مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تعلن عن البرنامج وأسماء المتحدثين 
في "المنتدى العالمي الثاني لثقافة السلام" في مالطا
03.jpg
02/03/2022

أعلنت مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية عن البرنامج وأسماء المتحدثين في "المنتدى العالمي الثاني لثقافة السلام" الذي تقيمه في دولة مالطا يوم 3-4 مارس 2022 برعاية وحضور فخامة رئيس مالطا الدكتور جورج فيلا تحت عنوان «القيادة من أجل السلام العادل»، بحضور شخصيات سياسية وأكاديمية وثقافية من مختلف أنحاء العالم. 
وستُنظم أعمال المنتدى في 3 جلسات تتصل غاياتها ونتائجها المتوقعة بشكل وثيق في ضوء الهدف المشترك المتمثل في كيفية إعداد قيادة فعالة، تتعاون لبناء (منصة عالمية للسلام العادل) متعددة المستويات والوظائف. 
ويأتي برنامج المنتدي كالتالي: اليوم الأول: الخميس 3 مارس 2022 
يُفتتح المنتدى بكلمات لكل من رئيس دولة مالطا الدكتور جورج فيلا، ورئيس مجلس الأمة بالكويت الأستاذ مرزوق الغانم، والشاعر عبدالعزيز سعود البابطين رئيس مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (كلمة مكتوبة)، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة عبدالله شاهد (رسالة فيديو مسجلة).
- الجلسة الأولى: بعنوان "دور قادة العالم"
ستناقش في هذه الجلسة كيفية الإعلان عن إطلاق «منصة عالمية لقيادة السلام العادل» التي ستشكل آلية سريعة لمنع النزاعات والتوفيق والوساطة في حالات الطوارئ. 
ويترأس الجلسة رئيس جمهورية مالطا الدكتور جورج فيلا، ويتحدث فيها كل من إلير ميتا رئيس جمهورية ألبانيا، وفيجوزا عثماني رئيسة جمهورية كوسوفو، وستيبان ميسيتش رئيس جمهورية كرواتيا السابق.
اليوم الثاني: الجمعة 4 مارس 2022 
- الجلسة الثانية: بعنوان "دور المنظمات الحكومية الدولية"
وستُـناقش الجلسة تحديد أولويات ثقافة السلام العادل وتفعيلها في الأنشطة اليومية، مع أخذ السلوكيات الفردية والاجتماعية بعين الاعتبار، كما ستـنظر في كيفية جعل 2022 عام إطلاق مبادرة «المنصة العالمية لقيادة السلام العادل» والمساعدة في إرساء أُسسها. 
ويترأس الجلسة مدير مركز دراسة وممارسة حل النزاعات في جامعة مالطا د.عمر جريتش، ويتحدث فيها كل من: د. نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ود. الطيب البكوش الأمين العام لاتحاد المغرب العربي، ود. سالم محمد المالك المدير العام لمنظمة الإيسيسكو، ود. عبدالقوي أحمد يوسف الرئيس السابق لمحكمة العدل الدولية، والأستاذ خالد خليفة الممثل الإقليمي لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والأستاذ محمد الشافعي ممثل جامعة الدول العربية، ود. ألفريد ج فيلا رئيس جامعة مالطا.
- الجلسة الثالثة: بعنوان "دور البرلمانيين ومنظمات المجتمع المدني".
وستناقش الجلسة كيف يمكن للبرلمانات أن تشكل أصواتًا قوية تدافع عن الحاجة إلى إعطاء الأولوية لـ«المنصة العالمية لقيادة السلام العادل» في مناطقهم وبلدانهم وفي جميع أنحاء العالم. 
ويترأس الجلسة رئيس برلمان مالطا أنجيلو فاروجينا، ويتحدث فيها كل من: رئيس مجلس الأمة بدولة الكويت الأستاذ مرزوق الغانم، ورئيس برلمان المالديف محمد ناشيد، والنائب الأول لرئيس برلمان إستونيا هانو بيفكور، وعضو البرلمان الكوسوفي (رئيس الجمهورية السابق) بهجت باكولي، ورئيس الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين بالمملكة المغربية عبد السلام لبار، وعضو البرلمان الأوروبي الأسبق ستروين ستيفنسون، ومفوض المنظمات التطوعية في مالطا جيسموند ساليبا، والرئيس التنفيذي لمؤسسة جسور لأجل السلام جان كريستوف باس.
فيما يلقي كلمة الختام الأستاذ عبدالعزيز سعود البابطين، رئيس مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية، ورئيس دولة مالطا الدكتور جورج فيلا.
وقال رئيس المؤسسة الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين "يعقد هذا المنتدى في وقت هو أحوج ما يكون فيه العالم إلى السلام وإرساء قواعد التعايش بين البشرية التي دخلت في العقد الأخير من الزمن أعتى حالاتها من النزاعات والصراعات الداخلية والخارجية".