العـــــــــدواني
في عيون معاصريه

إعداد: علي عبدالفتاح.
الكتاب من القطع المتوسط وعدد صفحاته (504).

ضم الكتاب فصلًا عن الدراسات، والبحوث التي تناولت تجربة العدواني الشعرية، من التوهج الروحي في شعره إلى هاجس الرحيل، والموت، والغربة، إلى التصوف، والغزل والحب، إلى الرمزية، والسياسة، والثورة.
وفي فصل آخر، يجول في ميدان الإضاءات الفنية حول الشاعر، وشاعريته، ثم شهادات من معاصريه، من الأدباء، والشعراء، والمثقفين، تؤكد ريادة العدواني، وأنه شاعر فيلسوف، ترك بصمة شديدة الوضوح في الحركة الأدبية في الكويت.