top of page

«الأرشيف الإماراتي » يهدي رئيس وزراء مصر نسخة من «أم كلثوم في أبوظبي»

«الأرشيف الإماراتي » يهدي رئيس وزراء مصر نسخة من «أم كلثوم في أبوظبي»

استقبل الأرشيف والمكتبة الوطنية الإماراتي في منصته التي يشارك بها في النسخة 55 من معرض القاهرة للكتاب، عدداً من كبار المسؤولين والشخصيات الثقافية، وبحضور الأديب معالي محمد أحمد المر نائب رئيس مجلس إدارة الأرشيف والمكتبة الوطنية، استقبل عبدالله ماجد آل علي مدير عام الأرشيف والمكتبة الوطنية، الدكتور مصطفى مدبولي رئيس وزراء مصر، ومريم الكعبي سفيرة الدولة لدى القاهرة، وعدداً من كبار الكتّاب والإعلاميين.

وقدم الأرشيف والمكتبة الوطنية لرئيس الوزراء المصري كتاب ((أم كلثوم في أبوظبي)) لمعالي محمد المر، والذي يوثق فيه الأرشيف والمكتبة الوطنية صفحة مهمة في التاريخ الثقافي لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويحفظ بالكلمة والصورة استقبال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، للسيدة أم كلثوم في قصر المنهل، حيث أكرم وفادتها وأحاطها بكريم تقديره.

وقدم الأرشيف والمكتبة الوطنية لضيوفه الكبار تعريفاً موجزاً عن تاريخه ودوره الكبير في حفظ ذاكرة الوطن، وعن جهوده المتواصلة من أجل إنشاء المكتبة الوطنية التي ستكون منارة ثقافية وصرحاً يحفظ الإرث الثقافي للدولة، وعرفهم أيضاً بالهوية المؤسسية الجديدة التي تستهدف مدّ الجسور الثقافية وتعزيزها بين الأرشيف والمكتبة الوطنية وكبريات المؤسسات الأكاديمية والثقافية والأرشيفية العربية والعالمية، وأطلعهم أيضاً على أجندته الحافلة بالفعاليات والمشاريع والمبادرات التي تتصل بمهامه وتأتي في صميم أهدافه المنشودة، وأشار إلى اهتمامه الكبير بالمشاركة في معرض القاهرة الدولي للكتاب التي تحفل بالندوات المتخصصة في الأرشفة والمكتبات، وباللقاءات الثقافية المثمرة والبناءة.

وأشاد كبار الزوار بالدور الذي يؤديه الأرشيف والمكتبة الوطنية وبالتطور الكبير الذي يشهده، كما أبدوا إعجابهم بمضمون المنصة الذي يستعرض محطات في العلاقات الإماراتية المصرية، ويثري المعرض بمعلومات موثقة في تاريخ الإمارات العربية المتحدة، ويعرض لهم أبرز إصداراته، وثمنوا عالياً دور الأرشيف والمكتبة الوطنية في توثيق العلاقات الأخوية المتينة والنموذجية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة بجمهورية مصر العربية، والتي ترسخت وتطورت وازدهرت في ظل القيادة الرشيدة في كلا البلدين الشقيقين.


البيان

المصدر:

bottom of page