نجد في الشعر العربي

جمع وترتيب وتقديم أ. أحمد زكي الأنباري.
صدر الكتاب في مهرجان ربيع الشعر العربي السابع مارس 2014.

في هذا الكتاب قام المعد بتتبع هذا الشعر في مصادره مدوّنًا - ما أمكنه ذلك - لنحو مائتين وستين شاعرًا من كل الفترات والعصور الشعرية المعروفة، تغنوا فيها بنجد وأعلامها وعيون مياهها العذبة وطيورها وغزلانها وَوُرْقِها ووديانها الجميلة خصوصًا أيام فصل الربيع، كوادي الرّمة والباطن والخرج ونعام والدواسر، وكانت نجد قبل الإسلام موطنًا للعديد من القبائل العربية المشهورة كقبيلة كندة وبني أسد وبني تميم وغيرها من القبائل، وهي تشكل اليوم غالبية منطقة الرياض والقصيم ومنطقة حائل.
وكانت هذه المنطقة عبر تاريخها موطنًا للعديد من الشعراء الأفذاذ وممرًا لآخرين غيرهم تعلق هواهم بنجد وتألقت نجد في شعرهم، فتغنوا بوديانها وشعابها وجبالها وواحاتها، وإن ابتعدوا عنها سرعان ما كانوا يتوقون إلى العودة إليها أو يمنّون أنفسهم بالعودة إليها، فمن صافحته صَباها ظلّ يعشق هواها.