موسم أصيلة الثقافي الـ 42 ينظم دورتين صيفية وخريفية

موسم أصيلة الثقافي الـ 42 ينظم دورتين صيفية وخريفية

تتنوع فعاليات موسم أصيلة الثقافي الدولي الثاني والأربعين لتشمل الفنون التشكيلية والأدب والاقتصاد ضمن أنشطة للكبار والصغار.

تنظم مؤسسة منتدى أصيلة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، موسم أصيلة الثقافي الدولي الثاني والأربعين، وذلك في دورتين صيفية وخريفية، وتخصص الدورة الأولى من الموسم، المنظم بالشراكة مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة (قطاع الثقافة) وجماعة أصيلة، للفنون التشكيلية، والتي انطلقت الجمعة الماضي وتستمر حتى 18 يوليو المقبل.

وخلال هذه الدورة، يحتضن الموسم ندوة عن "دور الاقتصاد الإبداعي في التنمية" من 9 إلى 11 يوليو، بالشراكة مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو)، ويتولى المنتدى المتوسطي للشباب – المغرب "فوميج" (FOMEJ) الإشراف على الجوانب التنظيمية للندوة التي يحضرها قرابة 30 مختصا من المغرب والدول العربية الأعضاء في جامعة الدول العربية.

الجداريات والنحت

وسيعرف برنامج هذه الدورة الصيفية تنظيم مشغل الصباغة على الجداريات، كما جرت العادة منذ ربيع 1978، والذي سينشطه هذا العام 11 فنانا في مختلف أزقة مدينة أصيلة العتيقة (من 25 يونيو إلى 3 يوليو)، ومشغل النحت والرسم بمشاركة 11 فنانا في مشاغل الفنون التشكيلية بقصر الثقافة، وتنظيم مشغل الصباغة على الجداريات الخاص بأطفال مدينة أصيلة في حدائق قصر الثقافة، إلى جانب معرض "ربيعيات 2021"، الذي يقام في رواق المعارض بمركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية.

كما سينظم معرض أعمال "مشغل أطفال الموسم"، الذي يقام أيضا في رواق المعارض بمركز الحسن الثاني، ومعرض الفنانين الشباب الذي يقام في ديوان قصر الثقافة، إلى جانب ورشة "الإبداع الأدبي"، التي يشرف عليها الشاعر أحمد العمراوي، لفائدة طلبة المدارس الإعدادية والثانوية في أصيلة.

باحثون ومفكرون

أما الدورة الثانية من موسم أصيلة لهذا العام فستنظم من الجمعة 22 أكتوبر إلى السبت 13 نوفمبر المقبل، وتستضيف 6 ندوات، في إطار الدورة الـ35 لجامعة المعتمد ابن عباد المفتوحة، وستشهد الندوات حضورا عربيا وإفريقيا ودوليا لافتا، بمشاركة صفوة من الباحثين، والمفكرين وأصحاب قرار نافذين.

يذكر أن مؤسسة منتدى أصيلة لم تتمكن من تنظيم الدورة الثانية والأربعين من موسم أصيلة الثقافي الدولي سنة 2020، بسبب تفشي "كوفيد 19"، وفي المقابل نظمت المؤسسة، بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة، في صيف 2020، سلسلة من الأنشطة الفنية للتخفيف من تداعيات جائحة كورونا، والتعافي من آثارها النفسية على السكان والزوار، وانطلقت هذه الفعالية بإزاحة الستار عن منحوتة الفنانة المغربية إكرام القباج بشارع محمد السادس.

المصدر: