الدورة التاسعة: دورة ابن زيدون قرطبة / إسبانيا 4 - 8  أكتوبر 2004

أقر مجلس أمناء مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري تسمية هذه الدورة باسم الشاعر الأندلسي الكبير، أحمد بن زيدون وعقدها في قرطبة بإسبانيا في الفترة من 4 - 8 أكتوبر من العام 2004م، وهذه هي المرة الأولى، التي تقيم فيها المؤسسة إحدى دوراتها خارج الوطن العربي، وتهدف منها جلاء الصورة الحضارية والفكرية والثقافية الصحيحة للعرب والمسلمين، بعد الصورة الشائهة التي رسمتها بعض الجهات المعادية لهم في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر من العام 2001، وجاء اختيار المؤسسة لمدينة قرطبة في إقليم الأندلس لتقام فيها أنشطة الدورة وفعالياتها، من منطلق العلاقات التاريخية الطويلة بين العرب وإسبانيا والبرتغال (شبه الجزيرة الإيبيرية). وقد جرت فعاليات هذه الدورة، تحت الرعاية السامية لجلالة العاهل الإسباني الملك خوان كارلوس، وبحضور ابنته الكبرى الأميرة «إيلينا» حفل الافتتاح..

وقد دعت المؤسسة لحضور فعاليات هذه الدورة، ما يزيد عن أربعمائة من قادة الرأي، والأساتذة المختصين والنقاد والشعراء والمثقفين والإعلاميين في وطننا العربي، وأوروبا وأمريكا ومن مختلف الأديان، ، وفي صباح يوم الإثنين الرابع من أكتوبر 2004 نظمت المؤسسة جولة سياحية لضيوفها داخل مدينة قرطبة.

أقيم الحفل على مسرح السكن الجامعي التابع لجامعة قرطبة، وفي الساعة السابعة والنصف مساءً وصلت سمو الأميرة «إيلينا» الابنة الكبرى لصاحب الجلالة الملك خوان كارلوس لتمثل والدها في افتتاح الدورة. وقد بدأ الحفل بكلمة عمدة مدينة قرطبة روصا أغيلار ريبيرو شكرت فيها المؤسسة على اختيارها قرطبة لاحتضان هذه الاحتفالية الكبرى، ثم ألقى رئيس جامعة قرطبة الدكتور أوخينيو دومينغيث فلتشيس كلمة هنّأ فيها المؤسسة على هذا الحدث الهام، شاكرًا لها ثقتها في جامعة قرطبة ومعربًا عن استعدادها للتعاون مع البلدان العربية في مجال التعليم والبحث ومختلف النشاطات الثقافية، والمبادرات التي تحث على الحوار والتقارب من أجل السلام والتقدم..

مقتطفات من الكلمات

كلمة رئيس المؤسسة

بعد ذلك ألقى راعي المؤسسة، ورئيس مجلس الأمناء الأستاذ عبدالعزيز سعود البابطين كلمة عبّر في بدايتها عن شكره لجلالة ملك إسبانيا خوان كارلوس على رعايته الكريمة لدورة ابن زيدون ولسمو الأميرة (إيلينا) على حضورها حفل الافتتاح، وللشعب الإسباني العظيم وحكومته الرشيدة على تعاونهم المثمر، كما توجه بالشكر إلى جامعة قرطبة العريقة، التي احتضنت في مقرها إقامة الدورة، وتحدث عن أهمية التعايش الذي جسدته الأندلس ولقرون عديدة، ومما قاله: 

«ونحن في مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري وهي من مؤسسات المجتمع المدني، كان مطمحنا - منذ أولى خطواتنا قبل عقد ونصف من الزمن - أن نتحرر من التحيزات السياسية والمذهبية التي تمزق النسيج الاجتماعي، وأن نجعل من المؤسسة ساحة يتجاذب فيها المثقفون العرب - على اختلاف اتجاهاتهم - أطراف الحوار للنهوض بالشعر العربي وبالثقافة العربية، وقد استطعنا أن نتجاوز الجدران العازلة لنقيم لحمة ثقافية تؤسس للحمة سياسية مستقبلًا.

ولم نكتفي بالعمل داخل الإطار العربي، بل تطلعنا إلى أن نمدّ الجسور مع ثقافات نسجت معنا خيوط الماضي، فأقمنا ملتقى سعدي الشيرازي في طهران عام 2000 لنجدد الصلة بالثقافة الفارسية، وها نحن نختار قرطبة عاصمة الأندلس مقرًا لدورة ابن زيدون لكي نعيد التلاحم مع الثقافة الإسبانية.

ونحن نؤمن بأن الثقافة المنعزلة هي ثقافة متكلسة وأن الانفتاح على تجليات الموهبة لدى الآخر هو الذي يجدد دماء الثقافة ويرتقي بها في مدارج الإبداع».

توزيع الجوائز

جرى توزيع الجوائز على النحو الآتي:

1 - الجائزة التكريمية في مجال الإبداع الشعري, الشاعر الدكتور محيي الدين فارس (السودان)

2 - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر, الأستاذ الدكتور أحمد درويش (مصر)

3 - جائزة أفضل ديوان, الشاعر رابح لطفي جمعة (مصر)

4 - جائزة أفضل قصيدة (مناصفة) للشاعرين: الدكتور عبدالرحمن بوعلي (المغرب) والأستاذ سيد يوسف أحمد (مصر)

كلمة الفائزين

ألقى الدكتور أحمد دوريش كلمة الفائزين في هذه الدورة وأكد فيها أن العالم اليوم أكثر ما يكون حاجة إلى روح الشعر والسلام والوئام حتى يستعيد نماذج المحبة والتآخي الحضاري التي ازدهرت في قرطبة وفي كل أرجاء إسبانيا في فترة الحضارة العربية الإسلامية المتألقة.

كلمة وزيرة الثقافة الإسبانية

وتحدثت في حفل الافتتاح ممثلة رئيس الحكومة الإسبانية وزيرة الثقافة الدكتورة كارمن كالبو بوياتو، التي أشادت بدور مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، في تشجيع الثقافة العربية ونشرها، وقالت إن الانفتاح والكرم الذي تتصف به مدينة قرطبة بالإضافة إلى كونها رمزًا للتعايش بين الشرق والغرب، كان هو العامل الرئيس في اختيارها لاحتضان هذه المناسبة العظيمة.

كلمة سمو الأميرة «إيلينا»

اختتمت سمو الأميرة «إيلينا» حفل الافتتاح بكلمة أعربت فيها عن سعادتها، بعقد هذه الدورة في مدينة قرطبة، ثم التقطت لها صور تذكارية مع الفائزين بجوائز الدورة.

رسالة الأمير تشارلز إلى المشاركين في الدورة

وجه سمو الأمير تشارلز ولي عهد المملكة المتحدة رسالة خطية إلى المشاركين في دورة ابن زيدون بإسبانيا، هنّأ فيها المؤسسة على اختيار مدينة قرطبة الرائعة لعقد أول دورة شعرية عربية تقام في الغرب، واصفًا قرطبة بأنها كانت المدينة الأكثر ثقافة في العصور الوسطى، ليس فقط في الحوار بين الأديان، بل أيضًا في عبقرية الشعر والنثر والتي كان ابن زيدون أفضل ممثل لها.

أبحاث ندوة حوار الحضارات

- صورة الآخر، د.محـمـد الـرمـيحـي، أ.محـمـد عـلـي التسخيري، د.فرد هالدي.

- الأديان السماوية الثلاثة، د.محمد سليم العوا، د.جل أنيدجار، د.ميلاد حنا

- العلاقات الاقتصادية، د.حازم الببلاوي، د.بشارة خضر، د.أنطوان زحلان

- الثقافة والتطرف، د.راشد المبارك، د.ديفيد سولار

- الثقافة والعولمة، د.علي أومليل، د.خوان بدرو مونفرير، د.ستيفان ڤلد

-  الأقليات: قضايا الهوية والاندماج، د.عبـدالوهـاب الأفندي، د.دانيال نيومان، د.نبيل مطر.

أبحاث الندوة الأدبية

- الجانب التاريخي والحضاري في الأندلس، د.محمود علي مكي، د.خوان مارتوس كيسادا

- الوحدة والتعددية والتعايش الاجتماعي والديني في الأندلس، د.ميغـل كروز أرناندث، د.مبروك المناعي، د.بيير جيشار.

- استحضار الأندلس في الشعر الإسباني المعاصر، د.مـحـمـود السيـد عـلـي، د.مانويلا كورتس غارثيـا، د.أحمد عبدالعزيز

- المرأة في الشعر الأندلسي»: ولادة نموذجًا، د.ماريا تيريسا غارولو

- ابن زيدون في الأدب العربـي المعاصـر  بين الدارسين والمبدعين، د.محمد حسن عبداللـه

- ابن زيدون في ميزان النقد، د.ماريا خيسوس بيغيرا، د.وهب رومية

- ابن زيدون وأثره في الشعر الأندلسي، د.سلمى الخضراء الجيوسي.

- الأندلس والعناصر العربية في الشعر البرتغالي، د.أدالبرتو ألڤش

الجلسة الختامية

تضمنت الجلسة الختامية عددًا من الفعاليات أهمها:

1 - إبرام اتفاقية «أستاذية البابطين للغة العربية»

وتأتي هذه الاتفاقية في إطار التعاون الثقافي بين المؤسسة وجامعة قرطبة،، وقد تم الإعلان عن تأسيس (أستاذية البابطين للغة العربية)، وإبرامها في ختام الدورة، وتهدف إلى تعليم اللغة العربية للطلبة الإسبان في جامعة قرطبة باتباع المناهج العلمية الحديثة، التي تمكن الطالب من إجادة هذه اللغة والتحدث بها، وتمَّ وضع كافة الشروط والإمكانات الضرورية واللجان العلمية لمتابعة ونجاح هذا المشروع الهام الذي جاء ثمرة من ثمار هذه الدورة.

وقع الاتفاقية عن المؤسسة رئيسها الأستاذ عبدالعزيز سعود البابطين وعن جامعة قرطبة رئيسها البروفسور أوخينيو دومنغيث فلتشيس.

2 - إعلان بيان قرطبة 2004م

أكد البيان على الحاجة الماسة للبحث عن وسائل لتعزيز العلاقات بين الحضارتين العربية والغربية، وحث الاتحاد الأوروبي على أن يقوم بجهد مواز لتعزيز هذه العلاقات في مختلف المجالات، وثمَّن البيان مبادرة مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، في الدعوة إلى عقد هذه الدورة بإسبانيا، تجسيدًا للاحترام المتبادل والمصالح المشتركة بين العرب والمسلمين والعالم الغربي.

3 - توزيع شهادات التقدير

قام وزير الإعلام الكويتي، رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الأستاذ محمد عبدالله أبوالحسن ورئيس المؤسسة الأستاذ عبدالعزيز سعود البابطين، ورئيس جامعة قرطبة الدكتور أوخينيو دومنغيث فلتشيس بتوزيع شهادات التقدير على الفائزين بجوائز المؤسسة في دورتها التاسعة.

4 - كلمة الضيوف

ثم ألقى معالي الأستاذ أحمد طالب الإبراهيمي كلمة نيابة عن الضيوف، نالت استحسان الجميع، بأسلوبها الراقي وأفكارها العميقة، ختمها بضرورة السعي الجاد إلى حلِّ القضية الفلسطينية كمفتاح حقيقي للسلام الشامل في المنطقة.

5 - كلمة رئيس جامعة قرطبة

أوضح رئيس جامعة قرطبة الدكتور أوخينيو دومنغيث فلتشيس في بداية كلمته الختامية، أن علاقته بالعالم العربي الإسلامي بدأت في المغرب، حيث قضى ثلاث سنوات هناك في مهمة علمية، ونوَّه بمشروع «أستاذية البابطين للغة العربية» في جامعة قرطبة، واصفًا سقوط الأمطار في ذلك اليوم بأنه تعبير صادق عن فرحة السماء بعناق العرب والإسبان من جديد على أرض الأندلس.

 

6 - كلمة رئيس المؤسسة

كما ألقى رئيس المؤسسة الأستاذ عبدالعزيز سعود البابطين كلمة معبرة بهذه المناسبة، ضمَّنها سعادته الغامرة بنجاح أعمال هذه الدورة، وما تميزت به من وافر المهارة والصدق وصفاء الضمير بجهود مضنية لمفكرين كبار، قدَّموا لهذا اللقاء ثمرة عقولهم، مبديًا إعجابه بكل المداخلات والمناقشات البناءة، ومنوهًا بالرعاية الكريمة التي أظلَّ بها جلالة ملك إسبانيا خوان كارلوس هذه الدورة، وكذلك الحكومة الإسبانية والشعب الإسباني الصديق، مقدمًا للجميع جزيل الشكر والثناء ومنوهًا بجهود الأمانة العامة للمؤسسة والعاملين فيها.

الفائزون

بعد ذلك جرى توزيع شهادات التقدير والجوائز على الفائزين بجوائز المؤسسة في دورتها العاشرة على النحو التالي:
1 - الجائزة التكريمية للإبداع في مجال إبداع الشعر: الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح.
2 - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر: مناصفة بين الناقدين الأردنيين الدكتور بسام موسى قطوس والدكتور محمد إبراهيم حوّر.
3 - جائزة أفضل ديوان: للشاعر رضا رجب (سورية).
4 - جائزة أفضل قصيدة: للشاعر جميل عبدالرحمن (مصر).

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon