بدعوة من رئيس البرتغال الأسبق.. عبدالعزيز سعود البابطين يشارك في ندوة افتراضية بعنوان
«دعم مستقبل سوريا والمنطقة» "التعليم العالي في أزمة: الاستماع إلى الأصوات السورية وشهادات أخرى"
28.jpg
27/03/2021

في إطار التعاون المشترك بين مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية والمؤسسات الدولية المهتمة بالتعليم وثقافة السلام، شارك الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين بكلمة عبر تقنية الفيديو في ندوة بروكسل الافتراضية يوم الخميس 25/3/2021، حول مسألة الطلبة السوريين الذين يدرسون في البرتغال وغيرها من دول أوروبا، تحت عنوان «دعم مستقبل سوريا والمنطقة»، "التعليم العالي في أزمة: الاستماع إلى الأصوات السورية وشهادات أخرى"،  حيث جاءت مشاركة البابطين بدعوة من جورجي سامبايو رئيس دولة البرتغال الأسبق.

وشارك في هذه الندوة ممثلون عن بعض الدول الأوروبية وشخصيات سياسية ودبلوماسية هامة تهتم بقضايا السلام والتعليم في العالم، خاصة في ظل الأزمات والصراعات والأزمات في مجال التعليم العالي التي تتعرض لها العديد من دول العالم.

وحول هذه الدعوة قال عبدالعزيز سعود البابطين: إننا إذ نشكر فخامة الرئيس جورجي سمبايو على هذه الدعوة لتقديم شهادة حول مسألة الطلبة السوريين الذين يدرسون في البرتغال وغيرها من دول أوروبا، معرباً عن سعادته ببرنامج المنحة العاجلة للطلبة السوريين الذين لجؤوا إلى أوروبا وذلك من أجل مساعدتهم على استكمال دراساتهم، والذي تم تأسيسه عام 2014.

وأكد البابطين في كلمته على أن المؤسسة ماضية في مسارها الداعي لتعزيز ثقافة السلام، وأن مثل هذه المبادرات هي في جوهر العمل الإنساني الأكثر نفعاً لأجيال المستقبل الذي تعمل من أجله "مؤسسة عبد العزيز سعود البابطين الثقافية" منذ أكثر من ثلاثين عام، مشيراً إلى برنامج عمل المؤسسة مع رئاسة الجمعية العامة للأمم المتحدة حول "تدريس ثقافة السلام من أجل أمن أجيال المستقبل" الذي أعدت المؤسسة في سياقه سبعة عشر منهجا، بدءا من الحضانة إلى الجامعة، الذي تستفيد من تدريسها اليوم أكثر من مئة مؤسسة تعليمية في العالم وستقوم أيضا مئات المؤسسات الأخرى بتدريسها حالما تنتهي ترجمتها إلى الفرنسية والعربية والإسبانية.