"مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية"
تقيم احتفالية تلفزيونية خاصة بمهرجان ربيع الشعر العربي الـ13 واليوم العالمي للشعر
26.jpg
22/03/2021

أقامت مؤسسة عبد العزيز سعود البابطين الثقافية احتفالية خاصة بمهرجان ربيع الشعر العربي الـ13 واليوم العالمي للشعر، بمشاركة عدد من الشعراء العرب والأجانب، وذلك يوم أمس الأحد 21/3/2021.

وافتتحت الأمسية التي بثت على شاشة قناة البوادي، بكلمة لرئيس المؤسسة الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين، بدأها بتقديم التحية للشعراء في كل مكان، متمنيا لهم دوام التألق والعطاء في رحاب الشعر.

وقال البابطين في كلمته: يأتي احتفالنا اليوم عبر الفضاء الافتراضي في موعده السنوي متزامنًا مع الاحتفال باليوم العالمي للشعر، وتشاركنا هذا العام الأكاديمية العالمية للشعر التي مقرها مدينة فيرونا الإيطالية والتي اختارني مجلس إدارتها رئيسًا شرفياً لها، وعضوًا في المجلس الأعلى لهيئتها الإدارية منذ عام 2011.

واستعرض البابطين في كلمته إنجازات المؤسسة وإسهاماتها في الارتقاء بمستوى الثقافة في الوطن العربي والعالم، من خلال الدورات والملتقيات التي تقيمها المؤسسة وإصداراتها.

ولعل أبرز وأحدث ما أصدرت المؤسسة هو «معجم البابطين لشعراء العربية في عصر الدول والإمارات»، الذي صدر في يناير 2020، وهو المعجم الثالث لمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية بعد معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين، ومعجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين.

حيث تم اتخاذ قرار بدء العمل في هذا المعجم بتاريخ 30/10/2008، ويضم (9462) شاعراً من شعراء العربية في الفترة من (656 - 1215 هـ / 1258 - 1800م)، ويتكون معجم البابطين لشعراء العربية في عصر الدول والإمارات من (25) مجلداً، كل مجلد يتكون من (656) صفحة، عدا المجلد الأول الذي يتكون من (688) صفحةً لاشتمالهِ على تصدير المعجم وعددٍ من المقدمات، حيث استمر العمل فيه أحد عشر عاماً، وقام بالعمل عشرات الباحثين من الكويت وخارجها.

واستكمل البابطين حديثه معلناً بأن المؤسسة تعمل حاليًا على إصدار معجمين جديدين يختص أحدهما بشعراء العصر العباسي والآخر بشعراء ما قبل الإسلام إلى نهاية العصر الأموي، وسوف يكون هذان المعجمان جاهزين في العام القادم 2022 بإذن الله تعالى.

وفي ختام حديثه توجه الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين بالتحية إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلومِ والثقافة (اليونسكو) التي أعلنت يوم الحادي والعشرين من مارس من كل عام يومًا عالميًّا للشعر، داعياً المولى سبحانه وتعالى أن تنتهي جائحة كورونا في العالم أجمع.

بعد ذلك تناولت الأمسية تاريخ مهرجان ربيع الشعر العربي في مواسمه المتتالية من الموسم الأول حتى الموسم الثاني عشر، مستذكرة أمسيات كل موسم وشعرائه وإصداراته.

ثم بدأت احتفالية الموسم الـ13 وشارك فيها كل من الشعراء د. فالح بن طفلة العجمي من الكويت، ود. عبدالله الشوربجي من مصر، ومصطفى محمد عكرمة من سورية، وعلى حسن إبراهيم من البحرين، ونجود القاضي من اليمن، وفرانكا مانسينيلي من إيطاليا، وعبدالله الفيلكاوي من الكويت، وسيسيل أوماني من فرنسا، وراكيل لانسيروس من اسبانيا، ود. مشعل صنت الحربي من الكويت، وماركو آموري من إيطاليا، وتوريل فاردنر من النرويج، وباولو روفيللي من إيطاليا، حيث شارك كل شاعر بمجموعة من قصائده عن طريق الفيديو.

وكانت مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية أعلنت عن تأجيل الموسم الثالث عشر من مهرجان ربيع الشعر العربي الذي كان مقرراً أن يقام في العام الماضي، نظراً للظروف الصحية التي يمر بها العالم بسبب جائحة كوفيد-19، وتماشياً مع الاحتياطات الاحترازية للحد من انتشار الفيروس.

إلا أن المؤسسة أقامت هذه الاحتفالية الخاصة بالموسم الـ13 هذا العالم عبر الفضاء الافتراضي إيماناً منها بأهمية دعم الإبداع الشعري والفكري والثقافي.