top of page

معرض لبيكاسو في متحف بروكلين بمناسبة مرور 50 عاما علي رحيله

معرض لبيكاسو في متحف بروكلين بمناسبة مرور 50 عاما علي رحيله

يُقام حالياً في "متحف بروكلين" في نيويورك معرض لرائد التكعيبية، بابلو بيكاسو (1881-1973)، يحمل منظوراً نسوياً وضعت عليه الفكاهية الأسترالية، هانا غادسبي، بصماتها، من خلال تعليقات مكتوبة وصوتية، وهي التي لطالما انتقدت في برنامجها "ذكورية" الرسام الإسباني.
المعرض الذي يقام بالتعاون مع "متحف بيكاسو الوطني" في باريس، انطلق المعرض 2مايو الجاري ويستمر حتى الـ24 من سبتمبر المقيل،و هو أحد المعارض المنتظرة في إطار احتفالات كثيرة ستُقام في فرنسا وإسبانيا لمناسبة ذكرى مرور 50 عاماً على وفاة بيكاسو، الذي يبقى من أكثر الفنانين المؤثرين على صعيد الفن المعاصر، لكنّ هذه الذكرى تأتي في إطار تحركات لحركة "مي تو" لطّخت صورته باتهاماتٍ صوّرته على أنّه "رجل متسلّط، وذو ميل إلى العنف أحياناً مع النساء اللاتي تشارك معهن حياته واستلهم منهن أعماله".
وترصد تعليقات الفكاهية الأسترالية، هانا غادسبي، في الرسومات المعروضة "مؤشرات إلى تمييزٍ ضد النساء". لكنَّ كبيرة المفوضين في "مركز الفنون النسوية" في المتحف، والمفوّضة الشريكة في المعرض، كاثرين موريس، تقدّم قراءة أقل تشدداً، حيث قالت خلال عرض صحافي للمعرض: "أنتم أمام وضع معقد ودقيق حقاً لفنان لا يمكن المجادلة في عبقريته، لكنه أيضاً إنسان بعيد كل البعد عن الكمال".

وكالات ...الميادين الثقافية

المصدر:

bottom of page