top of page

وفاة الإعلامية اللبنانية جيزال خوري عن 62 عاما

وفاة الإعلامية اللبنانية جيزال خوري عن 62 عاما

توفيت الإعلامية اللبنانية جيزال خوري فجر الأحد 15 أكتوبر/تشرين الأول 2023 عن 62 عاما في بيروت، إثر صراع مع مرض السرطان، بعد مسيرة مهنية طويلة استمرت نحو 4 عقود كانت خلالها من أبرز الأسماء في مجال الحوار السياسي التلفزيوني.

وقالت الممثلة رندة الأسمر، مديرة مهرجان "ربيع بيروت" التابع لـ"مؤسسة سمير قصير" التي أسستها جيزال خوري، إن الإعلامية المخضرمة "توفيت فجر اليوم (الأحد) في منزلها محاطة بولديها".

وأشارت إلى أن خوري "كانت تُعالج في المستشفى خلال الأسبوعين الأخيرين، بعدما تدهور وضعها فجأة، إذ كانت تعاني السرطان منذ نحو عامين ونصف عام. ونُقلت إلى منزلها الجمعة بناء على طلبها".

وأضافت الأسمر -في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية- أن "جيزال كانت تحرص على ألا يشعر أحد بأنها مريضة. واصلت عملها وكانت مؤسسة سمير قصير الأعزّ على قلبها".

وكان لخوري في الآونة الأخيرة برنامج بعنوان "مع جيزال" على محطة "سكاي نيوز عربية"، بعدما حاورت خلال مسيرتها أبرز الشخصيات اللبنانية والعربية من خلال برامجها على قنوات عربية مختلفة.

وُلدت جيزال خوري في الأشرفية بالعاصمة اللبنانية بيروت سنة 1961، وهي متحدرة من بلدة العقيبة الساحلية في قضاء كسروان شمال بيروت.
بعد دراسات في الإعلام والتاريخ، انطلقت مسيرة خوري الإعلامية على الشاشة الصغيرة عبر المؤسسة اللبنانية للإرسال "إل بي سي" بعيد افتتاح هذه القناة، وهي أول محطة تلفزيونية خاصة في لبنان، في منتصف ثمانينيات القرن الماضي.

وقدمت على هذه الشاشة مجموعة برامج ثقافية ووثائقية وسياسية، من أبرزها برنامج "حوار العمر" أواسط التسعينيات، الذي حققت فيه نجاحا كبيرا من خلال حواراتها مع بعض من ألمع الأسماء الفنية والثقافية والسياسية في لبنان والعالم العربي.

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة اللبنانية للإرسال بيار الضاهر، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن خوري انضمت إلى "إل بي سي" عام 1981 خلال المرحلة التحضيرية التي سبقت افتتاحها، "لكنّ بدايتها الفعلية كانت في سبتمبر/أيلول 1985، أي بعد نحو شهرين" من انطلاق بث المحطة.

وأضاف "كانت جيزال أساسا جريئة جدا وشفافة، تقول ما تفكر فيه، ولديها قضية هي حرية المجتمعات والشعوب".

وتابع قائلا، "عندما بدأت في (إل بي سي) حملت القضية الفلسطينية على كتفيها، وفي مطلع العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أصبحت القضية اللبنانية هي الأساس بالنسبة إليها (…) وفي السنوات الأخيرة ركّزت على القضية السورية".
ووصف الضاهر الراحلة بأنها كانت "امرأة مهنية لا تعني لها الشهرة شيئا، بل كان المهم بالنسبة إليها أن يصل الصوت".

وبعد نحو عقدين على الشاشة اللبنانية، انتقلت خوري إلى قناة "العربية" الإخبارية بعيد افتتاحها عام 2003، وعملت فيها لسنوات عدة قدّمت خلالها برنامجي "بالعربي" و"ستوديو بيروت".

وتابعت خوري مسيرتها التلفزيونية على قناة "بي بي سي عربي" اعتبارا من نهاية 2013، حيث قدمت برنامج "المشهد" الذي يسلط الضوء على بعض روايات شهود العيان الأكثر إقناعا في التاريخ الحديث في الشرق الأوسط.

وحطت رحالها أخيرا في قناة "سكاي نيوز عربية" عام 2020، حيث قدّمت برنامجها الحواري "مع جيزال".

وجيزال خوري أرملة الصحافي اللبناني سمير قصير، الذي اغتيل بسيارة ملغومة في منطقة الأشرفية في الثاني من يونيو/حزيران 2005.
وقد أسست سنة 2006 "مؤسسة سمير قصير"، وهي مؤسسة غير ربحية تسعى -حسب القائمين عليها- إلى نشر الثقافة الديمقراطية في لبنان والعالم العربي وتشجيع الحريات.

وأشرفت خوري من خلال هذه المؤسسة على "جائزة سمير قصير لحرية الصحافة"، وهي مكافأة سنوية أُطلقت بدعم من المفوضية الأوروبية "تكريسا لحرية الفكر وتشجيعا لحرية الصحافة"، ومُنحت للمرة الأولى في 2006 لمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاغتيال قصير.

ونعت "مؤسسة سمير قصير" -في رسالة على منصة "إكس" (تويتر سابقا)- "بقلوب دامعة وعيون خاشعة"، إلى "الأصدقاء والأوفياء وعشاق الحرية، مؤسِّستها الحالمة ورئيستها الدائمة"، بعد "حياة من النضال والالتزام والإنجازات".

وأثار نبأ وفاة خوري سلسلة رسائل تعزية عبر الشبكات الاجتماعية من إعلاميين ومشاهير ومستخدمين آخرين، أشاد أصحابها بميزات الصحفية الراحلة وكفاحها الطويل من أجل الحريات الإعلامية.

ونالت خوري، التي تحمل أيضا الجنسية الفرنسية، خلال مسيرتها وسام جوقة الشرف الفرنسية من رتبة فارس.
ونعاها عدد كبير من الإعلاميين والساسة والفنانين في لبنان عبر منصات التواصل الاجتماعي، من بينهم رئيس الوزراء الأسبق فؤاد السنيورة ونقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزف القصيفي.

الجزيرة

المصدر:

bottom of page