«اليرموك الثقافي» يستضيف مهرجان روائع الهند في الكويت

«اليرموك الثقافي» يستضيف مهرجان روائع الهند في الكويت

بحضور جماهيري كويتي - هندي، تم افتتاح مهرجان روائع الهند في الكويت، الذي استضافه متحف دار الآثار الإسلامية بمركز اليرموك الثقافي، أمس.

وتنوّعت فعاليات المهرجان بين معرض للسلع الهندية الرائجة والمحببة لدى الكويتيين، ثم معرض للكتاب، وجلسة يوغا، إلى جانب العديد من التمارين الهندية الروحانية والرياضية، وعروض موسيقية حية، ومهرجان تذوّق للأطعمة الهندية، فضلا عن عروض سينمائية وثقافية متنوعة على مدار اليوم.

وشهد المهرجان إقبالا كبيرا من الجمهور الكويتي الذي أكد أهمية الروابط الثقافية والتاريخية التي تربط الأجداد بالهند، وما زالت أواصر تلك الروابط ممتدة وراسخة حتى اليوم، حتى أنه لا يكاد يخلو منزل في الكويت من منتجات الهند أو ثقافتها التي شكلت جزءا كبيرا من الثقافة الكويتية منذ عصر ما قبل النفط.

وتقدّم السفير الهندي لدى البلاد، سيبي جورج، بالشكر لسمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، على استضافة جالية هندية كبيرة في الكويت، كما عبّر عن امتنانه لقيادة متحف دار الآثار الإسلامية ومركز اليرموك الثقافي بالكويت بقيادة الشيخة حصة الصباح، لإتاحة المكان المناسب للمهرجان والمشاركة بالتنظيم الرائع.

وقال إن "المهرجان يأتي في إطار الاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال الهند والذكرى الـ60 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا منذ ما يقرب من عام الآن، ولذلك نظمنا سلسلة من الفعاليات الثقافية والتجارية بالتعاون مع العديد من المنظمات والمؤسسات في الكويت، منذ انطلاق الاحتفالات التي استمرت عاما في يونيو من العام الماضي، إلى جانب توقيع مذكرة التفاهم مع NCCAL لفعاليات ثقافية على مدار العام".

وأضاف أن "الكويت ودول منطقة الخليج شريكة للهند في تحوّلنا الاقتصادي، ولذلك فإن الهدف اليوم هو الاحتفال بالتنوع الثقافي الغني والمتنوع في الهند، وأيضًا لعرض منتجاتنا المصنوعة في الهند بالكويت"، موضحا أن "سيتم تكريم الطلاب والفنانين الذين شاركوا في الفعاليات الثقافية المختلفة التي نظمناها خلال عام 2021، ولمحات من الهند الخالدة ومهرجان الهند-الكويت الثقافي في سبتمبر 2021، ناماستي الكويت بالمتحف الوطني في ديسمبر 2021، وناماستي الكويت في فبراير 2022 للاحتفال باليوم الوطني للكويت والعديد من الفعاليات الثقافية من خلال الموسيقى والرقص والفن للتغلب على العديد من التحديات".

المصدر: