معرض لندن للكتب النادرة يرفع شعار “الكتب المحظورة”

معرض لندن للكتب النادرة يرفع شعار “الكتب المحظورة”

تنطلق فعاليات معرض لندن للكتب النادرة، فى دورته الـ 65 لهذا العام 2022، تحت شعار “الكتب المحظورة”، وذلك خلال الفترة من 16 إلى 18، وذلك بمشاركة 120 تاجرا دوليا.

ويشارك فى هذه الدورة 49 تاجر كتب نادرة يشاركون لأول مرة، ومن أبرزهم سام فوج، التاجر الرائد في فن العصور الوسطى الأوروبية، والذي سيعرض مجموعة مختارة من المخطوطات المضيئة من العصور الوسطى.

واختار القائمون على معرض لندن للكتب النادرة هذا العام شعار “الكتب المحظورة” وذلك تزامنا مع الذكرى المئوية لنشر كتاب أوليسيس – أحد أشهر الكتب الخاضعة للرقابة في العصر الحديث.

وفى هذا السياق، فسوف يشهد المعرض محادثات حول الرقابة على الأدب ووسائل الإعلام على الإنترنت، وقال بوم هارينجتون، رئيس معرض لندن للكتب النادرة: “هذه فرصة مثالية للاحتفال بأوليسيس وآخرين مثله، تم قمعهم أو حظرهم أو أدى بهم إلى نبذ مؤلفيهم بسبب تعبيرهم عن آراء مختلفة عما كان مقبولاً عند ظهورهم لأول مرة. يميل المرء إلى التفكير في الأعمال المحظورة على أنها موضوع حقبة أخرى، لكنه موضوع يمثل جزءًا كبيرًا من عصرنا. ظلت الكلمة المطبوعة دائمًا وسيلة قوية لتكريس قبول تعددية وجهات النظر. كنا نظن أنه موضوع لا يزال حديثًا للغاية ويستحق التألق الضوء يعمل”.

أيضا سوف يتم عرض أمثلة من “الكتب المحظورة” عبر القرون بما في ذلك الروايات الخيالية وغير الخيالية جنبًا إلى جنب مع الكتب والمخطوطات والأحداث غير العادية الأخرى.

المصدر: