“بيت الحكمة”: انطلاق ندوة الأدب الفرنكوفوني في تونس

“بيت الحكمة”: انطلاق ندوة الأدب الفرنكوفوني في تونس

افتتح “المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون (بيت الحكمة)”، ندوة حول “إشكاليّة الأدب الفرنكوفوني في تونس: لتطوّر، التجدّد والمصير”.

وأكّدت رئيسة القسم رجاء ياسين بحري أن هذه التظاهرة التي انطلقت اليوم وتستمر حتى غد الجمعة، تندرج ضمن أنشطة قسم الآداب بوصفه متعدّد التخصّصات، إذ يهتمّ بالآداب العربيّة والفرنسيّة والإنجليزية والألمانيّة والاسبانيّة.

وتبرز فعاليات الندوة وفق بحري “مكانة اللّغة الفرنسيّة في المشروع الثقافي التونسي، إذ تعدّ منذ الاستقلال اللّغة الرسميّة الثانية، وذات أهميّة كبرى لدى النخبة على نحو خصوصي، نظراً إلى طبيعة الروابط بين فرنسا وتونس، التي تتجاوز المعطى الجغرافي نحو ما هو اقتصادي وثقافي وسياسي”.

من جهتها، أكدت منسّقة الندوة علياء بكّار برناز، على النموذج التربوي – البيداغوجي الذي راهن عليه الرئيس الحبيب بورقيبة الذي أسهم في إنتاج نخب أدبيّة متمكّنة من المشروع الأدبي الفرنكوفوني.

وهو ما أكّد عليه أيضاً عصام معشاوي، حيث ركزّ على “الطابع النضالي للتجربة الأدبيّة الفرنكوفونيّة في تونس وتحديداً بعض الأعمال التي آلت على نفسها فضح بعض المجازر التي ارتكبها الاستعمار”، رافضاً مفهوم “اختزال الفعل الأدبي.

المصدر: