top of page

190 مبدعاً يستعرضون رؤاهم في «الشارقة القرائي للطفل»

190 مبدعاً يستعرضون رؤاهم في «الشارقة القرائي للطفل»

يجمع «مهرجان الشارقة القرائي للطفل»؛ أكبر فعالية لإثراء العقول الناشئة ورعايتها على صعيد المنطقة، الجمهور والزوار مع 190 ضيفاً من 25 دولة حول العالم، يقدمون مجموعة واسعة من الخطابات الملهمة والجلسات النقاشية وورش العمل، التي تثري تجربة الحضور من جميع الفئات العمرية.

ويسلط المهرجان، والذي تنظمه «هيئة الشارقة للكتاب» من 1 حتى 12 مايو في مركز إكسبو الشارقة، تحت شعار «كن بطل قصتك»، الضوء على قوة القراءة وقدرتها على إثراء تجربة الأطفال واليافعين والشباب، ويقدم تجارب نخبة من الكتاب والرسامين والناشرين وقادة صناعة كتب الأطفال واليافعين، ليكشف للجمهور علاقتهم مع القراءة، ويروي مسيرتهم في تقديم أعمال فنية وقصص وحكايات مكتوبة ومصورة ورسوم متحركة.

أدباء عالميون

وتستضيف دورة العام الجاري من المهرجان جيري كرافت، رسام الكاريكاتير الأمريكي ومؤلف قصص مصورة مثل «أولاد ماما»، و«الولد الجديد»، إلى جانب راؤول الثالث، رسام وكاتب من مؤلفي أكثر الكتب مبيعاً على قائمة صحيفة «نيويورك تايمز»، والمعروف بتقديم تصور إبداعي ملهم للتجربة الأمريكية المكسيكية المعاصرة، حيث يقدم الضيفان مزيجاً من الفن والسرد القصصي الذي يلبي تطلعات الجماهير في جميع أنحاء العالم.

وتنضم إلى فعاليات المهرجان الدكتورة الأمريكية كارولين ليف، أخصائية علم الأمراض والباثولوجيا وعالمة الأعصاب المعروفة بأبحاثها حول العلاقة بين العقل والدماغ، حيث ستعمل الدكتورة على إلهام الحضور وتنويرهم بخبرتها الغنية في مجال الصحة العقلية وتشكيل الذاكرة.

مغامرات الطفولة

ويشارك في المهرجان كل من ستايسي سي باور، وينغ إنغ من ماليزيا، حيث تروي سي باور مختارات من قصصها وحكاياتها الفكاهية الكثيرة حول مغامرات الطفولة، في حين تستعرض الكاتبة ينغ إنغ، رؤاها الفريدة حول الإبداع والتعلم، والتي استمدتها من خبرة طويلة تجاوزت 30 عاماً في مجال التعليم والموسيقى.

وينضم إليهم ديفيد تشيك لينغ نغو من ماليزيا، الذي يضع تجربته الثرية في مجال القيادة والتميّز الأكاديمي بين أيادي الجمهور، إذ كرمته «جامعة ستانفورد» كواحد من أفضل 2 % من العلماء على مستوى العالم، وتعد مساهماته المثالية في مجال التعليم والنمو المؤسسي نموذجاً يلهم الجميع.

نجوم

ويستضيف المهرجان أيضاً مجموعة متنوعة من النجوم من جميع أنحاء العالم، مثل ليا شالاشفيلي، كاتبة ومعلمة من جورجيا تمتلك رصيداً واسعاً من أدب الطفل، إلى جانب الدكتور الأمريكي آل جونز، عالم نفس متميز وأخصائي في علم النفس التربوي، الذي يثري تجربة زوار المهرجان بأطروحاته وأفكاره.

ومن الهند، يجمع المهرجان مامتا نايني، وبيثاني كلارك، وسوهيني ميترا، حيث يقدم كل منهم رؤاه ووجهة نظره حول أدب الطفل والنشر، وتضم قائمة الضيوف أيضاً كلاً من كاثي كامبر، وهانا موشابك، ولورين تاماكي، وليلى بوكريم، وجان ماونت، وزيلماري فيلجوين من الولايات المتحدة، إلى جانب جوان ستير من المملكة المتحدة، والدكتورة ساندي زانيلا من المكسيك، وتوين أكاني من نيجيريا، وليام كيلي من أيرلندا، وديبا زارجاربور التي تمثل أفغانستان والولايات المتحدة.

البيان

المصدر:

bottom of page