top of page

"دبي للثقافة" تنظم معرض "تاريخ الخط العربي في الإمارات"

"دبي للثقافة" تنظم معرض "تاريخ الخط العربي في الإمارات"

قدم معرض "تاريخ الخط العربي في دولة الإمارات العربية المتحدة" والذي تنظمه هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" في متحف الشندغة أكبر متحف تراثي في الإمارات ضمن فعاليات الدورة الأولى من "بينالي دبي للخط"، تجارب استثنائية تبرز شغف المواهب الإماراتية بفن الخط، وتعكس اهتمام دولة الإمارات وحرصها عليه، وتستمر هذه الفعاليات حتى 31 أكتوبر الجاري، وتشهد تنظيم 19 معرضاً متنوعاً، كما تسهم في تفعيل أكثر من 35 موقعاً تراثيًّا وثقافياً حول دبي.مضمون المعرض
وبحسب مكتب دبي الإعلامي يكشف المعرض الذي يقام بالشراكة مع مجلة "حروف عربية" وبدعم رئيسي من "صندوق الوطن" عن بدايات الخط وتطوره في الإمارات ويتتبع جذور اهتمام الدولة به، كما يبرز جهود الخطاطين والفنانين الإماراتيين ومساهماتهم في الارتقاء بهذا الفن، وهو ما يتجلى في 12 عملاً إبداعيًّا تحمل بصمات 12 فناناً وفنانة إماراتية، حيث قدمت "الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي" حرم "الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان" نائب حاكم إمارة أبوظبي، رئيسة مؤسسة خولة للفن والثقافة، عملها "بالفكر" الذي يعكس إبداعاتها الأدبية وأقوالها الهادفة إلى تحفيز الناس ودفعهم للتفكير بطرق إيجابية، بينما تكشف لوحة "خير الزاد ما نفع العباد" حرفية الخطاط "حسين السري" وعمق وطول تجربته الفنية التي تعود إلى بداية السبعينيات. كما يشارك في المعرض الخطاط والفنان التشكيلي "محمد مندي" بأعماله "حروفيات" التي تتميز بتنوع أنماطها الفنية وجاذبية خطوطها، بينما يُمثل عمل "في محراب شخوصهن" المستلهم من قصائد "الشاعرة صالحة غابش"، ثمرة تعاون بين الفنانة التشكيلية "الدكتورة نجاة مكي"، والخطاط السوداني "تاج السر حسن"، فيما يُظهر الفنان "عبد القادر الريس" عبر عمله "مجموعة واو" العلاقة بين الحرف العربي وتمثيلاته الفنية البصرية.
أما الخطاط "خالد الجلاف" رئيس جمعية الإمارات للخط العربي، فقد استلهم عمله الفني من أقوال "الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم"، وتجسد لوحة "حلية" المزخرفة ما يتمتع به الخطاط "علي الحمادي" من خبرة عالية في الخط الكوفي والزخرفة والتذهيب. أما الفنان التشكيلي "محمود العبادي" فيطل في المعرض بعمله "سورة الفتح" الذي زينه بخط الثلث، وتظهر لوحة "لا وفاء إلا للوطن" للفنانة "فاطمة الظنحاني" جماليات الخط العربي الكلاسيكي، كما يستعرض "محمد عيسى خلفان" إبداعاته من خلال لوحة "سورة الحشر"، فيما يبرز عمل "كل حب شعبة من حبه" شغف الفنانة "فاطمة سالمين" بخطي الديواني الجلي والثلث الجلي.وثائق أرشيفية وصور فوتوغرافية
كما يتفرد المعرض بقسم "الوثائق الأرشيفية" الذي يمنح الزائر الفرصة لاستكشاف اهتمام الإمارات بفن الخط، ومراحل تطوره فيها منذ الفترة التي سبقت إعلان قيام الاتحاد وما بعدها، وذلك عبر استعراض تشكيلة واسعة من الرسائل والمراسيم، والمخطوطات الأرشيفية وكتب الفقه والعلم وأخرى متعلقة بالدين الإسلامي، بالإضافة إلى الوثائق الشخصية القديمة، والتي قدمتها مؤسسة السركال الثقافية، والدكتور محمد عبد الرحيم سلطان العلماء، وعائلة الراحل بطي بن بشر.
وأيضًا يتضمن المعرض ستة صور فوتوغرافية لمتحف المستقبل، ومبنى دبي للبترول، وندوة الثقافة والعلوم في دبي، وواحة الكرامة في أبوظبي، ومسجد الحكمة في الشارقة، ومسجد آمنة الغرير في عجمان، يوثق من خلالها المصور الإماراتي الناشئ بدر المرزوقي العلاقة بين فن الخط العربي والهندسة المعمارية المعاصرة والتصميم الحديث.

العرب اليوم

المصدر:

bottom of page