمل اللايف دليل على إبداع الفن في رسم سمو الأمير وسمو ولي العهد، ونتمنى أن نكون أوصلنا رسالة للجميع مفادها أن من واجبنا أن نحتفل بهم ونعتز ونفتخر بذلك».

من جهتها، أكدت مديرة إدارة الفنون التشكيلية ضياء البحر: «اننا سعداء بأن نرى الفنانين التشكيليين تكون لهم بصمة وطنية من خلال تلك الأعمال الوطنية، وعمار يا كويت أبدعت بهذه الرسالة الوطنية».

الرسم المباشر

وعبر الفنان التشكيلي أسعد بوناشي عن سعادته برسم سمو أمير البلاد، مشيرا إلى أن اختياره للرسم من قبل الحملة يعد فخرا كبيرا له، وأشاد بتنظيم أول ورشة في سوق شرق للرسم المباشر، بعد تسعة أشهر انقطاع عن الأنشطة والفعاليات بسبب جائحة كورونا، مضيفا أنه استخدم الألوان الزيتية.

رسالة وطنية

من جانبه، ذكر الفنان إبراهيم العطية أنه رسم بورتريه لسمو ولي العهد، مستخدما الألوان الزيتية مع الإكريليك، مؤكدا أن «العمل ليس بالسهل، لكن كان دليل حبنا لسمو الأمير وولي عهده الأمين، وعندما طلب منا ذلك بادرنا مباشرة دون أن نتأخر، لأنها رسالة وطنية منا جميعا لسمو الأمير وسمو ولي العهد».

واعتبرت الحملة أن هذه الفعالية عبارة عن هدية الفن الكويتي لصاحب السمو أمير البلاد وولي عهده الأمين، من أجل إضفاء الروح الوطنية، ومشاهدة البورتريهات وهي تُنجز من خلال الفنانين المشاركين، ومن ثم التعرف على مختلف الخطوات في هذا الشأن.

واستخلص عطية وبوناشي أفكارهما ورؤاهما من خلال رسم بورتريهات لسمو أمير البلاد، وكذلك البورتريهات الخاصة بسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، والتي تظهر الملامح الهادئة، والحكمة التي تكشفها قسماتهما، والتي توضح الكثير من الجوانب الإنسانية والوطنية في شخصيتيهما، إضافة إلى الاهتمام بأدق التفاصيل، ومن ثم إبرازها، كي يتعرف عليها الجمهور، ويتابع مراحل رسمها، من البداية حتى النهاية.

وحظيت هذه الورشة بحضور جماهيري واسع، ومتابعة من رواد سوق شرق وجمعية القيروان، الذين تابعوا الفنانين وهما يقومان بالرسم عبر أفكارهما الجديدة، التي أسهمت في إنتاج بورتريهات متميزة.

المصدر: