عصر الأمير عبدالقادر الجزائري

تأليف: د. ناصرالدين سعيدوني.
الكتاب من القطع المتوسط وعدد صفحاته (375 صفحة).

يتحدث الكاتب عن الأمير عبدالقادر الذي عبّر عن موقف الشعب الجزائري التاريخي، وهو جزء من أمة العرب، الرافض للهيمنة الأجنبية.
لقد أنشأ الأمير دولة حديثة في إطار قيمه العربية، ومبادئه الإسلامية، فكان ابن بيئته البار، ونتاج ثقافته الأصيلة.
الكتاب جهد تاريخي يلقي حزمة ضوء على شخصية الأمير، وعلى واقع عصره، وخصوصيات حياته، إنه معالجة ملحمة الأمير من خلال أحداث عصره، وقراءة نقدية في تراث الأمير، تحدّد ملامح عصره، وترسم صورته في ذاكرة الأجيال العربية، وبخاصة الجزائرية.